الاتحاد

كرة قدم

غياب أدريان يزيد معاناة وسط الشارقة أمام الوصل

أدريان (الاتحاد)

أدريان (الاتحاد)



تستمر المعاناة في وسط فريق الشارقة، بغياب البولندي أدريان، الذي يخضع للعلاج المكثف من الإصابة التي لحقت به في مباراة الشباب في الجولة الـ14، ليتأكد غياب اللاعب عن مباراة الغد أمام الوصل في الجولة الـ 18 لدوري الخليج العربي في المباراة المرتقبة على الملعب البيضاوي بالشارقة. وتوجه اللاعب أمس الأول إلى قطر لإجراء فحوصات طبية في أكاديمية إسباير، وعاد في اليوم نفسه. وسيعتمد الشارقة على نفس التشكيلة التي خاضت المباراة الأخيرة التي لعبت مباراة الظفرة، التي انتهت بالتعادل السلبي، وشاءت الظروف أن تكون إصابة وابتعاد أدريان فرصة مثالية أمام عامر عمر ليقوم بدوره، ونجح عامر المنتقل للشارقة من بني ياس في الانتقالات الشتوية في القيام بدور مهم في مركزه، رغم أنه جديد عليه. وأصبح بيسيرو مدرب الفريق حالياً مطالباً بحل اللغز الكبير في هجوم الفريق، حيث فشل حتى الآن في تسجيل أي هدف في 4 مباريات متتالية أمام الشباب وحتا والظفرة، والتي انتهت بالتعادل السلبي، وأمام الجزيرة التي انتهت بفوز الجزيرة بهدف نظيف. وهناك عبء كبير يقع على الفنزويلي ريفاس، الذي يعاني كثيراً داخل منطقة الـ18، حيث يهدر الكثير من الفرص السهلة، منها ما حدث في مباراة الجزيرة تحديداً على ملعب الشارقة، وهو ما جعل الكثير من جماهير الملك تحمل هذا المهاجم مسؤولية ما يحدث من عقم هجومي للفريق. ويحاول ريفاس من خلال تدريبات الأيام الأخيرة أن يستعيد عافيته على حساب الوصل، خاصة أنه سجل في شباك الفهود 3 أهداف في آخر لقاء بينهما في كأس صاحب السمو رئيس الدولة في الدور ربع النهائي والتي انتهت بفوز الشارقة 4/‏ 1. ويبحث اللاعب عن استعادة قوته وثقته في نفسه مجدداً في مباراة الغد. تحدث بيسيرو كثيراً مع اللاعبين خاصة ريفاس، محاولاً منحه المزيد من الثقة في نفسه، ومنحه في التدريبات تكليفات معينة في الشق الهجومي، ونجح اللاعب أثناء التقسيمات التي جرت في هز الشباك. وعاد الحارس محمد يوسف للتدريبات وسيكون ضمن قائمة مباراة الغد، بعد أن غاب عن مباراة الظفرة، والتي شارك فيها للمرة الأولى عادل الحوسني القادم من الوحدة، وهناك تنافس كبير بين هذا الثنائي في التدريبات الحالية أملاً في الوجود في قائمة الـ11 لاعباً، وركز المدرب على إيجاد الانسجام الكامل بين رباعي خط الدفاع لمحاولة السيطرة على أجانب الوصل كايو وليما تحديداً، كونهما أخطر أجانب المنافس.

اقرأ أيضا