الاتحاد

الإمارات

72 ألف متسلل في دبي العام الماضي

ضاحي خلفان يتحدث في المؤتمر حول أعداد المخالفين في دبي العام الماضي

ضاحي خلفان يتحدث في المؤتمر حول أعداد المخالفين في دبي العام الماضي

بلغ عدد المتسللين الذين ضبطوا داخل دبي خلال العام الماضي 71 ألفا و910 متسللين، منهم 51 ألفا و277 سلموا أنفسهم كمتسللين للاستفادة من مهلة العفو خلال الفترة من 1 يونيو وحتى 3 نوفمبر الماضيين·
وألقت شرطة دبي القبض على بقية العدد وقدره 20 ألفا و633 متســــــللا خلال عملياتها التفتيشية في الفترة من مطلع يناير وحتى نهاية مايو من العام نفسه، بالإضافة إلى الفترة التي أعقبت مهلة العفو والممتدة من 4 نوفمبر وحتى نهاية ديسمبر الماضيين·
وأشار الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي في مؤتمر صحفي أمس إلى أن عدد المتسللين داخل دبي ارتفع من 23 ألفا و186 متسللا عام 2005 إلى 28 ألفا و757 متسللا عام ،2006 ليقفز إلى ما يقارب 72 ألفا خلال العام الماضي·
حضرالمؤتمر العميد خميس مطر المزينة مدير الإدارة العامة للتحريات، وبطي الفلاسي مدير إدارة الإعلام الأمني·
وبلغ إجمالي المقبوض عليهم بشعبة ضبط المخالفين في العام الماضي 83 ألفا و58 شخصا، بمن فيهم المتسللون، وتمثلت النسبة الأخرى من غيرهم في القبض على 8 آلاف و206 أشخاص بتهمة الدخول والبقاء في البلاد، و 2030 شخصا بتهمة ترك العمل لدى الكفيل، و70 شخصا بتهمة الهروب من الكـــــفيل، بالإضافة إلى القبض على 39 شخصا مطلوبا·
وأثنى الفريق ضاحي خلفان على جهود رجال المباحث والتحريات الجنائية برئاسة المزينة، وعملهم الدؤوب والمتواصل في التعقب والقبض على المتسللين والمخالفين·
وذكر أن شرطة دبي ألقت القبض خلال يناير الماضي على 2304 مخالفا، بينهم 1419 متسللا و149 شخصا بتهمة الدخول والبقاء في البلاد، و132 شخصا بتهمة ترك العمل لدى الكفيل، و117 شخصا بتهمة التسول ، و396 بائعا جائلا، و26 بتهمة غسيل السيارات·
وأكد أن أرقام ضبط المتسللين خطرة وتحتاج إلى قرع ''الجرس الأمني'' لمعرفة كيفية دخول هذا العدد إلى الدولة· وطالب بتشكيل لجان أمنية على مستوى الدولة لبحث الأمر· كما طالب بجلسة خاصة لمسؤولي الشرطة في الدولة مع حرس الحدود لإعادة ترتيب الأوراق، واتخاذ تدابير تحمي مجتمع الإمارات من التسلل ·
وكشف العميد خميس مطر المزينة أن جميع المتسللين الذين سلموا أنفسهم أو ألقي القبض عليهم حقق معهم من خلال استمارات، وأن هناك جرائم مسجلة ضدهم بعضها متداول في المحاكم ، وهناك متسللون يقضون العقوبة في السجون لارتكابهم جرائم·
وأشار العميد المزينة إلى وجود أبعاد أخرى لوجود المتسللين،وأغلبهم من الجنسيات الآسيوية، خصوصا الأبعاد الصحية لأنهم لا يخضعون للكشف الصحي ·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني