الاتحاد

دنيا

الفيشاوي ونيرمين 50 سنة حب وثورة


القاهرة ـ جميل حسن:
لا تزال ثورة يوليو 1952 بما سبقها واعقبها من أحداث·· تستوقف كُتاب الدراما التليفزيونية الذين صاغوا أكثر من عمل حظي باعجاب الجمهور، وفي العام الماضي عاش جمهور الشاشة الصغيرة مع أحداث مسلسل 'بنت أفندينا' الذي تناول فترة الثورة وقُوبل بجدل واسع، وفي رمضان المقبل سيعيش الجمهور مع احداث مسلسل جديد يتناول ثورة يوليو وما أعقبها من تداعيات، بعنوان 'أحلام عمرنا'، وقد قدمته الإذاعة المصرية في رمضان الماضي بعنوان 'مشوار بندق' وهو من تأليف مجدي صابر وبطولة فاروق الفيشاوي ونيرمين الفقي واحمد بدير وسوسن بدر وعلا غانم وشمس وخالد الصاوي ومفيد عاشور واخراج علي عبدالخالق ويجري تصوير مشاهده في ستديوهات مدينة الانتاج الإعلامي·
الرغبة في الثراء والتواجد بين رجال الأعمال في مجتمع المدينة·· الشغل الشاغل للشاب الصعيدي 'بندق' الذي مات والده وترك له أختين في مرحلة الطفولة واعتاد 'بندق' العمل حتى ينفق على أمه وشقيقتيه· ورغم ممارسته لاعمال بعيدة عن حلمه الأكبر في ان يكون رجل أعمال كان مضطرا للعمل حتى لا تضطر أمه للخدمة في البيوت، ولم يكمل 'بندق' تعليمه وكان حلم الانتقال الى القاهرة يراوده حيث المجتمع الأوسع والثراء السريع، الا ان أمه كانت العائق أمامه لكن الظروف التي مر بها بندق وشقيقتاه وامه اضطرت الأم إلى موافقة ابنها على الانتقال إلى القاهرة ليحقق حلمه ويكون احد رجال الاعمال·
وعلق مجدي صابر مؤلف المسلسل قائلا: 'اضفت شخصيات جديدة لم تكن موجودة في المسلسل الاذاعي، ومشوار بندق من الفقر إلى الثراء يشبه كثيرين من الشباب والأحداث في المسلسل اجتماعية لكن خلفيتها سياسية، ونحن نتعرض لتوابع ثورة يوليو من بعيد، والفترة التي تتناولها الأحداث تمتد من عام 1952 حتى عام 2002 وسيظهر الممثلون وقد تخطت أعمارهم الستين ولعب المكياج دورا اساسيا في الأحداث'·
الفيشاوي·· رجل أعمال
وقال الفنان فاروق الفيشاوي: 'شخصيتي في المسلسل هي 'محمود بندق' الذي يتولى الانفاق على أمه وشقيقتيه بعد وفاة والده ويصر على عدم مواصلة التعليم، ورغم حاجته المادية فان حلم الثراء لم يفارق خياله، ويحلم باليوم الذي تعيش فيه امه حياة رغدة، كما يحلم بتزويج أختيه ويعمل في أكثر من مهنة لكنه يقرر الانتقال إلى القاهرة وعندما يعرض الفكرة على امه ترفض رغم إلحاحه عليها· ويعيش بندق في حاله ويشيد أهل القرية بشهامته ونبله الا انه يضطر لمواجهة ابن العمدة الذي يطارده وازاء سطوة العمدة وابنه يضطر بندق إلى الرحيل'·
واضاف: 'ينتقل بندق وأسرته إلى القاهرة ليعمل في ورشة ويكتسب سمعة طيبة بين العاملين في وكالة البلح، ويحظى بثقة صاحب الورشة، ويبدأ حلم الثراء في مداعبته فيستقل بورشة خاصة به ويتحول إلى احد اثرياء الوكالة وينضم إلى قائمة رجال الاعمال المعروفين'·
نيرمين الفقي·· أم وابنة
وقالت الفنانة نيرمين الفقي: 'اجسد في المسلسل شخصيتين·· الأولى لفتاة من طبقة شعبية يموت والدها وتسعى لادارة ورشته في وكالة البلح وتشاهد بندق الذي يعمل في الورشة المجاورة لورشتها فتعجب به بعد ان يقف بجوارها ويساندها في ورشتها، وتشعر بحب تجاهه لكنها لا تعرف مشاعره، وعندما تتأكد من حبه لها تزداد سعادتها بالاستيقاظ مبكرا حتى تجلس امامه في ورشتها· وتعرف ان محمود بندق رجل عصامي يرفض مساعدة اي شخص حتى الفتاة التي احبها واحبته، وبمرور الوقت تيأس الفتاة لان بندق يرفض الزواج منها إلا إذا كان قادرا على الانفاق عليها وعلى امه وشقيقتيه، لكن الأمل يتجدد عندما يشتري بندق ورشة كبيرة ويطلب الزواج من هذه الفتاة'·
وأضافت: الشخصية الثانية التي اجسدها هي 'فاتن' ابنة محمود بندق أي انني اجسد دور الأم والابنة وتلك مهمة صعبة اجتزتها من قبل في عملين لكن مثل هذه الادوار تحتاج إلى مجهود كبير· ورغم ان احداث المسلسل تدور في خمسين عاما الا انها متلاحقة وسوف استعين بالمكياج الذي سيكون اساسيا لأول مرة في دور ألعبه'·
أحمد بدير·· غزال شرير
وقال الفنان أحمد بدير: 'أجسد شخصية 'غزال' ابن العمدة، الذي يحقد على محمود بندق ويبدأ مطاردة شقيقته الا انها كانت تصده باستمرار فيضطر إلى طلب يدها من أخيها ويفاجأ برفضه له، وتتحول العلاقة بين 'غزال وبندق' إلى مطاردات حيث يحرض غزال ابناء القرية على بندق ويطارده في كل مكان يعمل به مما يضطر بندق إلى الانتقال بأسرته إلى القاهرة معتقدا ان حياته هناك سوف تنأى به من غزال وشره، لكن غزال الذي يشعر بالهزيمة بين أبناء القرية يتتبع خطى بندق وينتقل خلفه إلى القاهرة ويبدأ ايذاءه حيث يوقع بينه وبين صاحب الورشة التي يعمل بها في وكالة البلح· ورغم ان غزال كان صادقا في كل ما يقول الا ان صاحب الورشة لم يصدقه وطرده بعد ان هدده بالقتل إذا تعرض لبندق ولا يجد غزال امامه إلا الاستعانة ببعض البلطجية حتى يتخلص من محمود بندق لكن كل محاولاته تفشل'·
سوسن بدر·· أم محمود
وقالت الفنانة سوسن بدر: 'دوري مغامرة لان المكياج سيكون ملازما لي من أول مشهد، حيث أجسد شخصية أم محمود بندق التي يموت زوجها ويترك لها ثلاثة أبناء، ويضطر ابنها لترك دراسته لينفق عليها بعد ان يرفض خدمتها في البيوت، والأم تتمسك بالتقاليد وعندما تشعر بان ابنتها الكبرى تحاول الخروج عن هذه التقاليد تضربها، وتستجيب الأم لرغبة ابنها في الانتقال إلى القاهرة بعد ان تعجز عن اقناع ابن العمدة بالزواج من فتاة اخرى غير ابنتها· الدور جديد ومهمتي كفنانة ان أقدم كل الادوار وقد ابديت اعجابي بالسيناريو عندما قرأته لكن ما يجهدني هو الجلوس امام الماكيير فترة طويلة'·
علا غانم·· صعيدية
وقالت علا غانم: اجسد شخصية 'هنية' التي تحلم بالزواج من شاب ثري وعندما يتقدم 'غزال' ابن العمدة للزواج منها ترحب به الا ان اخاها يرفض هذا الزواج لانه يعرف عن ابن العمدة ما لا تعرفه، وتتزوج 'هنية' صديق اخيها 'صلاح' لكنها لا تشعر بالسعادة معه'·
وتضيف: 'دوري يبدأ من سن الثامنة عشرة وينتهي في سن السابعة والستين واتحول إلى سيدة عجوز وأنا سعيدة لانني اقدم شخصية الصعيدية لأول مرة وفي بعض المشاهد سوف يتعاطف معي الجمهور وفي مشاهد أخرى سوف ينفر مني وتلك الأدوار المركبة تستفز أي فنان'·
وقالت شمس: 'اجسد شخصية 'سعيدة' شقيقة محمود بندق وهي تحلم بالمال والثراء مما يدفعها إلى التعاون مع اعداء اخيها بندق وترشدهم عن مكانه لايذائه مقابل مبلغ مالي كبير، لكنها تشعر بالندم وتصارح شقيقها وامها فيسامحها الأخ لكن الأم تعاقبها بالضرب والخصام· والشخصية تحمل شراً قدمته في اعمال اخرى'·وقال مفيد عاشور: 'أجسد شخصية 'صلاح' الذي يتعرف على محمود بندق وتجمعهما صداقة، ويعرض بندق على صلاح الزواج من اخته فيوافق الا ان مشاكل كثيرة تحول دون سعادته لكن وقوف بندق بجواره ضد اخته يدفع صلاح الى التغاضي عن بعض حقوقه'·وقال المخرج علي عبدالخالق: مهمتي في المسلسل شاقة لأن الأحداث عرفها الجمهور عندما اذيع المسلسل في رمضان الماضي، وستكون الصورة مع المكياج هي البطل· وقد استعنت بالماكيير محمد عشوب الذي قرأ معي السيناريو أكثر من مرة وسيكون احد أبطال هذا العمل·

اقرأ أيضا