السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
اغتيال مسؤول استخباراتي ونجله في عدن
22 أغسطس 2013 09:05
قُتل ضابط في جهاز الأمن السياسي (المخابرات) ومرافقه، أمس الأربعاء، في هجوم استهدفهما في مدينة عدن، كبرى مدن الجنوب، حيث تتصاعد منذ سنوات موجة احتجاج شعبي مطالبة بالانفصال عن الشمال. وقال مصدر أمني يمني إن مدير عمليات جهاز الأمن السياسي في عدن، العقيد علي هادي، قتل وابن شقيقه “إثر إطلاق النار عليهما من قبل عناصر إرهابية”، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية تقوم حالياً بالبحث والتحري عن المهاجمين. وذكر مصدر أمني آخر لـ (الاتحاد)، أن الهجوم وقع في شارع رئيسي في حي “المعلا” (وسط)، مشيراً إلى أن العقيد هادي فارق الحياة أثناء تلقيه العلاج في مستشفى حكومي. وأوضح المصدر أن الأجهزة الأمنية داهمت عدداً من المنازل في حي “خور مكسر” (شرق)، واعتقلت عدداً من المشتبهين بالانتماء لتنظيم القاعدة و”التورط” في اغتيال مدير عمليات جهاز المخابرات في عدن. وبمقتل العقيد هادي، يرتفع إلى 43 عدد العسكريين اليمنيين، بينهم 19 ضابطا، الذين لقوا مصرعهم في اغتيالات وهجمات مسلحة منذ يناير، حسب إحصائية خاصة بـ(الاتحاد). ويسعى المتشددون في اليمن إلى استغلال الفراغ في السلطة والفوضى السياسية التي خلفتها انتفاضة 2011 ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح. وقمعت قوات الأمن اليمنية، أمس الأربعاء، في مدينة مأرب (شرق)، تظاهرة مسلحة مناهضة للغارات الأميركية التي تستهدف المتطرفين في البلاد، وارتفعت وتيرتها بشكل لافت منذ فبراير العام الماضي. وذكرت مصادر صحفية متعددة أن قوات الأمن تبادلت إطلاق النيران مع المحتجين المسلحين، بعضهم كانوا ملثمين ويرفعون رايات تنظيم القاعدة، ولافتات ممهورة بتوقيع “أنصار الجماعة السلفية”، ومكتوبا عليها عبارات منددة بهجمات الطائرات الأميركية من دون طيار، التي بلغ عددها، منذ بداية العام الجاري، 28 هجمة أوقعت جميعها أكثر من مائة قتيل. وهذه هي ثاني تظاهرة مسلحة مناهضة للغارات الأميركية في مأرب في غضون أيام، حيث تُصنف هذه المحافظة القبلية بأنها ملاذ آمن للجماعات المتطرفة.
المصدر: صنعاء
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©