الإثنين 16 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
روحاني بصدد نقل الملف النووي من «الأمن القومي» لـ«الخارجية»
22 أغسطس 2013 00:13

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس أن رئيس الجمهورية حسن روحاني هو الذي يتخذ القرار بشأن نقل الملف النووي من المجلس الأعلى للأمن القومي إلى وزارة الخارجية، وسط معارضة من خصوم الحكومة الجديدة من المحافظين، وتوقعات أن يترك مبعوث إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية منصبه قريبا، لكن لم يتضح من سيحل محله. وقال ظريف للمراسلين على هامش اجتماع مجلس الوزراء الإيراني أمس إن “نقل مسؤولية الملف النووي من المجلس الأعلى للأمن القومي إلى وزارة الخارجية، هو من الحالات التي يجب أن يتخذ رئيس الجمهورية شخصياً القرار بشأنها، لكن لم يتم إبلاغنا بقرار بهذا الشأن من قبل الرئيس”. وأكد “مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون أعربت عن رغبتها للدخول في الموضوع النووي، وأكدنا أيضا أن التوصل إلى حل ليس صعبا”. وأوضح أن التوصل إلى حل لهذا الموضوع رهن باعتراف الجانب المقابل بحقوق الشعب الإيراني، وإزالة أي مخاوف بشأن سلمية البرنامج النووي الإيراني. وبشأن زيارة روحاني إلى نيويورك وقرغيزيا أوضح ظريف أن رئيس الجمهورية لم يتخذ القرار بعد بشأن المشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلا أن الترتيبات الأولية قد اتخذت لهذه الزيارة. وتابع أن “مؤتمر منظمة شنجهاي للتعاون، يحظى بأهمية كبرى بالنسبة لنا، وأن روحاني سيشارك في هذا المؤتمر”. وأضاف “من المقرر أن تجري لقاءات بين مسؤولي مختلف الدول المشاركة في المؤتمر، بما فيها محادثاتنا المهمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”. وذكرت مصادر إيرانية أن قرار روحاني نقل ملف إيران النووي من المجلس الأعلى للأمن القومي إلى وزارة الخارجية يواجه معارضة من خصوم حكومته داخل المجلس نفسه وخارجه. وأضافت أن المجلس الأعلى يعتبر من المراكز الحساسة في إيران، وفي دوائره تتخذ القرارات المصيرية للبلد، وتتألف عضويته من قادة الحرس الثوري، وقادة القوات المسلحة، إضافة إلى زعماء السلطات الثلاث في إيران ورئيس الاستخبارات، ورئيس الأمن وقائد الباسيج ورئيس مجلس الخبراء وممثل عن مرشد الجمهورية علي خامنئي. وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية على أكبر صالحي تلقي اتصالا هاتفيا من وزير خارجية كازاخستان أعلن خلاله استعداد عاصمة بلاده المآتا لاستضافة الجولة الجديدة من المفاوضات بين إيران مجموعة (5+1). داخليا يواجه روحاني معارضات شديدة من خصومه الأصوليين في البرلمان الذين اتهموه بتعين شخصيات إصلاحية شاركت في احتجاجات 2009. وهاجم نواب أصوليون وشخصيات سياسية متطرفة قرار روحاني تعيين جعفر توفيقي مساعدا في وزارة العلوم الذي يتهمونه بأنه من أنصار زعيم المعارضة الإصلاحية مير حسين موسوي. في غضون ذلك صرح مصدر عسكري إيراني أمس أن الخبراء الإيرانيين يعملون حالياً على تصنيع مقاتلة متطورة “تغنيها عن شراء المقاتلات الأجنبية”. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية (إرنا) عن مساعد قائد القوات الجوية للجيش الإيراني للشؤون التنسيقية العميد عزيز نصير زاده القول، إن “الخبراء الإيرانيين نجحوا في إنتاج مكثف لمختلف أنواع الأدوات العسكرية التي تحتاجها القوات المسلحة، ومنها المقاتلة صاعقة”.

المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©