الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
اعتقال صفوت حجازي والمتحدث باسم «الحرية والعدالة» قبل هروبهما
اعتقال صفوت حجازي والمتحدث باسم «الحرية والعدالة» قبل هروبهما
22 أغسطس 2013 13:17
واصلت الأجهزة الأمنية المصرية ضرباتها لجماعة الإخوان المسلمين، حيث ألقت امس القبض على القيادي الإخواني صفوت حجازي بمدخل واحة سيوة بمحافظة مرسى مطروح قبل هروبه إلى ليبيا، كما تم اعتقال الدكتور مراد علي المتحدث الرسمي باسم حزب “الحرية والعدالة” الذراع السياسية لجماعة الإخوان قبل هروبه إلى إيطاليا. وقالت مديرية أمن مطروح، إنها تمكنت، بالتنسيق مع القوات المسلحة والمخابرات الحربية وفرع الأمن العام والأمن الوطني بمطروح وقوات الأمن المركزي، من القبض على صفوت حجازي، على طريق سيوة ـ مطروح قبل هروبه إلى ليبيا، حيث كان متخفيا وصبغ شعره وحلق لحيته لتضليل قوات الأمن. وأكد مصدر أمني أنه تم ضبط حجازي عند الكيلو 150 طريق مطروح سيوة بمنطقة بئر النصف، أثناء محاولته الهروب إلى ليبيا عبر الدروب الصحراوية المنتشرة على الحدود المصرية الليبية. ووصل صفوت حجازي منطقة سجون طرة وسط حراسة أمنية مشددة، في انتظار بدء التحقيق معه من قبل النيابة العامة. وتواجه النيابة صفوت حجازي باتهامات “الشروع في القتل، والتحريض على القتل والانضمام إلى جماعة إرهابية تهدف إلى نشر الفزع بين المواطنين، وحيازة أسلحة نارية بواسطة الغير، وتعريض الأمن والسلم العام في البلاد للخطر، ومقاومة السلطات، وإثارة الشغب، والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة في أحداث منطقة بين السرايات، وشارع البحر الأعظم، وكوبري الجيزة، والتي راح ضحيتها 43 قتيلاً، وأصيب فيها المئات”. وقالت تحريات الأمن الوطني إن حجازي أمد مليشيات الجماعة بالأموال، لشراء الأسلحة وقتل الأبرياء، وإدخال البلاد في نفق مظلم، ضمن خطة لإعادة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم وإن جميع خطابات حجازي تضمنت ألفاظاً تحريضية، حيث أقنع معتصمي النهضة ورابعة العدوية بأنهم يجاهدون في سبيل الله لنصرة الدين الإسلامي. كما ألقت سلطات الأمن بمطار القاهرة القبض على الدكتور مراد علي المتحدث الرسمي باسم حزب “الحرية والعدالة”، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين قبل سفره على متن الخطوط الجوية الإيطالية إلى روما. وقال مصدر أمني انه تم القبض على مراد بالمطار على الرغم من تخفيه بعد قيامه بحلق لحيته في محاولة لتغيير ملامح وجهه. وقالت مصادر أمنية بمطار القاهرة انه تم العثور مع مراد علي على جهاز لاب توب وآي باد ومبلغ 5 آلاف دولار و2 تليفون محمول، كان يحملهما في يديه أثناء القبض عليه وحقيبتين بداخلهما ملابس. ووفقا للمصادر الأمنية، فقد تلقت سلطات المطار معلومات من أجهزة أمنية بسفر مراد علي، وتم رصده في حرم المطار، وعلى الفور قام مدير أمن المطار بنشر رجال الشرطة السريين داخل الصالات، وتم تتبعه عن بعد حتى إنهاء إجراءات سفره على الطائرة الإيطالية المتجهة إلى روما، ووقف في طابور الجوازات حتى فوجئ بالمقدم تامر الشافعي يخبره بأنه مدرج على قوائم المنع من السفر، حيث تقبل الأمر بهدوء شديد للغاية، وبعدها تسلمته المباحث الجنائية بالمطار للتحقيق معه بالتنسيق مع جهات أمنية سيادية. وقد عثر بالتليفونات التي بحوزته على ما يقرب من 980 رقما، وتم إرسال أجهزة الكمبيوتر والتليفونات إلى المعمل الجنائي لاستخراج كافة المعلومات وتحليلها. كما ألقت قوات الجيش والشرطة ببني سويف القبض امس على أحمد يوسف عضو جماعة الجهاد الإسلامية بمنزله بعد ضلوعه بالاشتراك مع تنظيم الإخوان في عمليات إرهابية والأحداث الأخيرة بمصر. جدير بالذكر أن الشيخ أحمد يوسف اعتقل من قبل لأكثر من 20 عاما في قضايا أمن دولة. على صعيد آخر، قررت محكمة جنايات القاهرة في جلستها امس برئاسة المستشار شعبان الشامي، تأجيل نظر تأييد الطلب المقدم من النائب العام المصري المستشار هشام بركات، بالتحفظ على أموال عدد من قيادات تنظيم الإخوان المسلمين وبعض القيادات السلفية وتنظيم الجماعة الإسلامية، إلى جلسة 14 سبتمبر المقبل، بمناسبة التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في أحداث العنف بميدان النهضة بالجيزة، وأحداث محيط مكتب الإرشاد بضاحية المقطم، والأحداث التي جرت أمام دار الحرس الجمهوري وقصر الاتحادية. وجاء من أبرز الأسماء التي تم التحفظ على أموالها، كل من: محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، وخيرت الشاطر ومحمود عزت ومحمد رشاد بيومي نواب المرشد العام، ومحمد مهدي عاكف المرشد السابق للجماعة، ومحمد سعد الكتاتني رئيس حزب “الحرية والعدالة” وعصام العريان نائب رئيس حزب “الحرية والعدالة” وصفوت حجازي الداعية الإسلامي، ومحمد البلتاجي عضو مجلس الشعب السابق، وعصام سلطان القيادي بحزب “الوسط”، وعاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى تنظيم الجماعة الإسلامية، وحازم صلاح أبو إسماعيل المحامي، وطارق الزمر رئيس حزب “البناء والتنمية”، ومحمد العمدة عضو مجلس الشعب السابق وآخرين. من جانبها، أكدت السفيرة مرفت تلاوي رئيس المجلس القومي المصري للمرأة أن المجلس سيسعى خلال المرحلة القادمة، إلى إدراج جماعة الإخوان المسلمين ضمن القائمة الدولية للمنظمات الإرهابية، وفقا لما ترتكبه من جرائم ضد الإنسانية وانتهاك كافة مبادئ حقوق الإنسان. وقالت في مؤتمر صحفي أمس إن مصر تخوض حربا على الإرهاب منذ سقوط النظام السابق إثر ثورة 30 يونيو، حيث تتعرض مصر وشعبها لحرب شعواء تشنها جماعة الإخوان بعد أن رفض الشعب حكمهم الفاشي، وإقصاءهم لكافة أطياف المجتمع، وعداءهم لجميع مؤسسات الدولة، فخرج الشعب في أكبر تجمع بشري شهده التاريخ، مطالبا برحيل نظام فاشل جاء إلى السلطة ليحقق مصالحه الشخصية ومصالح جماعته. وقالت تلاوي إن الإخوان يعملون على تعطيل مؤسسات الدولة من أجل خلق الفوضى العارمة وفقا لسياسة الأرض المحروقة، ويرتكبون أفعالا آثمة من حرق للممتلكات العامة والخاصة، واستهداف الكنائس، وانتهاك حرمة المساجد، وترويع الآمنين وارتكاب أفعال القتل والتخريب، ومن ثم فهم يمثلون تهديدا حقيقيا للأمن القومي المصري.
المصدر: القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©