صحيفة الاتحاد

الرياضي

قطر تحصد ثنائية «شاهين وحش»

جانب من منافسات المسابقة الخليجية (من المصدر)

جانب من منافسات المسابقة الخليجية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تنطلق اليوم تصفيات الطيارة اللاسلكية، التي ستقام لمدة يومين، ضمن بطولة «فخر الأجيال» للصيد بالصقور التلواح، التي ينظمها ويشرف عليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وتتواصل فعالياتها في المقر الدائم لبطولات فزاع لصيد الصقور بمنطقة الروية في دبي، وتبدأ بفئة الشيوخ تليها فئة العموم غداً، للتنافس على المراكز العشرة الأولى لبلوغ نهائيات هذه المسابقة التي تقام يوم الأحد المقبل.
وشهدت منافسات شاهين وحش فرخ خليجي أمس الأول، تألقاً قطرياً عبر فريق «أس أس تي أم» الذي حصد المركز الأول بواسطة «اوسلو» بقيادة عبدالله المري بزمن 19:097 ثانية، والمركز الثاني بواسطة «لم ترى» بقيادة طلال النعيمي بزمن 19:137 ثانية، وجاء بالمركز الثالث «طوفان» للقطري محمد إبراهيم المسند بزمن 19:577 ثانية.
وفي منافسات شاهين وحش جرناس خليجي، خطف المركز الأول «عناد» للقطري صالح راشد صالح ابا الزمات، بزمن 19:446 ثانية، وجاء ثانياً «1» للقطري عبدالعزيز المعاضيد بزمن 19:624 ثانية، وحل في المركز الثالث «زويان» للبحريني علي سعيد كمبش بزمن 19:849 ثانية.
من جهتها، ثمنت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، المشاركات الخليجية الواسعة وتقدمت بالشكر الجزيل لكون الأشقاء من دول مجلس التعاون قد ساهموا بدور كبير في استمرارية رياضة الصيد بالصقور مع مشاركة 430 متسابقاً على مدار يومين.
وقالت: «لم تكن أعداد المشاركات من دول مجلس التعاون واسعة فحسب، بل اتسمت بالنوعية والحرفية العالية، استعرضوا فيها مهاراتهم العالية التي تكشف عن خبراتهم المتنامية».
وتقدم دميثان بن سويدان رئيس لجنة بطولات فزاع للصيد بالصقور التلواح، بالتقدير لما قدمه الخليجيون من أداء رفيع المستوى، مؤكداً أن البطولة أضحت ملتقى يعزز من أواصر الإخاء بين الأشقاء في دول المجلس، وباتت جهة للمعرفة وتبادل الخبرات في مجال القنص وتربية الصقور واستدامتها.
وعبر فهد النعيمي مدير فريق «أس أس تي أم»، عن سعادته بحصد الفريق المركز الأول في شاهين وحش فرخ، موضحاً أن الفريق يشارك للعام الثاني على التوالي، وسبق له تحقيق المركز الأول العام الماضي أيضاً، بما يشكل حافزاً كبيراً لتكرار التفوق في السنوات المقبلة والبحث عن الوجود على منصات التتويج دائماً.
وقال: «شاركنا هذا العام بأربعة صقور، وحصدنا مراكز متقدمة بفضل جهود الشباب الخمسة من الصقارين الذين تدربوا لوقت طويل، واستعدوا جيداً لهذه البطولة ذات المستويات القوية».
وكشف النعيمي أن تفوق الصقور القطرية في البطولة يعود للدعم الذي تحظى به رياضة صيد الصقور في قطر، والشعبية التي تحظى بها وتورثها جيلاً بعد جيل بين الفئات العمرية كافة.
وأشاد القطري محمد السليطي، بالمستوى التنظيمي للبطولة والمستويات القوية والمتقاربة بين المشاركين، كاشفاً أنها المشاركة الأولى له، ونجح فيها بحصد مراكز متقدمة في مختلف الفئات، وقال: «تعد هذه البطولة واحدة من أقوى البطولات على مستوى دول مجلس التعاون، وأفضلها من النواحي كافة، سعيت دائماً للمشاركة فيها واشتركت هذه المرة، وحالفني التوفيق من المحاولة الأولى».