الاتحاد

الرئيسية

تحقيقات اغتيال الحريري تنتقل إلى 12 مشتبها بهم في سيدني!

بيروت ـ رفيق نصر الله، عواصم ـ الاتحاد ووكالات الأنباء: انتقل التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري من بيروت إلى سيدني، حيث كشف وزير العدل القاضي عدنان عضوم أمس عن أنه بانتظار معلومات من الانتربول الاسترالي بشأن 12 شابا 'من الملتحين' الذين يعتقد انهم 'أصوليون' بعضهم يحمل الجنسية الاسترالية غادروا مطار بيروت من دون حقائب مباشرة يوم الجريمة، حيث تبين من خلال الكشف على مقاعد الطائرة احتواء اثنين على الأقل على آثار مادة 'تي ان تي' شديدة الانفجار، مشيرا إلى أن هناك مشتبهين آخرين تخلفا عن السفر لأسباب مجهولة، ولافتا إلى أن لدى السلطات أسماء جميع هؤلاء المشتبه بهم وبينهم أربعة من آل الريش وواحد من آل عكوش·
وسعت السلطة اللبنانية أمس إلى امتصاص الغضب الشعبي من خلال قيام كل من الرئيس اميل لحود ورئيس الحكومة عمر كرامي بزيارة تعزية إلى منزل الحريري للتأكيد على أن التحقيقات ستتواصل حتى الكشف عن ملابسات الجريمة ومعاقبة منفذيها· فيما أعلنت المعارضة اللبنانية بعد اجتماع 'بريستول-'4 ليلا انطلاق ما وصفته بـ'انتفاضة الاستقلال'، معتبرة السلطة اللبنانية فاقدة للشرعية، ومطالبة بتشكيل حكومة انتقالية مهمتها تأمين انسحاب الجيش السوري الفوري والكامل والإشراف على إجراء انتخابات حرة ونزيهة في الربيع المقبل· وردت سوريا على لسان عضو مجلس الشعب سليمان حداد أن عناصر المعارضة اللبنانية ليسوا أعداء وانما هناك خلافات أو فكرة خاطئة سيدركونها في المستقبل، مؤكدا أن بلاده مستعدة للذهاب إلى أي مكان في سبيل الوصول إلى الحقيقة عن جريمة الاغتيال، كما أنها مستعدة للانسحاب من لبنان خلال ساعات حين يطلب إليها ذلك من قبل الحريصين على مصلحة لبنان واستقراره أي الشعب والسلطة التشريعية والتنفيذية· فيما كلف الرئيس بشار الأسد صهره آصف شوكت برئاسة الاستخبارات العسكرية مكان سلفه حسن خليل الذي أحيل إلى التقاعد· ونفى الجيش اللبناني أمس أن تكون عناصره قامت بتوقيفات طالت بعض المشاركين في تشييع الحريري· في وقت أشارت الشرطة إلى وقوع انفجار عرضي في محطة وقود عند تقاطع طريق بشامون ـ الشويفات نتيجة شرارة كهربائية أو إلقاء سيجارة مما أسفر عن مقتل شخصين·

اقرأ أيضا

الهدنة لا تكفي