الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«دار البر» تفعل مبادراتها الخيرية والإنسانية
21 أغسطس 2013 23:38
دبي (الاتحاد) - باشرت إدارة جمعية دار البر بتفعيل عدد من مبادراتها الخيرية والإنسانية لدعم مسيرة الجمعية التي ابتدأتها بنجاح منذ 35 عاماً، وتشمل مشاريع الوقف الخيري والزكاة، ومراكز التدريب وأفراد الأسر المنتجة، بالإضافة إلى كما تكفل الجمعية المئات من معلمي القرآن الكريم وطلاب العلم بكافة المراحل التعليمية والجامعية . وأشار خلفان خليفة المزروعي رئيس مجلس إدارة الجمعية إلى أن هذا التحول يأتي مع نجاح الجمعية في استراتيجيتها وتحقيق أهدافها السامية المعلنة لتقديم المساعدة للمحتاجين وفق رؤيتها المستقبلية والتوسع الشامل في تقديم الأعمال الخيرية والإنسانية والثقافية، مشيرا إلى أن الجمعية تعمل جاهدة مع أهل البر والعطاء كرسالة لبث روح الإخاء والتكافل الاجتماعي المستمد من المبادئ الإسلامية والقيم الإنسانية والرؤية الوطنية لدولة الإمارات. وأضاف المزروعي أن الجمعية تقوم بهذا الدور في مساعدة المحتاجين والأيتام والأسر الفقيرة والمتعففة والأسر المنتجة من خلال المشاريع المتنوعة لدى الجمعية للمساهمة في الحد من ظاهرة التسول باعتبارها من الظواهر الاجتماعية السلبية وتعاني منها مجتمعات عديدة بمختلف مستوياتها الحضارية. وقال: “ وجب علينا العمل للمساعدة في الحد من هذه الظاهرة أو القضاء عليها بالتعاون مع الجهات التي نقوم بمساعدتها داخل وخارج الدولة ومن خلال سدِّ الحاجة وتوفير فرص العمل وبالأدوار والمشاريع التي تنفذها الجمعية في منظومة واحدة متكاملة تتمثل في المشاريع الإنشائية داخل وخارج الدولة وتشمل بناء المساجد ومراكز تحفيظ القرآن ودور الأيتام والمدارس والفصول الدراسية والمستشفيات والعيادات الصحية وحفر الآبار، ومشاريع الأسر المنتجة وجميعها تصب في صالح المحتاجين وخدمتهم”. وأوضح المزروعي أن الجمعية تستهدف من خلال جهودها المتواصلة تفعيل فريضة الزكاة كأداة لتخفيف حدة الفقر، وتطبيق وتفعيل الوقف الخيري طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية وإخراج ريعه لسد حاجة بعض الأسر الفقيرة والأيتام ورفع مستواهم العلمي والصحي والتخفيف عن كاهل الدولة من ناحية أخرى، بالإضافة إلى تشجيع أشكال الإنفاق التطوعي للتكافل والتضامن بين أبناء المجتمع.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©