صحيفة الاتحاد

الرياضي

«انقطاع الكهرباء» يكشف «اللوائح القديمة» في الطائرة

أسامة أحمد (دبي)

كشفت تداعيات مباراة حتا وبتي ياس في ختام الدور الأول لدوري الدرجة الممتازة للكرة الطائرة بعد انقطاع التيار الكهربائي لمدة 80 دقيقة عن صالة مدرسة الظهرة بسبب حريق، عدم تحديث لوائح اللعبة، وخصوصاً أن المواد 100، و101، و102 والتي تعطي حكم المباراة الأول الصلاحية الكاملة في استكمال المباراة من عدمه وإعطاء مهلة لمدة 4 ساعات لتدبير ملعب آخر أو إصلاح العطل المفاجئ، وإذا لم يتم ذلك تعاد المباراة بموعد جديد بالكامل مهما كانت نتيجتها، مما كان له الأثر السلبي على اللاعبين، وخصوصاً في ظل انتظار عودة التيار الكهربائي.
وطالب عدد من إداريي الأندية رفع شعار التحديث الفوري للوائح البالية من ضمنها مواد انقطاع التيار الكهربائي، والتي أثارت حفيظة البعض.
ويرى سالم نايف الكثيري النائب الأول لرئيس الاتحاد رئيس لجنة الأحداث أن بعض اللوائح أكل عليها الدهر وشرب ولم تشهد أي تحديث منذ 20 عاماً.
وأشار الكثيري إلى أن الاتحاد قطع شوطاً كبيراً في مسألة التحديث بعد التعديل والإضافات من أجل مواكبة المستجدات الحديثة.
وكشف الكثيري أن مواد انقطاع التيار الكهربائي مستمدة من قوانين الاتحادين الدولي والقاري، وهى من ضمن قواعد اللعبة، مشيراً إلى أن الظروف الجوية لعبت دوراً في الحريق، وبالتالي انقطاع التيار الكهربائي.
من جانبه، قال نبيل عبدالكريم عضو مجلس إدارة نادي الوصل مشرف اللعبة إن المرحلة الحالية تتطلب تحديث اللوائح من أجل مواكبة التطور الذي يحدث في عالم اللعبة مع الوضع في الاعتبار مثل هذه الظروف.
وأشار عبدالكريم إلى أن تحديث اللوائح يعد بكل المقاييس أمراً مهماً خلال المرحلة المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية، وخصوصاً أن إعادة صياغة هذه اللوائح تصب في خانة التطوير لتحقيق ما يصبو إليه الجميع.
من جهته، طالب رياض المنهالي مدير اللعبة بنادي بني ياس بإيحاد حلول جذرية حتى لا يتكرر «سيناريو» انقطاع الكهرباء في المستقبل.
ووصف المنهالي ما حدث بصالة مدرسة الظهرة بالظاهرة السلبية التي تضرر منها اللاعبون بالانتظار لمدة من الزمن داخل الصالة، مبيناً أن لاعبي فريقه وصلوا إلى أبوظبي الرابعة فجراً، حيث كان من المفترض في مثل هذه المواقف إلغاء المباراة على أن تُعاد في وقت لاحق.
وقال: «اللوائح أكل عليها الدهر وشرب، ويجب تحديثها فوراً من أجل مواكبة المستجدات الحديثة، وخصوصاً أن التحديث يعد عاملاً من عوامل التطور».
ويرى علي سالم البدواوي مشرف المراحل السنية بنادي حتا أن الانتظار لمدة 4 ساعات لا يستقيم، ويجب تقليل عدد الساعات بإعادة النظر في هذه المواد.
وأشار البدواوي إلى أنه من الصعوبة الانتقال إلى ملعب آخر لأن ذلك يتطلب ساعتين، وخصوصاً في وجود صالة واحدة، مما يمثل جهداً مضاعفاً على اللاعبين، وبالتالي يسبب الإرهاق.
وقال: «من الأفضل أن تُعاد المباراة من حيث النتيجة التي انتهت عليها وليس إعادتها بالكامل في حال انقطاع التيار الكهربائي والانتظار لمدة ساعتين وليس أربعاً.
من جهته، وصف عارف رجب قائد منتخبنا الأسبق لوائح الطائرة بالعقيمة جداً، مشيراً إلى أنه حان الوقت من أجل إعادة صياغة كاملة لها لمواكبة التطور.
وأشار رجب إلى أن نقل المباراة إلى ملعب آخر كان أفضل من الانتظار، مبيناً أن الانتظار لمدة 4 ساعات لا يستقيم وله تأثيره السلبي على اللاعبين مما يتطلب تعديل هذه المواد.