صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الاحتلال يوسع بؤرة استيطانية جنوب نابلس

متظاهرون فلسطينيون يهرولون لسواتر أثناء اشتباكات مع جنود الاحتلال في رام الله (أ ف ب)

متظاهرون فلسطينيون يهرولون لسواتر أثناء اشتباكات مع جنود الاحتلال في رام الله (أ ف ب)

عبدالرحيم حسين، وكالات (القدس المحتلة، رام الله)

تواصلت مواجهات الغضب في مختلف المدن الفلسطينية بالضفة المحتلة وقطاع غزة، لليوم العشرين على التوالي، رفضاً للقرار الأميركي الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، بينما يُواصل جيش الاحتلال قمع المسيرات والتظاهرات وعمليات الاعتقال، تزامناً مع اقتحامات اليهود المتشددين للأقصى. في الأثناء، أكد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، أن سلطات الاحتلال تجري أعمال توسعة للبؤرة الاستيطانية المعروفة بـ «احياه» المقامة على أراضي قرية جالود جنوب نابلس، وذلك بإضافة 15 وحدة استيطانية من البيوت الثابتة، إضافة إلى شق المزيد من الطرق الاستيطانية الجديدة. وقال دغلس إن أعمال التوسعة تجري في المنطقة المعروفة باسم «الرؤوس الطوال» من الحوض رقم (18)، بناء متسارع من الجهات الغربية والجنوبية والشرقية لبؤرة «احياه»، عبر البناء وأعمال التجريف لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية، وإنشاء خطوط الكهرباء والماء لهذه المنطقة التي تعتبر حياً استيطانياَ جديداً في البؤرة.

من جانب آخر، أصيب عدد من الشبان برصاص جنود الاحتلال خلال مواجهات اندلعت في مخيّم العروب شمال الخليل، كما شهدت بلدة سعير تظاهرات أسفرت عن اعتقال 3 شبان. وقمع جيش الاحتلال مسيرة سلمية انطلقت من البيرة باتجاه المدخل الشمالي للمدينة، وذلك بإطلاق قنابل الغاز صوب المتظاهرين. واعتدت قوات إسرائيلية أمس، على طلبة مدرسة «عز الدين القسام» في بلدة يعبد بمحافظة جنين، بإطلاق قنابل الغاز والصوت والرصاص، ما أسفر عن إصابة عشراتٍ منهم بحالات اختناق. ووفق ما أفاد به مدير المدرسة طارق عمارنة، جيش الاحتلال اقتحم ساحة المدرسة بشكل مباغت وشرع بإطلاق قنابل الغاز والرصاص باتجاه الفصول الدراسية، في الوقت الذي كان فيه الطلبة يقدّمون الامتحانات للفصل الدراسي الأول.

كما شنت قوات الجيش الإسرائيلي أمس، حملة اعتقالات واسعة في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، تم خلالها اعتقال 21 فلسطينياً، فيما اندلعت مواجهات خلال اقتحامها لمدن ومخيمات الضفة. وهدمت آليات بلدية القدس الاحتلالية، مُنشأتين في سلوان، بحجّة عدم الترخيص، بعدما كانت اعتقلت 10 مواطنين من البلدة، واقتحمت محال تجارية عدة واستولت على بعض محتوياتها، كما سلّمت إخطارات هدم إدارية جديدة لمنازل أخرى.

.. ويعتدي على والدة أسير أثناء دهم منزله شرق قلقيلية

القدس المحتلة، رام الله(الاتحاد)

اعتدت قوات الاحتلال أمس، على والدة الأسير محمد رضوان، بعد دهم منزله في عزون شرق قلقيلية، حيث ذكر شهود أن الجيش الإسرائيلي اقتحم منزل أسرة الأسير بحجة البحث عن نجلهم، وأقدم أحد الجنود على دفع والدته بقوة، ما تسبب لها برضوض تطلبت نقلها إلى المستشفى، لتلقي العلاج. جاء ذلك غداة هجوم «همجي» شنه النائب المتطرف عن حزب «الليكود» أورن حازان الذي اقتحم حافلة تقل أهالي أسرى غزة، وتوجيه الشتائم بذيئة لهم. قالت عضو الكنيست عن «القائمة المشتركة» عايدة توما، إنه تم تقديم شكاوى إلى المستشار القضائي الإسرائيلي، ضد النائب المتطرف حازان لمحاسبته على اقتحام الحافلة التي كانت في طريقها لسجن نفحة الصحراوي حيث يقبع أبناؤهم. وأضافت توما لإذاعة «صوت فلسطين» أمس، أنه سيتم متابعة القضية عقب رد المستشار القضائي على الشكاوى، معتبرة أن المتطرف حازان تصرف كمجرم يبث الحقد والكراهية ويقوم بممارسة الاستفزاز والعنصرية في ظل وجود تغطية إعلامية، محمّلة سلطات الاحتلال والصليب الأحمر، مسؤولية السماح له أصلاً بصعود حافلة أهالي الأسرى.

من جهته، أدان نائب رئيس الدائرة القانونية في هيئة شؤون الأسرى والمحررين جميل سعادة، مهاجمة عضو الكنيست لأمهات أسرى غزة بعد اعتراضه الحافلة التي تقلهن لزيارة أبنائهن في سجون الاحتلال. وأكد أن هيئة الأسرى وجهت رسائل عاجلة لعدد من المؤسسات الدولية، ومنها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لحماية أهالي الأسرى أثناء ذهابهم لزيارة أبنائهم. ونظم أهالي الأسرى ولجنة الأسرى في قطاع غزة ظهر أمس، وقفة أمام مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، رفضاً لاعتداء عضو الكنيست على أهالي الأسرى. من جهته، شدد الصليب الأحمر على من أن واجب إسرائيل ضمان سلامة وكرامة الأسر الفلسطينية التي تزور السجناء.

احتجاز حمار واعتقال صاحبه قرب الأقصى!

القدس المحتلة (وكالات)

صادرت طواقم بلدية القدس الاحتلالية أمس، حماراً من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى بالقدس المحتلة، واعتقلت مالكه الفلسطيني، بزعم «عدم وجود رخصة لحيازته». ونقلت وكالة «معا» الفلسطينية أن القوات الإسرائيلية برفقة طواقم البلدية، قامت باحتجاز الحمار ومالكه، من دون سبب، ثم صادرت الحمار. واقتحمت طواقم البلدية منشآت حيوانية وسكنية، وحررت مخالفات لمالكيها بحجة «حيازة حيوانات دون وجود تراخيص من الدوائر الإسرائيلية».