الاتحاد

كرة قدم

«العنابي» يخوض تدريباته تحت «الشمس الحارقة»!

لاعبو قطر يتدربون تحت الطقس الحار (من المصدر)

لاعبو قطر يتدربون تحت الطقس الحار (من المصدر)

أحمد سليم (الدوحة)
واصل منتخب قطر لكرة القدم تدريباته في مدينة كانبيرا، استعداداً لمواجهة نيوزيلندا بعد غد، في آخر تجاربه الودية، قبل مواجهة «الأبيض»، في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة التي تضم أيضاً البحرين وإيران، ضمن نهائيات كأس آسيا التي تستضيفها أستراليا بداية من الجمعة المقبل.
وخاض «العنابي» التدريبات أمس، تحت درجة حرارة مرتفعة للغاية تصل إلى 33 درجة مئوية وأشعة شمس قوية، حيث يسعى الجهاز الفني بقيادة الجزائري جمال بلماضي، لإيصال اللاعبين إلى أفضل مستوى ممكن، بالإضافة إلى التأقلم على الأجواء المناخية الحارة نسبياً في اللقاء الأول الذي يخوصه «العنابي» أمام «الأبيض»، حيث يقام اللقاء في الساعة السادسة مساء بتوقيت أستراليا «الحادية عشرة بتوقيت الإمارات».
ورغم ارتفاع الحرارة، إلا أن الحماس والعزيمة سيطرا على اللاعبين، بهدف إيجاد مكان في التشكيلة الأساسية، قبل انطلاق البطولة القارية، خاصة أن الجزائري جمال بلماضي سوف يحسم التشكيلة الأساسية للفريق، خلال مباراة نيوزيلندا المقبلة، والتي ستكون بمثابة البروفة النهائية لمواجهة «الأبيض» الإماراتي.
وركز بلماضي على الجانب البدني، من أجل الوصول إلى أفضل «فورمة» قبل اللقاء الافتتاحي للبطولة، حيث تمت زيادة الحمل التدريبي المتعلق بالجوانب البدنية، وعاد خوخي بوعلام للتدريبات الجماعية، بعد أن خاض الحصص السابقة منفرداً، ليشكل إضافة جديدة لقوة «العنابي» الهجومية، ورفض بلماضي إقحام بوعلام بسرعة في التدريبات الجماعية، إلا بعد التأكد من تعافيه من الإصابة التي ألمت به مع العربي في مباريات الدوري القطري.
وشهد المعسكر أيضاً تجهيز الثلاثي، قاسم برهان أفضل حارس في «خليجي 22» وأحمد سفيان حارس الجيش وسعد الشيب حارس السد، من أجل حماية عرين «العنابي» في البطولة، ويرى عزيز بوراس مدرب الحارس أن التدريبات المتواصلة تؤكد على جاهزيتهم لحماية الشباك، وتعتبر المنافسات القارية محكاً قوياً لهم يختلف كليا عن جميع المباريات والبطولات السابقة.
وأضاف بوراس هناك بعض السلبيات التي لمسناها خلال المباريات الودية التي خاضها الحراس الثلاثة، حيث شارك الشيب وسفيان في لقاء أستونيا، وقاسم برهان في مباراة المنتخب العُماني، ولابد من وجود بعض الأخطاء، ولكن هنا يأتي دورنا على تصحيحها، والعمل على تفاديها.
وأشار إلى أن التدريبات مستمرة على قدم وساق، ولا وقت للتراخي مع اقتراب صافرة البداية والحراس وصلوا إلى جهازية كبيرة تجعلنا في موقف جيد قبل مباراة الإمارات.
ويعيش «العنابي» في الوقت الراهن واحدة من أفضل الفترات، خاصة أن الفريق لم يتلق سوى خسارة واحدة منتخب بيرو بهدفين دون رد، ويضم الفريق خلفان إبراهيم أفضل لاعب في آسيا 2006، بالإضافة إلى حسن الهيدوس وعلي أسد والمخضرم مشعل عبدالله وكريم بوضيف وبوعلام خوخي وعبدالكريم حسن، والوجهين الجديدين محمد عبدالله تريسور ومحمد مونتاري، وهو ما يضع بلماضي في حيرة كبيرة، خاصة في ظل جاهزية جميع اللاعبين، وهو ما يجعل التشكيلة الأساسية «صداع» في رأس بلماضي، خاصة في ظل الذين الحماس الكبير الذي ظهر عليه اللاعبون في التدريبات، وهو ما يؤكد أن المدرب لن يعتمد على لاعب بعينه، بقدر التركيز فقط على الخطة التي يخوض بها المباراة من خلال قراءة أوراق المنافس.
ويتوقع أن يحضر بلماضي لمفاجأة لـ «الأبيض» الذي يعرف كل صغيرة وكبيرة عن «العنابي»، ولعل انضمام بعض العناصر الجديدة هو أحد أساليب بلماضي الذي استغني عن سبستيان سوريا قبل «خليجي 22» وأيضاً كأس آسيا بالرغم من أنه أفضل مهاجمي «العنابي» خلال السنوات الماضية.

اقرأ أيضا