الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
21 أغسطس 2013 20:01
جائزة الشيخ زايد للكتاب تواصل استقبال الترشيحات لأدب الطفل والناشئة تواصل جائزة الشيخ زايد للكتاب (فرع أدب الطفل والناشئة) تلقي المشاركات في الدورة الثامنة (2013/ 2014 )، وذلك منذ فتح باب الترشح في منتصف شهر مايو الماضي، وسيستمر حتى منتصف أكتوبر المقبل. وكانت الجائزة قد أطلقت هذا الفرع منذ تأسيسها في عام 2006 لما للكتابة الإبداعية للطفل والناشئة من أهمية حيوية في الحياة المجتمعية والثقافية للإنسان، خصوصاً أن الأطفال هم من يصنعون المستقبل. وفي خلال السنوات الماضية، شارك العديد من كتاب أدب الطفل بهذا الفرع؛ ففي الدورة الأولى عام 2007، فاز الدكتور محمد علي أحمد من مصر بكتابه “رحلة على الورق”، وفي دورة عام 2008، فازت الكاتبة الكويتية هدى قدومي بكتابها “رحلة الطيور إلى جبل قاف”، وفي دورة عام 2010، فاز الكاتب الإماراتي قيس صدقي بكتابه “سوار الذهب”، وفي دورة عام 2011، فازت الكاتبة المصرية الدكتورة عفاف طبالة بكتابها “البيت والنخلة”، أما في دورة عام 2012، فقد فاز الكاتب اللبناني عبده وازن بروايته “الفتى الذي أبصر لون الهواء”. يشار إلى أن جائزة الشيخ زايد للكتاب أعلنت عن فتح باب الترشح للدورة الثامنة (2013 – 2014 ) منذ منتصف مايو الماضي، وسيستمر حتى منتصف أكتوبر المقبل في استقبال الترشيحات بكل فروع الجائزة، ومنها فرع أدب الطفل والناشئة. مهرجان أصيلة لمسرح الطفل ينطلق الشهر المقبل تنطلق الدورة العاشرة لمهرجان أصيلة الدولي لمسرح الطفل، خلال الفترة من السادس وحتى الحادي عشر من سبتمبر المقبل، بمشاركة عربية وأجنبية. وذكرت جمعية اللقاء المسرحي التي تنظم المهرجان أن هذه الدورة من المهرجان تشارك فيها فرق من دولة الإمارات، وسلطنة عمان، والعراق، والكويت، وتونس، وفرنسا، وإسبانيا، ومصر، والسنغال. وأضاف أنها ستكون مُتميزة، وتدخل في إطار احتفالية الجمعية بمرور خمس وعشرين سنة على تأسيسها من طرف نخبة من الفاعلين المسرحيين بمدينة أصيلة المغربية، وتعتبر «الدورة العاشرة للمهرجان محطة مهمة ضمن مجموعة من المحطات الاحتفالية التي ستنظم طيلة الموسم المسرحي 2013 / 2014، والتي ستعرف تنظيم ندوات وملتقيات وورش مسرحية، مع حفلات توقيع مجموعة من الإصدارات المسرحية». وفي إطار الدورة العاشرة للمهرجان، ستنظم ندوة دولية حول موضوع «الإعلام ومسرح الأطفال»، بمشاركة إعلاميين وفنانين وباحثين مختصين. في مجال الإعلام والمسرح الموجهين للأطفال. الفنان الإماراتي عبد الرحيم سالم في ورشة فنية بالصين رشحت دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، الفنان عبد الرحيم سالم ليمثل دولة الإمارات العربية المتحدة، ضمن برنامج الفنان المقيم الدولي، في الورشة التي تنطلق اليوم في مدينة بكين ومنطقة شينجيانغ الذاتية الحكم، وتستمر حتى الثالث من سبتمبر المقبل، ضمن مجموعة من مشاهير الفنانين العرب والعالميين، وتم هذا الترشيح تلبية لدعوة من وزارة الثقافة في جمهورية الصين الشعبية. وقال هشام المظلوم مدير إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة إن هذا الترشيح يأتي ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بالتركيز على الاحتكاك بالجهات الخارجية وتوطيد علاقة التبادل الثقافي معها، وضمن خطة إدارة الفنون بالدائرة لتوطيد العلاقات الثقافية والفنية بين الدائرة والجهات والمؤسسات العربية والعالمية. وعبد الرحيم سالم يعتبر من الفنانين الرواد في دولة الإمارات العربية المتحدة، وله بصمة واضحة في تاريخ الحركة التشكيلية في الدولة، فهو، ومنذ تخرجه في قسم النحت في كلية الفنون الجميلة في العاصمة المصرية، القاهرة، عام 1980 وحتى الآن، وهو يبحث، من خلال تجاربه المتعددة، في تطوير فنه والارتقاء به سواء في مجال النحت أو الرسم، من خلال الموضوع أو الأسلوب أو الخامة، حتى وصل إلى مكانة بارزة على المستوين العربي والعالمي. ، مما أهله لنيل العديد من الجوائز وشهادات التقدير في العديد من المحافل العربية والدولية والعديد من البيناليات العالمية، كما أنه ساهم في تطوير حركة الفنون التشكيلية في الدولة من خلال العديد من الفنانين والفنانات الذين تتلمذوا على يديه، ومن خلال توجيهاته القيمة لهم. حضور عربي واسع في بينالي البندقية تشهد فعاليات معرض بينالي البندقية هذا العام مشاركات فنية من الدول العربية تبرز مساحة واسعة من الفن الذي تتميز به منطقة الشرق الأوسط. وبرز بين العروض العربية المشاركة الإماراتية تحت عنوان “المشي على الماء”، وتتمير باستخدام التكنولوجيا المبتكرة التي تغمر المشاهد في الأمواج المتلاطمة التي تعرض من خلال 15 جهاز عرض ضوئي تملأ المكان من الأرض إلى السقف بصور على مدى 360 درجة من الخليج العربي. وقال الفنان محمد خازم إن هذه الفكرة التي ساعد في تنفيذها مطور برامج بريطاني، هي فكرة ملائمة لمدينة البندقية التي تضم الكثير من الأبنية المائية. ويعرض جناح المملكة العربية السعودية تحت اسم “ريزوما (جيل في الانتظار)” أعمالا قدمها 26 من الفنانين السعوديين الشباب من غير المشهورين، ويعمل ذلك المعرض على فكرة الكشف عن فنانين رائعين للمستقبل في مرحلة مبكرة من ظهورهم. ويكشف المعرض أيضا عن القوى التي تعمل على تشكيل المجتمع وتشابك المهارات التقليدية كالخط مع التكنولوجيا والتصوير وفن تصوير الفيديو والإنشاء. ويقدم المعرض أيضا عمل أحمد أنغاوي، “وجهة” والذي يظهر جليا التغيرات الإنشائية التي شهدتها مدينة مكة المكرمة، وذلك من خلال وضع صورتين متداخلتين للمدينة المقدسة إحداها أخذت عام 1890 بينما التقطت الأخرى في وقت متأخر من هذا العام. ويعكس جناح مصر، وهي الدولة التي تتميز بأطول فترة من التواصل مع المعرض (منذ عام 1938) أحداث الاضطراب السياسي الذي تشهده البلاد. حيث يعرض جناحها الدائم في المعرض منحوتات ضخمة تعود إلى عصور ما قبل الإسلام. وكانت مملكة البحرين من بين الدول التي تشارك لأول مرة في فعاليات المعرض، حيث يبرز معرضها الذي يقام لأول مرة آراء شخصية يقدمها ثلاثة من الفنانين البحرينيين. وأخذ الجناح العراقي منحى أكثر شخصية. حيث يضم الجناح أعمالا لأحد عشر فنانا جرى اكتشافهم من قبل جوناثان واتكينز، الذي يشرف على هذا الجناح، والذي جاب أنحاء العراق داخل سيارة مصفحة مصحوبا برجال الحراسة المسلحين. ممثل ومخرج تونسي يعتدي على وزير الثقافة سدد الممثل والمخرج السينمائي التونسي الشاب نصر الدين السهيلي لكمة إلى وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك مما استوجب نقله في الحال الى المستشفى لإجراء فحوصات على عينيه. وقد تقدم الوزير بشكوى ضد المعتدي، معربا عن أسفه واستنكاره وتنديده بالتجاء فنان مثقف الى العنف بهذا الشكل. وجرت الحادثة عندما حضر المهدي المبروك وزير الثقافة مساء يوم الجمعة الماضي إلى دار الثقافة ابن خلدون في قلب تونس العاصمة للمشاركة في “أربعينية” الممثل الراحل عزوزالشناوي (مرور 40 يوما على وفاته)، وكان الوزير بدون حراسة، فاغتنم الممثل والمخرج الفرصة للتهجم على الوزير لفظيا ثم سدد له لكمة قوية أمام دهشة جميع الحضور واستغرابهم. والمخرج هو يساري وسبق ان أدلى بتصريحات حادة تعكس موقفه المعادي للسلطة القائمة ولوزارة الثقافة بالذات التي اتهمها بممارسة الرقابة وعدم دعمه في انجاز أفلامه ويقول شهود عيان إن السهيلي هتف بشعارات قبل الإعتداء على وزير الثقافة، وقد أشار مهدي مبروك إلى ان نصر الدين السهيلي “يتموقع ضمن ما يسمى بـ”الثقافة الثورية والتقدمية”، مؤكدا أنه ساعة الاعتداء عليه “كان المخرج في حالة غير عادية”. وكان نصر الجدين السهيلي قال في مناسبة سابقة مقارنا بين الوضع في النظام السابق والنظام الحالي “كنا في وضع خطير والآن نحن في وضع حقير”. حملة تبرعات لاستعادة خاتم للروائية البريطانية جين أوستن بدأ المتحف الخاص بحفظ تراث الروائية البريطانية الشهيرة جين أوستن حملة لجمع مبلغ 152.450 جنيها إسترلينيا للحفاظ على خاتم كانت تملكه أوستن. وقد اشترت المطربة الأمريكية كيلي كلاركسن هذا الخاتم الذهبي ذا الفص الفيروزي من مزاد العام الماضي، ولم يتمكن متحف بيت جين أوستن حينها من جمع المال اللازم لشرائه. وقام وزير الثقافة البريطاني إيد فيزي بفرض حظر على تصدير الخاتم إلى الخارج حتى الثلاثين من سبتمبر. ويأمل المتحف، الذي يقع في منزل أوستن السابق في تشوتن بهامبشاير، أن يتمكن من جمع المبلغ المطلوب في ديسمبر. ودعت إدارة المتحف المطربة كلاركسن الفائزة بلقب أمريكان أيدول تي في عام 2002، لزيارة البيت الذي كتبت فيه أوستن وراجعت كل روايتها الست. وتعد جين أوستن التي قضت معظم حياتها في هامبشاير، إحدى أشهر الشخصيات الأدبية الإنجليزية. وسيحتفل محبو أدبها بالذكرى السنوية المئتين على كتابة روايتها الشهيرة “كبرياء وهوى” في هذا العام. وعلى الرغم من أن هذه الرواية أصبحت من الأعمال التي بلا حقوق نشر، وتوفر نسخ إلكترونية مجانية منها، الا أن مبيعات الرواية تصل إلى 50 ألف نسخة سنويا في بريطانيا. التباس رقابي يحجب مسرحية «هاملت» على الإنترنت منعت شبكة تقديم خدمة «الواي فاي» في المكتبة البريطانية أحد مرتادي المكتبة من الوصول إلى نسخة إلكترونية من مسرحية شكسبير «هاملت» على خلفية وجود «محتوى يتسم بالعنف» داخل سياق المسرحية. بدأت القصة عندما كان الكاتب مارك فورسيث يكتب كتابا داخل المكتبة وأراد أن يستوثق من أحد سطور المسرحية الشهيرة. وقالت المكتبة البريطانية إن الخطأ ناتج من الشركة مزودة خدمة واي فاي الجديدة في المكتبة. وقال خبير في أمن الإنترنت إن الواقعة تسلط الضوء على وجود «عيب» في مرشحات (محتوى) الإنترنت. وتخضع مرشحات محتوى الإنترنت في الآونة الاخير لعملية تدقيق شديدة بعد أن أعلنت الحكومة البريطانية أن شركات تزويد خدمات الانترنت في بريطانيا ستحجب المواقع ذات المحتوى الإباحي تلقائيا، مالم يطلب مستخدمون غير ذلك. من جانبهم أعرب نشطاء الحقوق الرقمية عن القلق من الاجراء خشية توسيع نطاق قائمة المواقع «المحجوبة» لتطول صفحات ينبغي أن تظل متاحة. فنانو «أبدع وألهم» في لندن يزور الفنانون الفائزون الأحد عشر بجائزة “أبدع وألهم”، التي تنظمها “مبادرات جميل عبد اللطيف الاجتماعية” بالتعاون مع “ذي كروس أواي فاونديشن”، العاصمة البريطانية لندن، حيث يتم تنفيذ فعاليات فنية ما بين ورش متخصصة وزيارة معارض كبرى. ويضم الوفد من الفنانين الشبان فنانتين من الإمارات: علياء لوتاه وأسماء الأحمد، وفنانتين من المقيمات في أرض الدولة: الفلسطينية نور سعيد أبو حيّة والمصرية نادين نور الدين، حيث من المفترض أن يلتقي أحد عشر فناناً من الفنانين الشبان بعدد من قيّمي المعارض والفنانين التشكيليين وصانعي الأعمال السينمائية من المهتمين بما يُعرف بـ “الفن الجماهيري” والأكثر شهرة في بريطانيا؛ بهدف الاكتساب من خبراتهم والأدوار التي يقومون بها في مؤسسات تعنى بالفنون التشكيلية وثقافتها عموما من أجل نقل هذه الخبرات إلى منطقة الخليج العربي التي ينتمي إليها الفائزون. أما قائمة الفائزين، فضلا عن الفنانات الأربع علياء لوتاه وأسماء الأحمد ونور سعيد أبو حيّة ونادين نور الدين فتضم: عبد العزيز الحربي وعبد الله الشهري وأحمد الشايب ولونا بو غانم ومهنا الطيّب ومحمد الحاجي وإنجي هاشم. مسابقة مسرحية للطفل بالدمام تستعد اللجنة المنظمة لمسابقة الطفل المسرحي بالدمام السعودية لتنفيذ الترتيبات النهائية للمسابقة التي تنطلق قريبا، بدعم من مركز “الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي”، وتتنافس في المسابقة 6 فرق مسرحية من الدمام والقطيف والإحساء. وسيصاحب المسابقة فعاليات فنون تشكيلية، وفعاليات لكتب الطفل، والحكواتي، بالإضافة إلى ورش العمل الفنية في التصوير والرسم. تقدم لجنة المسرح هذه المسابقة التي تأتي في إطار المساهمة في تنشيط وتطوير حياة الطفل المسرحية في المنطقة الشرقية للملكة العربية السعودية، التي تعد الأولى من نوعها في المملكة والتي يقف بها أطفال دون 14 سنة على خشبة المسرح في مسابقة للعروض المسرحية. ورصدت اللجنة المنظمة جوائز عدة منها الطفل المسرحي الواعد، جائزة الطفل المسرحي الممثل، جائزة الطفل المسرحي المتعاون، جائزة المخرج لمسرحية الطفل المسرحي، جائزة الكاتب لمسرحية الطفل المسرحي، جائزة أفضل مسرحية وجائزة أفضل سينوغرافيا. ترحيب بريطاني حار بفرقة البولشوي الروسي شهدت بريطانيا الجولة الفنية لمسرح البولشوي، حيث قدمت عدة عروض باليه في مسرح الأوبرا الملكي في كوفنت جاردن بلندن. علما ان البولشوي الذي شيد بأمر من القيصرة يكاترينا الثانية في عام 1776 قدم أولى عروضه هناك قبل خمسين عاما بعد فترة انقطاع طويلة أي في عام 1963 في زيارة اعتبرت تأريخية حيث شاهد الجمهور البريطاني لأول مرة نفائس عروض الباليه مثل “روميو جولييت” لبروكوفييف وكان الجمهور البريطاني قد تعرف على الباليه الروسي منذ مطلع القرن العشرين حين قامت فرقة دياغيليف الشهيرة بتقديم مواسم الباليه الروسي في العواصم الاوروبية. وفي الاعوام العشرة الأخيرة يزور البولشوي لندن للمرة الخامسة. وبدأ جولته الحالية بعرض باليه “بحيرة البجع” لبيوتر تشايكوفسكي. وتحظى عروض باليه البولشوي بإعجاب الجمهور البريطاني، وقد نفدت التذاكر قبل بدء زيارة الفرقة الروسية بعدة أشهر. ويعتبر النقاد فرقة البولشوي أفضل فرقة باليه تزور بريطانيا. وتغص قاعة مسرح الاوبرا الملكي الذي يتسع لحوالي 2500 شخص دائما بالمشاهدين الذين يصفقون للراقصين لدى أداء كل مشهد، ولاسيما أداء الراقصة الاولى في البولشوي سفيتلانا زخاروفا وزميلها الأميركي دافيد هولبرغ المنتدب للعمل في البولشوي، وكذلك الكسندر فولتشكوف وماريا الكسندروفا ويكاترينا كريسانوفا والفنانة الفتية اولجا سميرنوفا. أرسطو وأفلاطون وسقراط ينقذون اقتصاد اليونان من خلال مؤتمر فلسفي الأزمة الاقتصادية الحادة التي تشهدها اليونان، أعادت إلى الواجهة فلاسفتها العظام ارسطو وافلاطون وسقراط، من خلال مؤتمر عالمي للفلسفة، أقيم في المواقع التي كان يرتادها هؤلاء الفلاسفة بالتحديد. ويقول تانيلا بوني استاذ الفلسفة من ساحل العاج وهو من بين الفي فيلسوف اتوا من 105 دول للمشاركة في المؤتمر الذي استمر سبعة ايام “من المهم ان نأتي الى المكان الذي ولدت فيه الفلسفة”. وينظم المؤتمر الاتحاد الدولي لجمعيات الفلسفة كل خمس سنوات في مدينة مختلفة وهو يقام للمرة الاولى في اليونان. ويشكل المؤتمر هذه السنة دفعا ايجابيا يحتاجه اقتصاد البلاد المتعثر جدا وخصوصا العاصمة التي تعاني كثيرا من اجراءات التقشف الصارمة. ويقول البروفسور تو ويمينغ “انا متأثر جدا ليس فقط بالبيئة المحيطة بل ايضا بالناس واهتمامهم في هذا المؤتمر في مرحلة اقتصادية صعبة جدا”. ويضيف “الفلسفة تعود الى الفكرة اليونانية الكلاسيكية التي تقوم على معرفة الذات هذه ليست فقط فكرة غربية بل هي اساسية لكل انسان”. غالبية الندوات والمحاضرات نظمت في حرم كلية الفلسفة في جامعة اثينا الواقعة في ضاحية العاصمة لكن بعض المناسبات اقيمت ايضا في مواقع تعتبر معقلا للفلسفة من قبل باحثين وفلاسفة في العالم باسره. وشملت هذه المواقع ثانوية ارسطو واكاديمية افلاطون وتلة بنيكس الواقعة قرب الاكروبوليس والتي كانت تستضيف مجالس المواطنين في العصور القديمة. وراوحت مواضيع المؤتمر بين فلسفة السياسة واللغة والعلوم والديانة والاخلاقيات وعلم الفلك والتفسيرات الحديثة لكتابات ارسطو وديكارت وهايدغر وكانت ونيتشه وافلاطون وروسو وسقراط وسبينوزا.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©