صحيفة الاتحاد

الإمارات

«صحة دبي» تبدأ تأسيس أول مركز متخصص لغسيل الكلى

حميد القطامي ومحمد عبد السلام الرفيع يوقعان مذكرة تفاهم التبرع (من المصدر)

حميد القطامي ومحمد عبد السلام الرفيع يوقعان مذكرة تفاهم التبرع (من المصدر)

سامي عبدالرؤوف ( دبي)

شرعت هيئة الصحة بدبي، في وضع اللبنة الأولى للمركز الطبي للغسيل الكلوي في منطقة البرشاء، والذي يأتي تصميمه وتشييده وفق أعلى المستويات وضمن الأصول والمعايير المعمول بها عالمياً، وبالتعاون مع أبناء عبد السلام رفيع «رحمه الله» وباسم شركتهم الخاصة، شركة «إس أر جي القابضة المحدودة».
ويستهدف المركز خدمة فئة المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي، ويحتاجون إلى خدمات طبية إضافية للغسيل الدوري للكلى، وكشفت «الهيئة» في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»، أن الأعمال الإنشائية للمركز تبدأ في يناير المقبل، حيث تم إصدار رخص البناء المطلوبة وتحديد المقاول الرئيسي للتنفيذ، مشيرة إلى أن الأعمال الإنشائية مخطط الانتهاء منها خلال 18 شهراً، لتليها مرحلة التجهيزات، ثم التسلم، ومن ثم دخول المركز حيز الخدمة.
ويقام مركز غسيل الكلى في منطقة البرشاء جنوب بدبي، وتبلغ المساحة الإنشائية الإجمالية 59 ألفاً و459 قدماً مربعة، ويتكون المركز من طابق أرضي وطابق أول، ويشتمل على 60 غرفة مريض، منها غرف خاصة فيها 18 سريراً، ومنطقة تقنية و10 صيدليات ومختبران لجمع العينات، بحسب يوسف آل علي، مدير الإدارة الهندسية بهيئة الصحة بدبي.
وأكدت الهيئة، أن مركز غسيل الكلى بدبي، سيكون مركزاً متكاملاً نهارياً للمرضى الذين يعانون من فشل كلوي، مشيرة إلى أن المبنى يستهدف الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لمرضى غسيل الكلى مدعمة بتقنيات متطورة وفق أحدث المقاييس بما يحقق متطلبات الراحة والرضا، وبما يتناسب مع تطلعات الهيئة الرامية لتحقيق خططها الاستراتيجية المرتبطة بمختلف المحاور.
وجاء مشروع مركز غسيل الكلى، في إطار مجموعة المشروعات التي تتعاون فيها الهيئة مع الشخصيات الخيرة، وفي ضوء مذكرة تفاهم خاصة بالتبرع، والتي وقعها أمس معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، كما وقعها عن الشركة محمد عبد السلام رفيع، وفهد عبد السلام رفيع، وذلك في مقر هيئة الصحة بدبي، وبحضور عدد من المسؤولين والمختصين.
وعقب التوقيع، قال معالي القطامي: إن مجتمع دولة الإمارات، يزخر بالشخصيات الوطنية التي تأسس نهج العطاء والإيثار لديها وفق منظومة القيم التي ترعاها قيادتنا الرشيدة، والتي دائماً ما توجه بالحفاظ عليها والتمسك بها كواحدة من السمات الفريدة التي تميز مجتمع الإمارات عن غيره من المجتمعات.
وذكر معاليه أن الشخصيات الإماراتية التي نذرت نفسها لخدمة الناس، لا حصر لها، ومن بينها عبد السلام رفيع «رحمه الله»، الذي عرفه الناس بتقديم يد العون في مجالات متنوعة من مجالات الخير والإنسانية، ولاسيما في القطاع الصحي، مشيداً معاليه في الوقت نفسه بأبناء عبد السلام رفيع الذين يحرصون على العمل بوصية الأب، ومواصلة طريق البذل وتقديم كل ما ينفع الناس ويخدمهم.
من جانبه، قال محمد عبد السلام رفيع، إنه ينفذ وصية والده فيما يخص أعمال الخير والإنسانية، وإنه سيواصل العمل الخيري، وفي مختلف المجالات، وفي مقدمتها المجال الصحي، مؤكداً أن إنشاء مركز غسيل الكلى في البرشاء، يمثل بداية لمشروعات مستقبلية أخرى.
من جهته، أكد شقيقه فهد عبد السلام رفيع، أن المجال الصحي هو من أشد المجالات احتياجاً لقيم البذل والعطاء.