صحيفة الاتحاد

الإمارات

جراحة معقدة لطفل في دبي ليستعيد حياته الطبيعية

الطبيب مع الطفل ووالديه (من المصدر)

الطبيب مع الطفل ووالديه (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

نجح أطباء مستشفى زليخة بدبي بإجراء عدد من العمليات الجراحية المعقدة لمعالجة عيوب خلقية وراثية لدى الطفل «أودريك توفيق أوبسيبو ميسياس» البالغ من العمر عاماً واحداً، وقد جاءت به عائلته من الفلبين خصيصاً لهذا الغرض على أمل منحه فرصةً وأملاً جديدين ليتمتع بحياة طبيعية وصحية.
وأشرف على العمليات الجراحية المتقدمة الدكتور صلاح الغوطي، اختصاصي الأطفال وجراحة عظام الأطفال في مستشفى زليخة، حيث تولى حال دخول الطفل إلى المستشفى عملية الاستقصاءات اللازمة لتحديد مدى خطورة الحالة التي يعاني منها، وليجري بعدها ثلاث عمليات منفصلة لمعالجة تلك العيوب الحادة، ومن المقرر أن يخضع الطفل لعملية جراحية ترميمية أخرى خلال 6 أشهر.
وقال الدكتور الغوطي: «عندما وصل والدا الطفل إلى دولة الإمارات، كانا يحملان أملاً ضعيفاً بشفاء طفلهم، وذلك لكون الأطباء الذين استشاروهم سابقاً قد أخبروهم بأن هذه العيوب غير قابلة للمعالجة، ولكن بعد فحصنا للطفل، تأكدنا من إمكانية إجراء هذه العمليات الجراحية ومساعدة الطفل على عيش حياة طبيعية وصحية في المستقبل».
وأضاف: «إن مثل هذه العمليات الجراحية المعقدة والخطيرة بطبيعة الحال تحتاج لجهود مختصين من ذوي الخبرات الكبيرة، إلى جانب أفضل مستويات والرعاية والعناية بجميع التفاصيل، ولا بد من الإشادة هنا بجهود كامل الفريق الطبي في مستشفى زليخة للدعم الكبير الذي قدموه في سبيل إنجاح هذه العمليات الجراحية المعقدة، مع تمنياتنا للطفل بالشفاء العاجل».
وقالت شيرلين أوبيسبو والدة الطفل: «نجح الفريق الطبي في إنجاز ما بدا مستحيلاً سابقاً، خاصةً مع فقداننا الأمل بإمكانية تمتع طفلنا بحياة طبيعية، وقدم المستشفى مستويات متميزة من الرعاية والمهنية، كما عملوا على إطلاعنا على التفاصيل كافة خلال سير العمليات، لذا نقف عاجزين عن التعبير عن مدى شكرنا وامتناننا للعمل المذهل الذي قام به الدكتور الغوطي والفريق الطبي في مستشفى زليخة».