الاتحاد

الرياضي

مورينيو يسير على خطى رونالدو وميسي ويطوي صحفة التهرب الضريبي

 مورينيو يسير على خطى رونالدو وميسي ويطوي صحفة التهرب الضريبي

مورينيو يسير على خطى رونالدو وميسي ويطوي صحفة التهرب الضريبي

 سار المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو على خطى مواطنه نجم يوفنتوس الإيطالي حالياً كريستيانو رونالدو والنجم الأرجنتيني لبرشلونة الإسباني ليونيل ميسي، ووافق على عقوبة السجن لمدة عام مع وقف التنفيذ إضافة إلى غرامة مالية تصل إلى حوالي مليوني يورو، كجزء من صفقة طوى بها قضية اتهامه بالتهرب من الضرائب خلال الفترة التي أمضاها في إسبانيا كمدرب لنادي العاصمة ريال مدريد.
وتولى مورينيو الذي أقيل مؤخراً من تدريب مانشستر يونايتد الإنجليزي، الإشراف على ريال مدريد بين 2010 و2013، وتتوزع الضريبة المتهم بالتهرب منها بنسبة 1,6 مليون عن عام 2011، و1,7 مليون عن 2012.
وبالإضافة إلى الغرامة التي تبلغ حوالي مليوني يورو، سيتعين على المدرب الذي ما زال دون فريق منذ إقالته من منصبه مع يونايتد في ديسمبر، أن يسدد ما يتوجب عليه من ضريبة عن حقوق الصور لعامي 2011 و2012 والتي تصل الى 3,3 مليون يورو.
وسبق للبرتغالي أن دفع في يوليو حوالي 462,000 ألف يورو، ولا يزال مديناً لسلطات الضرائب بحوالي 2,84 مليون يورو بحسب اتفاقه مع النيابة العامة التي أشارت الى عدم معارضتها خصم ما دفعه مورينيو عام 2015 من مبلغ الغرامة، وقدره 1,14 مليون يورو.
هذه الاتفاق يحتاج الى مصادقة القاضي لكي تصبح هذه القضية خلف مورينيو الذي أحرز خلال ثلاثة مواسم من الاشراف على ريال مدريد بطولة الدوري الاسباني (2012) وكأس إسبانيا (2011).
وملاحقة البرتغالي تأتي في اطار اجراءات القضاء الاسباني الهادفة الى مكافحة التهرب الضريبي في عالم كرة القدم، وقد سبق لنجمي برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي وريال السابق ويوفنتوس الإيطالي حاليا البرتغالي كريستيانو رونالدو أن توصلا إلى اتفاق مشابه مع القضاء الإسباني.
وظهر اسم مورينيو (56 عاما) في ديسمبر 2016 في وثائق "فوتبول ليكس" التي كشف النقاب عنها بعد تحقيق خصص للاحتيال في كرة القدم.
واتهم الاتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية الذي قاد التحقيق، مورينيو بـ"اخفاء 12 مليون يورو عن الضرائب في حساب في سويسرا باسم شركة وهمية مسجلة في الجزر العذراء البريطانية".
لكن شركة جورج منديش "جستيفوت" التي تتولى أعمال مورينيو ورونالدو على حد سواء، نفت في حينها أي شكل من أشكال الاحتيال من قبل المدرب البرتغالي، وأكدت أنه على غرار مواطنه نجم يوفنتوس الحالي، "يحترم تماما التزاماته تجاه السلطات الاسبانية والبريطانية على حد سواء".
- استبدال عقوبة السجن بغرامة اضافية -وبحسب الاتفاق الذي توصل اليه مورينيو مع السلطات الإسبانية، فقد استبدل المدرب البرتغالي عقوبة السجن لعام مع وقف التنفيذ بغرامة قدرها 182500 يورو.
وسار مورينيو على خطى رونالدو الذي توصل الشهر الماضي الى استبدال السجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ بعقوبة مالية أخرى تضاف الى غرامة فرضتها عليه محكمة مدريد.
وعاد النجم البرتغالي في 22 يناير إلى مدريد التي تركها الصيف الماضي للانتقال الى تورينو، للمثول أمام المحكمة التي حكمت عليه بدفع غرامة قدرها 3,2 مليون يورو، إضافة الى موافقتها على استبدال عقوبة السجن لعامين مع وقف التنفيذ بمبلغ 356 ألف يورو.
وعموماً، يعفى في إسبانيا المحكومون بالسجن لفترة تصل الى عامين، من تنفيذ العقوبة في حال عدم وجود سوابق في سجلهم.
ولو لم يتم التوصل الى اتفاق مع سلطات الضرائب بدفع مبلغ 18,8 مليون يورو، كان رونالدو يواجه احتمال فرض غرامة أقسى بكثير تصل الى 28 مليون يورو، وحكم بالسجن لثلاثة أعوام ونصف عام، بحسب نقابة الاختصاصيين في وزارة المالية.
وأدى هذا الاتفاق الى إقفال الملف القضائي بحق النجم الذي انتقل الى يوفنتوس مقابل نحو 100 مليون يورو بعد أن قاد ريال للقبه الثالث على التوالي في دوري أبطال أوروبا والرابع في المواسم الخمسة الأخيرة.
واتهمت المحكمة الجنائية في مدريد، رونالدو بتهرب ضريبي وصلت قيمته إلى 14,7 مليون يورو من خلال انشاء هيكل تجاري وهمي لإخفاء أرباحه في الفترة من 2011 إلى 2014.
ورونالدو من بين عدة لاعبين اتهمهم وما زال القضاء الاسباني بالتهرب الضريبي، مثل غريمه السابق ميسي الذي أدين بدوره بالسجن مع وقف التنفيذ لمدة 21 شهرا (تم استبدالها لاحقاً بغرامة قدرها 252 الف يورو) مع غرامة مالية بنحو مليوني يورو، وزميله السابق في ريال تشابي ألونسو.

اقرأ أيضا

مارفيك يطلب معسكرين أوروبيين لـ«الأبيض» خلال الصيف