الاتحاد

عربي ودولي

جرحى غزة ينقلون على عربات ودراجات

توقفت غالبية سيارات الإسعاف عن العمل أمس، في ظاهرة خطيرة هي الأولى من نوعها في قطاع غزة المحاصر، جراء نقص الوقود بفعل القرار الإسرائيلي، الأمر الذي يهدد حياة الجرحى الذين يسقطون جراء الغارات الإسرائيلية، حيث ينقلون على عربات أو دراجات·
وقال الدكتور أحمد أبونقيرة مدير مستشفي أبويوسف النجار: إن النقص الحاد في كميات الوقود التي توردها وزارة الصحة إلى قسم الإسعاف والطوارئ فيها، أدى إلى توقف معظم السيارات عن العمل، وقام المسعفون بنقل جرحى التوغل الإسرائيلي الذي جرى فجر أمس، بواسطة العربات والدراجات·
وقالت وزارة الصحة في الحكومة المقالة: إنه على أثر القرار الإسرائيلي بتقليص إمدادات الوقود، أصيبت إدارة الإسعاف والطوارئ بالشلل الكامل، الأمر الذي ألزم معظم سيارات الإسعاف بالتوقف مكانها دون حراك·
وحذرت الوزارة من الآثار الكارثية من هذه الخطوة الإسرائيلية، مطالبةً كل أصحاب الضمائر الحية بالتدخل الفوري لوقف تداعيات هذه الجريمة التي ستعرض حياة الجرحى والمصابين لخطر الموت، خاصة في ظل التصعيد العسكري الواضح من قبل قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني·
وطالب حسنين الهيئة العامة للبترول وجمعية أصحاب محطات الوقود والمسؤولين بتوفير الوقود اللازم لسيارات الإسعاف حتى يتسنى لها خدمة الأهالي في ظل الهجمات الإسرائيلية المتكررة على المواطنين الفلسطينيين·
كما أن القرار الإسرائيلي بتقليص إمدادات الوقود للقطاع ينعكس سلباً على التيار الكهربائي، حيث من المتوقع أن ينقطع التيار عن غالبية مناطق غزة، بالإضافة إلى انعكاسات هذا القرار على قطاعات الحياة الصحية والاجتماعية والاقتصادية كافة·

اقرأ أيضا

مقتل 15 جندياً بهجوم لـ"بوكو حرام" في نجيريا