صحيفة الاتحاد

ألوان

رحيل إحدى نجمات «ذا ساوند أوف ميوزيك»

هيذر منزيس-يوريك (أرشيفية)

هيذر منزيس-يوريك (أرشيفية)

لوس أنجليس (أ ف ب)

توفيت هيذر منزيس-يوريك، إحدى نجمات فيلم «ذا ساوند أوف ميوزيك»، الذي لا يزال يأسر قلوب كثيرين حول العالم بعد أكثر من نصف قرن على إنتاجه، عن عمر 68 عاماً، وفق ما أفادت أوساط في قطاع الترفيه.
وكتبت منظمة «رودجرز آند هامرستين أورغانايزيشن» المالكة لحقوق الفيلم الموسيقي عبر موقعها الإلكتروني «ننعى وفاة هيذر منزيس-يوريك»، مضيفة: «جميعنا محظوظون لأننا عرفناها، وهي ستبقى حية عبر ذلك الفيلم الجميل.. سنفتقدها». وأدت منزيس-يوريك التي كانت مراهقة عند إنتاج الفيلم في أواسط الستينيات، دور لويزا فون تراب، إحدى أطفال كابتن فون تراب الذي أدى دوره الممثل الكندي كريستوفر بلامر، وأدت دور البطولة في هذا الفيلم الممثلة الإنجليزية جولي أندروز. وقال راين يوريك نجل هيذر منزيس-يوريك، إن الممثلة كانت تعاني ورماً سرطانياً في الدماغ وتوفيت خلال احتفالات عيد الميلاد محاطة بعائلتها، بحسب موقع «تي إم زي» المتخصص في أخبار المشاهير ومجلة «فارايتي».
وانطلقت «ذا ساوند أوف ميوزيك» كمسرحية غنائية في برودواي عام 1959 وتحولت في 1965 إلى فيلم اشتهر خصوصاً بأغنيات ناجحة كثيرة بينها «ماي فايفوريت ثينغز» و«إيدلفايس».