الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
وزارة الداخلية تدعو لتعزيز حماية الأطفال من مخاطر التدخين السلبي في المركبات
وزارة الداخلية تدعو لتعزيز حماية الأطفال من مخاطر التدخين السلبي في المركبات
21 أغسطس 2013 00:12
دعت اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية أفراد المجتمع، خصوصاً قائدي المركبات ومستخدميها إلى تعزيز حماية أمن وسلامة الأطفال ووقايتهم من جميع المخاطر التي قد يتعرضون لها داخل المركبات الخاصة. وثمن اللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ورئيس اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية المبادئ الإنسانية الرفيعة التي تنعكس في اللائحة التنفيذية لقانون مكافحة التبغ والتي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والتي ستطبق في 21 يناير 2014 وتتضمن حظر التدخين أثناء قيادة السيارات الخاصة في حال وجود طفل لا يتجاوز عمره 12 سنة. وأكد أهمية تضافر جهود كل المؤسسات المعنية من أجل تعزيز الوقاية والحماية لأفراد المجتمع عموماً والأطفال خصوصاً، موضحاً أن وزارة الداخلية تسعى في هذا الجانب إلى تحقيق رؤية الإمارات بجعلها إحدى أفضل دول العالم في مجالات الأمن والسلامة على العموم ومجالات حماية الطفل على الخصوص، انطلاقاً من رؤية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بجعل الإمارات منبر إشعاع حضاري، ومركزاً للتميز في جميع مجالات حماية الطفل. وأضاف أن عادة التدخين في حد ذاتها تعتبر مسألة شخصية ما دامت لا تؤثر على صحة وسلامة الآخرين، وحماية الطفل مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الجميع، مشيداً بحرص وزارة الصحة واهتمامها الكبير بهذا الجانب ضمن سعي الحكومة لإرساء الاستراتيجيات الصحية الوطنية الفاعلة والرامية إلى الحفاظ على الصحة العامة، حيث يعد استخدام التبغ من العادات السيئة والضارة كونه يتسبب بمضاعفات خطيرة على صحة الفرد والمجتمع والبيئة. ووجه اللواء ناصر لخريباني النعيمي، المعنيين بمركز وزارة الداخلية لحماية الطفل بتكثيف التوعية في هذا الجانب بالتعاون مع الجهات الشرطية المعنية بما يعزز جهود السلامة المرورية والصحية لقائدي المركبات ومرافقيهم، موضحاً أن الانشغال بالتدخين في حد ذاته أثناء قيادة المركبة من العادات الصحية والمجتمعية الضارة والمرفوضة، ناهيك عن المخاطر الأخرى التي يتسبب فيها الإهمال ما يؤدي الى وقوع حوادث وخيمة بسبب عدم الانتباه. وقال المقدم فيصل محمد الشمري مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل إن وجود أطفال في المركبة لا تقتصر آثاره الصحية الخطرة على التدخين السلبي، ولكن يندرج أيضاً في إطار يعطي القدوة السيئة خاصة لما نعلمه من حب للتقليد لدى الأطفال، وهو ما تم رصده في العديد من دول العالم من انتشار لظاهرة تدخين المراهقين والأطفال، حيث يعود غالباً على تقليدهم لأولياء أمورهم وذويهم أو أقرانهم.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©