صحيفة الاتحاد

الرياضي

بلان يرشح إسبانيا وألمانيا للفوز بمونديال روسيا

منتخب فرنسا يبقى أحد المنتخبات المرشحة للمنافسة على المونديال (أ ف ب)

منتخب فرنسا يبقى أحد المنتخبات المرشحة للمنافسة على المونديال (أ ف ب)

أنور إبراهيم (القاهرة)

في الوقت الذي يرى فيه الكثير من المراقبين أن منتخب فرنسا وصيف بطل أوروبا في «يورو 2016 »، وتاسع العالم في تصنيف الفيفا، من أوائل المنتخبات المرشحة للفوز بكأس العالم التي ستقام الصيف القادم بروسيا، بل ويضعون «الديوك» الفرنسية على نفس مستوى منتخبي البرازيل وألمانيا أكبر مرشحين للفوز باللقب، فإن بعض خبراء الكرة لا يرون الأمر على هذا النحو ومنهم الفرنسي «لوران بلان» المدير الفني السابق لمنتخب فرنسا خلال الفترة من 2010 إلى 2012، والمدرب السابق لفريق باريس سان جيرمان.
وأعرب بلان عن اعتقاده بأن هناك منتخبات أفضل من فرنسا يمكنها أن تصعد إلى منصة التتويج خلال المونديال القادم. وعندما سئل في حوار أجرته معه صحيفة «لا بروفينس» عن فرص منتخب بلاده وما إذا كان مرشحاً للفوز بالبطولة، قال بلان: لا أعتقد أنهم سيصلون إلى خط النهاية فهناك منتخبات أخرى لديها من الثقة واليقين والإقناع مايؤهلها لأن تكون مرشحة للفوز وأنا أرشح بوجه خاص إسبانيا وألمانيا والبرازيل ومن بعدهم يأتي منتخب فرنسا.
واستدرك بلان قائلاً: ببعض التوفيق والنجاح، وبفضل قرعة خدمت «الديوك» إلى حد ما وأوقعتها في مجموعة ليست سيئة (الدنمارك، بيرو، أستراليا)، وبالعمل والاجتهاد والاستعداد الجيد ربما يمكن لمنتخب «الديوك» أن يحقق شيئاً عظيماً.
ويرى بلان أنه من الأفضل الانتظار لرؤية ما سيحدث على أرض الملعب لكي يكون الحكم أكثر دقة، ولكنه اعترف في الوقت نفسه بأن المجموعة الكبيرة من النجوم الذين يتمتع منتخب فرنسا بوجودهم ضمن قائمته، تسمح لهم بأن يحلموا بتحقيق إنجاز كبير.
وعلق قائلاً: بفضل هذه الكتيبة الواعدة من النجوم بدأ الآخرون يعملون لـ «الديوك» ألف حساب ويضعونهم في الاعتبار كقوة لايستهان بها ويأخذونهم على محمل الجد، وتلك بادرة طيبة على ما أعتقد.
وجدير بالذكر أن لوران بلان - 52 سنة، سبق له تدريــب فريق بوردو ومنتخب فرنسا وفــريـــق مارسيليا قبـــل أن يتولى تدريب باريس سان جيرمان لمدة ثلاث سنوات خلفاً للإيطالي كارلو أنشيلوتي، ولكن بلان الآن من دون عمل.