صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

تهجير مسلحي المعارضة إلى إدلب ودرعا

كشفت مصادر مقربة من القوات الحكومية السورية،عن التوصل لاتفاق بين القوات الحكومية وممثلين عن مسلحي المعارضة يقضي بنقل مسلحي ريف دمشق الغربي إلى محافظتي إدلب ودرعا.
 

وقالت المصادر، اليوم الثلاثاء إن «المفاوضات التي جرت خلال الساعات الـ 48 الماضية في دمشق، انتهت بالتوصل إلى اتفاق لنقل مسلحي المعارضة إلى محافظة ادلب ودرعا خلال أيام الجمعة والسبت والأحد المقبلين، وسوف ينتهي ملف منطقة بيت جن وتدخل عناصر الشرطة السورية إلى المنطقة يوم الاثنين المقبل أول أيام عام 2018».


واستغربت المصادر «وضع محافظة درعا على خارطة نقل المسلحين إليها، باعتبار مسلحي المعارضة المتواجدين في بيت جن لهم خطوط تواصل ونقل باتجاه الجولان السوري المحتل من قبل إسرائيل، ويستطيع هؤلاء التنقل من منطقة بيت جن باتجاه الأراضي المحتلة ومنها العودة إلى أراضي القنيطرة».


وحسب المصادر، اشترط الجيش السوري «وجود السلاح الفردي الخفيف لمن يريد من المسلحين حمل سلاحه».


وكانت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية السورية قالت أمس إن «القوات الحكومية وافقت على وقف إطلاق النار على جبهة منطقة بيت جن، كبادرة حسن نية للتوصل إلى تسوية في تلك المنطقة، وسوف ترد القوات الحكومية على أي اطلاق نار من مسحلي المعارضة».


وحسب المصادر، سمح الجيش السوري بنقل مسلحي مغر المير إلى بلدة بيت جن بعد سيطرته أول أمس نارياً على الطريق الفاصل بينهما.