الأربعاء 29 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة
مجلة تراث تطل على القارئ في ثوب جديد هذا الشهر
مجلة تراث تطل على القارئ في ثوب جديد هذا الشهر
20 أغسطس 2013 22:56
تطل مجلة «تراث»، الصادرة عن نادي تراث الإمارات في أبوظبي، على القارئ في ثوب جديد، يستمد روحه من جماليات التراث العربي والإسلامي، ويؤطرها ببساطة - ترجو المجلة في افتتاحيتها - أن ينجح في أن تكون المجلة نزهة بصرية وفكرية، تلتقط من حدائق التراث الغنّاء ما يليق بمصافحة عيون القراء وعقولهم. وتشير الافتتاحية إلى أن المجلة في ثوبها الجديد، انطلقت من رؤية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، إلى الصحافة المتخصصة، باعتبارها همزة وصل ضرورية بين الباحث المتخصص والقارئ المتطلع نحو المعرفة، لتحيطه علماً بالجديد والمفيد، في لغة سلسة واضحة، تبسّط مصطلحات المختصين، وتفسّر غموض الباحثين من دون تشويه أو إخلال، جامعةً في ذلك بين المتعة والمعرفة. تصدَّر مواد العدد الجديد باب (وجه في المرآة) الذي استعرض خلاله الباحث حمدان الدرعي ملامح تجربة الوالد والقائد والبنّاء الأكبر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله. إلى جانب الشكل الجديد، أدخلت (تراث) على تبويبها تغييرات عدة؛ منها باب لصحافة الرأي بعنوان (قضايا وآراء) تضمن مقالة للباحث محمد السيد عيد تروي كيف بدأ (التكفير) في التاريخ الإسلامي، وأخرى للباحث محمد فتحي يونس تستعرض تاريخ الاستغلال السياسي للدين، وثالثة للباحثة سمر حمود الشيشكلي تناقش تأثيرات ثقافة الفقر على تراث العرب، خاصة منظومة القيم والأخلاق والعادات والتقاليد. واعتمدت المجلة في تصورها الجديد أسلوب الملف الصحفي، ويحمل ملف هذا العدد عنوان (شقائق الرجال)، ويناقش تغيرات الصورة النمطية للمرأة العربية عبر التاريخ. في باب الفنون، دراسة للباحث عبد الجليل السعد حول دور الفنون في حفظ واستعادة التراث الشعبي الإماراتي تسلط الضوء على ملامح تجارب عدد من الفنانين منهم محمد يوسف وحسين شريف وعبد الرحيم سالم وعبيد سرور ونجاة مكي وعبد القادر الريس وآخرين. واستكملت تراث سلسلة التحقيقات التي كانت دشنتها حول التراث الحكائي العربي كسلاح مقاومة في وجه سلبيات العولمة، أجرى التحقيق الباحث والشاعر السوري المقيم في كندا أحمد الطيار، حيث استطلع آراء نخبة بارزة من الباحثين والكتاب العرب المقيمين في المهجر حول الإمكانات الكامنة في التراث الحكائي العربي ومحاولات استخدامه كسلاح تربوي وتعليمي لتطوير جيل له القدرة على مواجهة المد السلبي للعولمة بخصوصيات يعيها ويفهمها. كما تضمن باب (الفنون) جولة بحثية في مملكة الأقنعة التي يرى الباحثان عبد الحق ميفراني وأحمد الفطناسي أنها تكشف جزءاً مهماً من تراث أفريقيا، وأنها لعبت دوراً أساسياً في توطيد السلطة والنظام. وفي ملفه الشهري (شعراء القبائل) قدم الدكتور راشد أحمد المزروعي، المشرف العام على المجلة قراءة تعريفية بسيرة وأعمال الشاعر الإماراتي محمد بن خليفة بن ثايب الراشدي الرميثي الذي عاش في الفترة من 1875 إلى 1942م، لافتاً إلى أنه أحد شعراء جُزر أبوظبي غير المعروفين، فهو شاعرٌ من جيل الشعراء الذين عاشوا خلال النصف الأول من القرن المنصرم. وتضمن العدد حواراً مع المؤرخ العربي قاسم عبده قاسم، أستاذ تاريخ العصور الوسطى، الذي أكد أن (التاريخ لا يدخل بيت الطاعة، ولا ينتمي للماضي)، بمعنى أنه يحتل مكانه في محطاته الزمنية، ولا يمكن استعادته مرة أخرى إلا من باب الاعتبار، وفي باب (ارتياد الآفاق) الذي ينشر بالتنسيق مع المركز العربي للأدب الجغرافي في أبوظبي، يوميات تنشر للمرة الأولى لأقدم رحلة صيد عربية مسجلة في كتاب، وهي الرحلة التي قام بها الرحالة والصياد جاد الله طانيوس في غابات السودان نهايات ثلاثينيات القرن العشرين. وضمن خدماتها الإخبارية تقدم تراث تغطية لأهم فعاليات نادي تراث الإمارات، وبانوراما مصورة لأبرز الأحداث التراثية العربية والعالمية. وضمن سلسلة كتاب تراث، صدر مع العدد الجديد من المجلة كتاب تراث التاسع عشر، بعنوان (صيد الصقور في الحضارة العربية) للباحث العراقي محمد رجب السامرائي. ويستعرض الكتاب رحلة رياضة صيد الصقور في الحضارة العربية الإسلامية، وهي رحلة جمعت بين الفن الذي يعني المتعة وعشق الصيد والقنصّ، وبين العلم الذي سعى العرب لمراكمته من خلال الممارسة والتعلّم.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©