الاتحاد

دنيا

المبزرة الخضراء منتجع سياحي يفيض بسحر الشرق

المبزرة ليلاً قطعة من السحر والجمال

المبزرة ليلاً قطعة من السحر والجمال

ليس غريبا في أرض الخير والعطاء في أرض الإمارات أن ترى جبالاً ترتدي ثياباً خضراء، تنتشي بفخر وجمال وجاذبية بعد أن كانت مهجورة منطوية لا يلتفت إليها أحد·
وهاهي الآن تربطها علاقة حب خالدة مع تلك المياه التي تحتضنها بين جنباتها فتشكلان معاً لوحة فنية منغرسة في عنفوان الطبيعة الإماراتية الأصيلة ···
إنها ··· إنها المبزرة الخضراء··· نعم ذلك المنتجع السياحي في مدينة العين والذي يعتبر من أجمل المناطق السياحية في الإمارات، صار يقصده آلاف الزوار من داخل الدولة وخارجها وذلك بعد الاهتمام البالغ الذي أولاه إياها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله، حيث أوصى بعد أن تفجرت المياه من آبارها العشرة بتحويل هذه المنطقة إلى منطقة سياحية والاستفادة من هذه المياه، حيث دلت المسوحات الجيولوجية فيها على وجود المياه بعمق 320-600 قدم تحت سطح الأرض وبإمكانية 25000 ألف جالون في الساعة مما يعني أن درجة العذوبة ما بين 1800إلى 6 آلاف جزء من المليون ولذلك تم استغلالها في إقامة المزارع وزراعة أشجار النخيل والعشب الأخضر ···
ومن الجدير ذكره أن دائرة بلدية العين وتخطيط المدن أقامت العديد من المشاريع السياحية والزراعية بالمنطقة، شملت إنشاء بحيرة للمياه المتدفقة من الآبار وشق الطرق وإقامة المظلات وكراسي للجلوس ومواقف للسيارات والاستراحات للزوار، بالإضافة إلى مسابح للرجال والنساء، وفي وسط البحيرة المحاطة بكورنيش للتنزه انطلقت واحدة من أعلى النوافير في الشرق الأوسط بارتفاع 80 متراً، كما ويستطيع زوار المبزرة ركوب القوارب في البحيرة والتي قد تكونت جراء تجمع المياه من الآبار الحارة، كما تحتوي هذه البحيرة على الأسماك التي يحظر صيدها ويقصدها الكثيرون لإطعامها، بالإضافة إلى ذلك تم تخضير الجبال وإنشاء حديقة أطفال مفتوحة في تلك المنطقة التي صارت آية في الحسن والجمال ·
ومؤخرا تم بناء شاليهات في هذه المنطقة وبأسعار رمزية تشجيعا للزوار للقدوم إليها، كما ان الكثيرين يقومون بالتخييم فيها عند زيارتها ويستمتعون بالشواء فيها، طالما أنها تحوي مناقل مخصصة للشواء ·
من الملفت للنظر أن تنسيق وبناء المكان أخذ شكلا غاية في الروعة والجمال بعد أن تمت زراعة التلال المحيطة بالعشب الأخضر وزراعة أشجار النخيل، ومد قنوات الأفلاج والينابيع والعيون الصناعية حيث تتدفق المياه من أعالي الجبال وسفوحها· هذا السحر الخلاب هو الذي شجع الشيخ زايد رحمه الله على عشق هذه المبزرة، حتى أنه بنى له فيها قصراً

اقرأ أيضا