الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
بيلليجريني: «البلو مون» يفرض أسلوباً جديداً على الملاعب الإنجليزية
بيلليجريني: «البلو مون» يفرض أسلوباً جديداً على الملاعب الإنجليزية
20 أغسطس 2013 22:18

محمد حامد (دبي) - بعد أن اعتلى قمة «البريميرليج» مبكراً، وقدم عرضاً مبهراً أمام نيوكاسل يونايتد في ضربة البداية، معلناً بقوة عن طموحاته في استعادة لقب الدوري، أصبح «مان سيتي» طوق النجاة لعشاق «البريميرليج» من كرة قيود كرة القدم التي تعتمد على القوة والجانب الخططي، حيث تطغى الجوانب المهارية على أداء الفريق، في ظل امتلاكه لعدد كبير من أمهر النجوم، على رأسهم دافيد سيلفا ومواطنه خيسوس نافاس، وسيرخيو أجويرو، بالإضافة إلى قوة هائلة في منتصف الملعب بقيادة الثنائي يايا توريه وفرناندينهو، وخط خلفي يجمع بين المهارة الفنية على طرفي الملعب، والقوة البدنية في العمق الدفاعي. بدوره علق مانويل بيلليجريني المدير الفني لـ«مان سيتي» على أداء فريقه الذي تمكن من قهر نيوكاسل برباعية بيضاء، فقال: «دائماً المباراة الأولى تكون مناسبة خاصة للمدرب واللاعبين والجماهير، إنها ليلة مهمة وخاصة جداً في مسيرتي التدريبية، كما أن الفوز الكبير يعزز من ثقتنا بأنفسنا مع بداية الموسم، أعتقد أننا لم نقدم العرض الخيالي، أو مباراة الأحلام، ولكننا ظهرنا بصورة رائعة على أي حال، لقد كنت على ثقة تامة من أننا سوف نظهر بصورة جيدة، إنها القناعة التي تولدت لدي في فترة الإعداد، ما أريد أن أقوله إننا نقدم أسلوباً جديداً في عالم كرة القدم، وفي حال استمر التحسن والتطور في كل أسبوع فسوف يكون القادم مبهر بكل المقاييس» ووفقاً لما نقلته صحيفة «الجارديان» أضاف بيلليجريني: «ما أسعدني حقاً أن «سيتي» قدم على مدار 90 دقيقة مباراة هجومية، صحيح أن النتائج تظل هي الأهم، ولكنني عازم على مراعاة تحقيق الفوز بطريقة جميلة، نعم الفوز مهم ولكن الطريقة التي يتحقق بها مهمة أيضاً، أعتقد أن نافاس ظهر بصورة جيدة في مباراته الرسمية الأولى، كما أن فرناندينهو وهو أحد العناصر الجديدة أيضاً قدم مباراة كبيرة، فقد بذل جهداً رائعاً بالكرة وبدونها، وتحرك في كل مكان لدعم الدفاع ومساندة الهجوم، وأنا على ثقة من أن نيجريدو ويوفيتيتش سوف يقدمان الكثير أيضاً، حينما تتاح لهما الفرصة في المباريات القادمة، نحن نملك قائمة رائعة من اللاعبين سواء القدامى أو الجديد، ونحتاج إلى كل لاعب في ظل كثرة المباريات والبطولات التي سوف نخوضها” باردو الغاضب من ناحيته بدا ألان باردو المدير الفني لفريق نيوكاسل في قمة الغضب والشعور بالإحباط ليس جراء الهزيمة الثقيلة فحسب، بل لأسباب تتعلق بملاحقة أرسنال لنجم فريقه يوهان كاباي، فقد تقدم الأخير بعرض تبلغ قيمته 10 ملايين جنيه استرليني وتم رفضه رسمياً، إلا أن ذلك تسبب في خروج فريق نيوكاسل عن تركيزه في بداية الموسم، الأمر الذي دفع باردو إلى ضرورة إغلاق باب الانتقالات قبل انطلاقة الموسم، من أجل منح اللاعبين والأندية الفرصة للتركيز في المباريات بعيداً عن حمى تقارير الانتقالات. وأضاف باردو: «أعتقد أن كاباي أصبح يعاني مثل سواريز وبيل وروني، وجميعهم ضحايا لعدم إغلاق أبواب فترة الانتقالات قبل انطلاقة الموسم، أعلم أن بعض الاتحادات الأوروبية لم تتجاوب مع هذا المطلب الضروري، ولكن يجب أن نعيد طرح الأمر مجدداً، إنه مطلب مهم جداً». وعن المباراة والهزيمة الثقيلة أمام «سيتي»، قال باردو: «حالة الطرد التي تعرض لها ستيفين كانت مؤثرة جداً على مسار المباراة، وهو تصرف لا يتصف بالاحترافية منه، وعلى أي حال تقدم اللاعب بالاعتذار عما فعل، كما أن توقيت أهداف «سيتي» قاتل، كنا نعلم إننا أمام فريق قوي، ومن ثم لم يكن هناك مجال لارتكاب مثل الأخطاء، ولكني على أي حال فخور نوعاً ما بالروح التي ظهر بها فريقي في الشوط الثاني في ظل النقص العددي». من جانبها، تفاعلت الصحف البريطانية مع العرض الجذاب الذي قدمه «سيتي»، بالاهتمام الذي يستحق، مشيرة إلى أن بيلليجريني افتتح عهداً جديداً في تاريخ النادي الذي ترغب إدارته وتحلم جماهيره باستعادة لقب الدوري والمنافسة على البطولات القارية، حيث عنونت صحيفة «التلجراف»: «سيتي» يبدأ عهداً جديداً بطريقة مثالية”، فيما قالت صحيفة «دايلي ميل»: «انظر يا مو، انتبه يا مويس، بيلليجريني يبدأ الموسم بطريقة مبهرة»، في إشارة إلى أن الثلاثي المذكور سابقاً لم يكونوا على رأس الأجهزة الفنية للأندية الثلاث في الموسم الماضي، إلا أن المدير الفني لـ «سيتي» ظهر بصورة رائعة مع فريقه في ضربة البداية، في حين قالت صحيفة «الإكسبريس»: «فريق بيلليجريني بقيادة سيلفا يطلق شرارة موسم المجد». سيطرة سيتي وكان مانشستر سيتي، وصيف بطل الموسم الماضي فرض أسلوبه على ضيفه نيوكاسل وهزمه 4- صفر مساء أمس الأول، في ختام المرحلة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، على ملعب الاتحاد، نزل مانشستر سيتي بثقله منذ البداية، وحقق ما يصبو إليه مدربه الجديد التشيلي مانويل بيلليجريني الذي خلف الإيطالي روبرتو مانشيني، قادماً من ملقة الإسباني، برباعية نظيفة وتقدم على جاره وغريمه حامل اللقب مانشستر يونايتد الذي تغلب بدوره على مضيفه سوانسي 4-1 في الافتتاح. وكان المضيف على وشك أن يزور شباك الضيف عدة مرات في الدقائق الثلاث الأولى، من خلال كرات عرضية متتالية من الجهة اليمنى عبر المدافع الدولي الأرجنتيني بابلو زاباليتا الذي مدد عقده حتى 2017 «الدقيقة الثانية»، ثم البوسني ادين دزيكو (4) قبل أن يسدد الفرنسي حاتم بن عرفة من خارج المنطقة أول كرة لنيوكاسل فوق عارضة الحارس الدولي جو هارت (5). وافتتح صاحب الأرض التسجيل، بعد عرضية من الجهة اليمنى إلى اليسرى، وكرة معكوسة ارتطمت بمدافع، وعادت إلى الإسباني دافيد سيلفا الذي لم يتباطأ في إيداعها بمتابعة رأسية سريعة بعيداً عن متناول الحارس الدولي الهولندي تيم كرول (6)، وأضاف الأرجنتيني سيرخيو أجويرو الهدف الثاني، بعد أن تلقى كرة موزونة من دزيكو تباعها بيمناه في أسفل الزاوية اليسرى تفرج عليها كرول، وهي تدخل شباكه (22). محاولات سيتي وتكررت محاولات «سيتي» في الشوط الأول لزيادة الغلة، واشتغلت مهارات لاعبيه، خصوصاً في خط الهجوم، دون أن ينجح في مسعاه أبرزها لدزيكو (45)، بينما كانت محاولة ثانية خجولة لبن عرفة وأخرى خطيرة للإيفواري إسماعيل شيخ تيوتيه (44)، دون أي تبديل في النتيجة، لكن الأمور تعقدت بالنسبة إلى مدرب نيوكاسل ألن بارديو بطرد المدافع ستيفن باركر الذي اعتدى عمداً على أجويرو في الوقت بدل الضائع، يضاف إلى غياب الفرنسي يوهان كاباي الذي رفض النادي عرضا لانتقاله إلى أرسنال. وفي الشوط الثاني، لم يوفق دزيكو الذي عمل كل شيء في الشوط الأول، إلا التسجيل، وتلقى كرة عرضية من أجويرو الذي هرب من لاعبين اثنين تابعها برأسه، لكن كرول تألق وأبعدها في الوقت المناسب (48)، وحصل مانشستر سيتي على ركلة حرة على خط المنطقة من الجهة اليسرى نتيجة إسقاط الفرنسي ماتيو ديبوشي لاجويرو، انبرى لها الإيفواري يايا توريه ووضعها بنجاح على يمين كرول (50)، واستمرت معاناة نيوكاسل ووقع تحت ضغط مستمر، خصوصاً مع الصعود المتكرر للاعب الوسط الدولي الإسباني والجناح السريع خيسوس نافاس المنتقل من إشبيلية، إلى داخل منطقة الضيوف، واطلق دزيكو كرة قوية حولها كرول بصعوبة إلى ركنية (63). وخطف الفرنسي سمير نصري بديل إجويرو الهدف الرابع، بعد أن سبق ظله إلى كرة مرتدة، وانفرد بالحارس كروس ووضعها بقوة في الشباك من على خط المنطقة (75).

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©