صحيفة الاتحاد

الرياضي

قاروب: لجوء عُمان إلى الفيفا «شو إعلامي»

«الأبيض» فاز على عمان في المباراة الأولى

«الأبيض» فاز على عمان في المباراة الأولى

الكويت (الاتحاد)

أكد المستشار ماجد قاروب عضو الاتحاد الدولي للقانون الرياضي، والعضو الأسبق للجنة القانونية بالفيفا، أن تصرف الاتحاد العماني بالتصعيد في أزمة مشاركة اللاعب محمد أحمد، مع المنتخب الوطني في مباراته أمام عمان، والتي فاز بها الأبيض في افتتاح مباريات المجموعة الأولى بهدف، يعتبر استهلاكاً جماهيرياً، وتصعيداً غير مقبول، ولن يؤدي لنتائج.
وكان الاتحاد العماني لكرة القدم قد أعلن مساء أول أمس، مخاطبته للفيفا رسمياً، مطالباً بنقاط مباراته أمام منتخبنا، بشأن مشاركة مدافع الأبيض في المباراة، بعد واقعه طرده في لقاء أوزبكستان الدولي الودي الذي أقيم نوفمبر الماضي بمدينة العين، وتعلل الاتحاد العماني بالمادة 38 من لائحة الانضباط بالفيفا، والتي تفرض عقوبة الإيقاف مباراة، على أي لاعب يطرد في مباراة ودية دولية.
وقال قاروب: بطولة الخليج تعتبر بطولة ودية إقليمية، غير معترف فيها بالروزنامة الرسمية لدى الفيفا، وبالتالي المرجع الوحيد لأحداث كأس الخليج، من الناحية القانونية والإجرائية، هي اللائحة الخاصة بالبطولة، وبالتالي الرجوع في أي قضية إلى الفيفا أو التهديد بذلك، يعتبر تصعيداً إعلامياً، واستهلاكاً جماهيرياً، بهدف تبرير الهزائم، ولفت أنظار الجماهيري عن النواحي الفنية للمنتخب العماني، وإشغالها بأمور قانونية، عديمة الجدوى والفائدة، لتخفيف الضغط عن المنتخب العماني بعد ظهوره بشكل ضعيف وخسارته مباراته الأولى بالبطولة.
وأشار قاروب: هذا التصرف ليس في صالح الاتحاد العماني، لأنه يكشف عن عدم الإلمام بأبجديات القانون والتنظيمات الرياضية.
وفيما يتعلق بموقف اللجنة الفنية، ورفضها للاحتجاج العماني المخالف للوائح والقوانين، قال: الاحتجاج من البداية قدم بالمخالفة للائحة، التي فرضت مدة زمنية محددة لتقديم الاحتجاجات وهي 4 ساعات وليس 48 ساعة كما يظن الاتحاد العماني، وهذا خطأ إضافي في القضية.
وتابع: يضاف إلى ذلك، أن اللاعب ومشاركته في المباراة تعتبر صحيحة وسليمة، باعتبار المنتخب الإماراتي قد لعب مباراة ودية مع العراق قبل البطولة، وبالتالي هو جاهز للمشاركة.
وعن عدم معرفة الفيفا بتفاصيل المباريات الودية غير المعترف بها قال: لا توجد مباراة في العالم تقام دون أن يعلم الفيفا عنها، والأصل أن قواعد اللعب والمشاركة في البطولة الخليجية، ليس لها علاقة أو ارتباط بالعقوبات الدولية الرسمية، المطبقة من الفيفا، لأن البطولة ليست معتمدة لديها في المقام الأول، وهذا ما يجب أن يدركه الاتحاد العماني. وتوقع قاروب ألا يتدخل الفيفا في الشأن الخاص بهذه القضية، لأن لوائح البطولة قد عالجت الشكوى بالفعل، وهي خالفت إجراء التقدم بها من الأساس، لذلك لا يحق للاتحاد العماني التصعيد لأي جهة، وهو تصرف يعكر صفو البطولة، بحسب قوله.