الاتحاد

حياة ملونة


عندما استيقظ لأبدأ يومي، تستيقظ معي الكثير من الهموم والامور غير الجيدة والتي يمكن لها بكل بساطة ان تجعل من يومي تعيسا، احيانا اغمض عيني واتظاهر بأنها غير موجودة مهما حاولت ان تستدرجني لافكر فيها ولا ادع لها فرصة للظهور وابحث في مخيلتي وذاكرتي عن كل ما هو جميل استطيع ان اتذكره في تلك اللحظات، قد تكون امور تحققت وقد تكون مجرد امنيات واحلام جميلة تعيش في مخيلتي، لكنها قادرة على ان تجعل يومي سعيدا ملونا بأجمل الالوان الامل والتفاؤل·
قد يقول البعض انها تخدع نفسها بذلك،، قد يكون ذلك صحيحا لكن التفكير المستمر في المشاكل والهموم ايضا لا يحلها بل في اغلب الاحيان يعقدها ويجعلنا نراها اكبر من حجمها الاصلي، بينما التفاؤل والامل يساعدان على التفكير الايجابي، فالامل بحد ذاته دليل لمستقبل مشرق·· فالانسان هو من يلون حياته بيده ان يجعلها سوداء ويجعل من قلبه مستودعا تتراكم فيه الهموم، وبيده ان يجعلها براقة جميلة يسعد بها ويسعد من حوله·
يعتقد كثير من الناس ان البعض يولد محظوظا والبعض الآخر غير ذلك، الا اني ارى ان هذا غير صحيح، فجميعنا محظوظون بطريقة أو بأخرى، لكن الطريقة التي نفكر بها هي التي تختلف من شخص الى آخر، لهذا نجد بعض الناس محظوظين سعيدين بحياتهم لأنهم عرفوا الطريق الصحيح للوصول الى حظهم، بينما ظل البعض ينتظرون ان تأتيهم حظوظهم وقد ينتهي بهم العمر وهم ينتظرون·وبالاخير·· تذكروا ان السعادة عادة علينا ان نلون بها حياتنا ونجعلها عادة من عاداتنا اليومية فهي لا تأتي من تلقاء نفسها·· ولا تنسوا ان كل يوم جديد في حياتنا هو هبة ورحمة من الله·
مريم الكلباني

اقرأ أيضا