الاتحاد

دنيا

العين مدينتي الجميلة

التقيت في وقت ما، في مكان ما، بمدينة العين بدولة الإمارات العربية المتحدة، بنخبة من الإخوة الأساتذة العاملين بجامعة الإمارات في مدينة العين، وكان الوقت يقارب منتصف الليل، دار الحديث بين هذه النخبة من الأساتذة، كما تدور الساقية على ضفاف نهر النيل العريق سليل ملوك نبته وكوش، وهي تئن وتتوجع مع كل دورة من دوراتها، وتسقي مع هذا الأنين والتوجع ما حولها من الأراضي الخصبة، لتحول تلك الصحراء الجرداء إلى جنة خضراء تسرّ الناظرين والجائعين من إنس وحيوان وطير·
على إثر هذا الحديث، علقّ الحاضرون كلهم بدون استثناء على جمال وأمان مدينة العين، وقد وقع كلّ الحضور في هوى المدينة الآسر·
انبريت قائلاً: ''إن كنت أنت تعجب بمدينة العين هذه، فإنّني أكنّ لها عشقا خاصّا، ومتيّم بها حدّ الهوس، حبّي لها، لا تشاركها فيه أي مدينة أخرى على الكرة الأرضية، بما في ذلك مدينتي، مسقط رأسي، يشرفني قول هذه الحقيقة، فقد جُبْت كلّ القارات تقريباً، وعشت في أشهر مدنها، ولكن هذه المدينة، مدينة العين، لها عبق خاص، وسحر قوي، يأسر كل من يزورها، أو تطأ قدماه أرضها، وقد يختلف معي الكثيرون، كما هو الحال مع أبنائي، ولكن عشقي لها لا حدود له، فهذه المدينة تحظى بكل معاني الجمال، من خضرة وحضارة، ونضارة، بها تحظى براحة نفسية لا مثيل لها، وتمتزج في مدينتي الجميلة هذه، مدينة القرن الواحد والعشرين الحضارية مع عبق الماضي وسحره وجماله وعتاقته، أحب أن أسبح في عرق صيفها وأتلذذ برياح شتائها، أتأمّل في تعدد وجمال مآذنها، وأخشع في مساجدها، وأتكئ في حدائقها ومتنزهاتها منتشيا بخضرتها وزهورها ونظافتها وأمانها، أسوح في شوارعها وأفلس في أسواقها، أتبسم في وجوه أهلها وأتنسم شذى فجرها، أحيا وأموت فيها، إنها مدينتي···مدينة العين الجميلة·
فليهنأ العيناويون والعيناويات بهذه المدينة الفاضلة، فأنا أتنبأ لها بأن تكون مدينة مستقبل الإمارات، ولا يفوتني أن أردد قول الشاعر العربي، إنه ليس حب الديار فقط هو الذي شغف قلبي ولكن حب كل من سكن ديار مدينة العين··مدينتي الجميلة، فلله در من حفظها وسواها ونضر مبزرتها وأنار ليلها وزين نهارها·

د· موسى شلال
جامعة الإمارات العربية المتحدة

اقرأ أيضا