الاتحاد

الرياضي

منظمة العفو الدولية تحذر: ظروف العمال الأجانب في قطر لا تزال "صعبة"

قطر تخاطر بمخالفة الوعود

قطر تخاطر بمخالفة الوعود

حذرت منظمة العفو الدولية اليوم الثلاثاء، من أنّ قطر تخاطر "بمخالفة الوعود التي قطعتها على نفسها من أجل التصدي لعملية الاستغلال العمالي واسع النطاق لآلاف العمال الأجانب"، قبل انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها في العام 2022.

وقالت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان في تقرير إنه على الرغم من "عمليّة الإصلاح البارزة"، إلا أن "العديد من العمال لا يزالون عالقين في ظروف قاسية".

وعلى الرغم من أن التقرير يركز على وضع مليونَي عامل أجنبي موجودين في قطر، وليس فقط على 30 ألف عامل يعملون مباشرةً في إعداد البنية التحتيّة لكأس العالم 2022، فإن منظّمة العفو تعتقد أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تقع عليه "مسؤولية" في ما يتعلّق بالوقاية من سوء المعاملة.

ودعت المنظّمة غير الحكوميّة، قطر إلى تعزيز القوانين الاجتماعيّة وتطبيقها، ورفع الحدّ الأدنى للأجور من أجل أن لا يكون العمّال الأجانب مثقلين بالديون، وإلى وقف ممارسة بعض أصحاب العمل الذين يُصادرون جوازات سفر عمّالهم.

كذلك، ناشدت المنظّمة غير الحكوميّة توفير حماية أفضل لعمّال المنازل البالغ عددهم حوالي 175 ألفاً، والذين "يبقون بعيدين عن الأنظار ومنسيّين".

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"