صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

باكستان تسمح لهندي محكوم بالإعدام بقضية تجسس بمقابلة عائلته

إسلام أباد (أ ف ب)

سمحت السلطات الباكستانية لسجين هندي محكوم بالإعدام بتهمة التجسس لبلاده، بلقاء زوجته ووالدته لأول مرة، وهي مبادرة نادرة جرى التحضير لها منذ وقت طويل. وجرى هذا اللقاء أمس في مبنى وزارة الخارجية في إسلام آباد في ظل إجراءات أمنية مشدّدة، وبدا السجين الهندي كلبوشان سودهير جادهاف في صحة جيدة.
واستمر هذا اللقاء نصف ساعة، بحسب متحدث باسم وزارة الخارجية، وسمح للزوجة والوالدة بأن يتحدثا معه عبر حاجز زجاجي.وهي المرة الأولى يسمح له فيها بلقاء عائلته منذ توقيفه في إقليم بلوشستان المضطرب في جنوب غرب باكستان.وبحسب الجيش الباكستاني، أقر كلبوشان سودهير جادهاف بأنه نظّم «أنشطة تجسس وتخريب بهدف زعزعة» باكستان لحساب أجهزة الاستخبارات الهندية. وقد حكمت عليه محكمة عسكرية في إبريل الماضي بالإعدام.
وأمس، وصفه متحدث باسم الخارجية الباكستانية بأنه «وجه مظلم للإرهاب الهندي في باكستان».
ولجأت الهند إلى محكمة العدل الدولية التي أمرت باكستان في مايو بوقف تنفيذ الحكم إلى حين النظر في القضية. وتنفي الهند أن يكون جادهاف جاسوساً لها، وتقول إنه خُطف من الحدود.وتتبادل الهند وباكستان باستمرار التهم بإرسال جواسيس، وكثيراً ما يطرد أحد البلدين دبلوماسيين للبلد الآخر، لكن قلما وصلت الأمور في السنوات الماضية إلى إصدار أحكام إعدام.
وعام 2013، أقدم سجناء باكستانيون على قتل سجين هندي محكوم بالإعدام بتهمة التجسس. وكان ينتظر تنفيذ الحكم فيه منذ 16 عاماً.ويشهد إقليم بلوشستان تمرداً انفصالياً منذ سنوات تصفه إسلام آباد بأنه «إرهابي» مدعوم من دول عدوّة منها الهند.