الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«إكسبيريا هونامي» أول هاتف ذكي بكاميرا بحجم 20 ميجابكسل
20 أغسطس 2013 21:08

كما هي التوقعات، وكما هي أغلب النتائج الحتمية التي تحدثت عنها ألسنة الكثير من الخبراء والمختصين في عالم الهواتف الذكية، فالشركات المصنعة لهذه الأخيرة بدأت بخطوات مختلفة اختلافاً جذرياً عن ما كانت تعرضه من هذه الهواتف الذكية في السنوات الماضية، وباتت بعض تقنيات الهاتف وبعض خصائصه هي السمة الرئيسية التي تطلق عنان الشركات لإنتاج هواتف تتحلى بهذه التقنيات وتتميز بقدرتها على التعامل معها بأقصى درجة ممكنة، لتجذب الزبائن، وتلفت أنظارهم إليها. يحيى أبوسالم (دبي) - كاميرا الهاتف الخلفية، إحدى أهم هذه التقنيات الحديثة التي بات بعض الشركات العالمية تراعيها بشكل واضح في هواتفها الذكية الجديدة، خصوصاً من فئة عالية الأداء، والتي باتت تأتي المستخدمين بتقنيات ووضوح لم يكن متعارف عليهما حتى فترة زمنية قليلة. وهي التقنية التي عمدت شركات عالمية مثل سوني اليابانية، وسامسونج الكورية، والفنلندية نوكيا، والصينية لينوفو، على استخدام أقصى ما يمكن استخدامه منها في بعض نسخ هواتفها الذكية، خصوصاً فيما يتعلق بحجم وضوح الكاميرا ونوعية الصورة الناتجة عنها، حيث تجاوز وضوح هذه الكاميرات الحجم التقليدي الذي لم يتعد 8 ميجا بكسل، ليصل إلى 13 ميجا بكسل في هواتف كيه 900، وإكسبريا زي، وجالاكسي إس 4، ويتجاوز ذلك ليصل إلى 16 ميجابكسل في جلاكسي إس 4 زووم، ويقفز إلى أبعد من ذلك ليصل إلى 41 ميجابكسل «مدمجة» في هاتف نوكيا لوميا 1020 الجديد. 20 ميجابكسل واليوم كشفت بعض التقارير الإخبارية عن عزم الشركة اليابانية إلى تغير أحجام الوضوح في كاميرات الهاتف هذه، وتأتي بحجم وضوح جديد لم تعتد عليه كاميرات الهواتف الذكية الخلفية، يتجاوز 13 ميجابكسل، ليصل لغاية 20 ميجا بسكل حقيقية وغير مدمجة، وسيكون ذلك من خلال كشفها عن هاتفها المرتقب «إكسبيريا هونامي» الذي يتوقع أن تعلن عنه الشركة اليابانية خلال معرض IFA في العاصمة الألمانية برلين، وذلك في المؤتمر التحضيري للشركة يوم 4 سبتمبر المقبل. إكسبيريا هونامي لم يعد في قيد الشائعات، فلقد قامت الشركة اليابانية مؤخراً باعتماده واعتماد اسمه التجاري، كما قامت بحسب بعض المصادر المطلعة بإرساله إلى هيئة الاتصالات الفيدرالية الأميركية لاختباره والحصول على الموافقات اللازمة لطرحه في الأسواق رسمياً، كما بدأت الشركة اليابانية في إرسال الدعوات الصحفية الخاصة بمؤتمرها القادم على هامش معرض IFA. كاميرا الهاتف الياباني الجديدة ستتمكن من التقاط صور ذات أحجام كبيرة جداً تصل إلى (5248X3936 بكسل) تقريباً، بمعنى أنها تمكنت من التغلب على كاميرا الهاتف الكورية جالاكسي إس 4 زوم، الذي تدعم كاميراته الخلفية حجم 16 ميجابسكل، ويأتي بعدسة تقريب تتغلب على الكثير من الكاميرات الرقمية وبعض الكاميرات الاحترافية. ميزات ومواصفات لم تتحدث أي من المصادر والتقارير بشكل قاطع ونهائي عن ميزات مواصفات الهاتف الياباني الجديد أو عن أي من التقنيات التي قد تقوم شركة سوني باستخدامها في هاتفها الجديد القادم «إكسبيريا هونامي»، إلا أن أغلب المصادر المطلعة أكدت أن الشركة اليابانية تنوي، ومن خلال هاتفها الجديد هذا، الدخول والسيطرة على فئة الهواتف الذكية ذات الكاميرات الاحترافية المتميزة بوضوحها العالي، وهو بلا شك ما سيجعلها من خلال هذا الهاتف سيدة هذه السوق والمتربعة على عرشه، إذا ما تأكدت الشائعات، وجاء هاتف الشركة الجديد بكاميرا خلفية ذات وضوح يصل إلى 20 ميجابكسل. المعالجات المركزية إلى جانب الكاميرا الخلفية المتفوقة التي سيأتي بها الهاتف الياباني الجديد، تحدثت الكثير من المصادر المطلعة أن هاتف سوني القادم سيأتي من فئة الهواتف الذكية «ألترا فائقة الأداء»، بمعنى أنه لن يستخدم المعالجات المركزية المتعارف عليها والاعتيادية، بل سينضم إلى الهاتفين الكوريين المرتقبين، الهجين من سامسونج نوت 3 وفائق الأداء ذي التقنيات الجديدة أوبتيموس جي 2 من إل جي، وسيستخدم المعالج المركزي فائق الأداء من الشركة الأميركية كوالاكوم «سناب دراجون 800»، الذي يأتي بأربعة أنوية، قادرة على إعطاء الهاتف سرعات تتجاوز 2 جيجاهيرتز لتصل 2,3 جيجاهيرتز، كما هو متوقع في هاتف سوني الجديد. بالإضافة إلى أن مثل هذه المعالجات المركزية ستفتح للهواتف الذكية آفاقاً جديدة في كيفية التعامل مع التطبيقات والبرامج الذكية المعقدة. إلى ذلك يتوقع أن يأتي الهاتف بحجم 5 إنش على غرار النسخة إكسبيريا زي من الشركة نفسها، وسيأتي كذلك بشاشة ذات وضوح فائق يصل إلى (1920x1080 بكسل)، بالإضافة إلى ذاكرة عشوائية من نوع رام بحجم 2 جيجاهيرتز، وبطارية بحجم جيد يصل إلى 3000 ميلي أمبير. بعض المصادر ذهبت في تقنيات وميزات الهاتف الياباني الجديد إلى أبعد من ذلك، حيث تنبأت بعضها بأن تقوم الشركة اليابانية باستخدام تكنولوجيا وتقنيات «4 كيه»، في شاشة هاتفها الجديدة، وهي التقنية التي تأتي بوضوح غير مسبوق في الشاشة، لا يصل فقط إلى الوضوح الكامل أو ما يسمى بالوضوح 1080p، بل يتجاوز ذلك بكثير ليصل إلى الوضوح الألترا فائق، والذي يسمى اليوم 4K، والذي يحول وضح شاشات الهاتف من (1920X1080 بكسل) ليصل بها إلى مرحلة جدية كلياً وغير مسبوقة أبداً تصل إلى (4096X2160 بكسل)، بمعنى أن الصور على مثل هذه الهواتف التي تتخذ شاشاتها من هذه التقنية أساساً لها، ستكون أقرب للواقع والحقيقة منها لصورة الهاتف التقليدية. ولعل طرح شركة سوني تليفزيونات جديدة تعمل بمثل هذا الوضوح 4K، قد يؤكد تزويد الشركة لهاتفها الجديد بمثل هذه الشاشات، لكي تتوافق مع تليفزيوناتها التي تأتي بمثل هذا الوضوح الألترا فائق. ترقب وانتظار تجدر الإشارة إلى أن الشركة اليابانية سوني ليست هي الوحيدة التي تنوي إبهار الحضور والزوار لمعرض IFA في العاصمة الألمانية برلين يوم 6 سبتمبر المقبل، لمشاهدة آخر ابتكاراتها والتكنولوجيا والتقنيات الجديدة التي توصلت إليها، حيث تنوي شركة سامسونج الكورية، إلى جانب الكثير من الشركات العالمية، من طرح منتجاتها الجديدة في المعرض الذي يتوقع أن يشهد الكثير من الأجهزة الذكية الجديدة التي لم يعتد عليها المستهلكون، وخصوصاً فيما يتعلق بالهواتف والكمبيوترات اللوحية الذكية، وعلى رأسها ساعة سامسونج الذكية، والنسخة الثالثة من هاتفها الهجين جالاكسي نوت 3.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©