الاتحاد

الرياضي

ديدا : حزين على حال الكرة الإيطالية·· وأطالب بالوقوف بشدة في وجه مثيري الشغب


لا تزال أصداء الاحداث المشينة التي وقعت في ملعب جوسيبي مييتسا في تورينو أثناء مباراة الإنتر وميلان الايطاليين الثلاثاء الماضي في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم تتوالى· وتوقفت المباراة في الدقيقة 75 بعد أن قرر الحكم الالماني ماركوس ميرك إرسال الفريقين إلى غرف الملابس وإنهاء اللقاء بسبب إلقاء جماهير الإنتر مقذوفات وألعاب نارية وزجاجات مياه تجاه البرازيلي ديدا حارس مرمى ميلان الذي أصيب في كتفه·
ووقعت الاحداث بعد إلغاء ميرك لهدف تعادل به الإنتر بواسطة استيبان كامبياسو· وكان الاوكراني أندري شيفشنكو قد سجل هدف السبق لميلان في الدقيقة الثالثة من زمن المباراة· وأدلى كثيرون بدلوهم في هذا الحدث الذي أساء إلى إيطاليا كلها وعرض ترشيحها لاستضافة نهائيات كأس الامم الاوروبية عام 2012 لخطر حقيقي خصوصا بعدما أعلن الاتحاد الاوروبي لكرة القدم غضبه العارم بشأن أحداث الشغب التي اجتاحت الملاعب الكروية الايطالية في الاونة الاخيرة بشكل غير مسبوق·
قال الحكم الالماني ماركوس ميرك إن مشجعي الإنتر تعمدوا إفساد المباراة لإنهائها قبل انقضاء وقتها الرسمي·
وأوضح ميرك لصحيفة شتوتجارت زيتونج 'المقذوفات ألقيت تحديدا بهدف إفساد المباراة· كنت أفكر طول الوقت في أن هذه المباراة ستتوقف في أي لحظة لان كمية المقذوفات والالعاب النارية التي هطلت على الملعب كانت كثيرة للغاية'· وأضاف ميرك (43عاما) 'في بعض المراحل لا يمكنك أن تتعامل مع مواقف معقدة منذ سنوات كثيرة مضت··· والحكام ليس لديهم القوة لمواجهة مثل هذه الامور'·
وقال ديدا الطرف البريء في المشكلة لصحيفة جازيتا ديللو سبورت الايطالية إن الهدف الذي سجله انتر ميلان وألغاه الحكم غير صحيح بالمرة 'الخطأ الذي أرتكبه كامبياسو كان واضحا جدا·· لقد منعني من العودة إلى الخلف لالتقاط الكرة· الحكم شاهده وأطلق صفارته ولم يكن هناك أي داع لكل ما حدث'· وحول إصابته بمقذوف ناري خلال الاحداث التي أعقبت إلغاء الهدف أوضح الحارس البرازيلي العملاق الذي اشتهر بتصديه لركلات الجزاء 'تحسنت حالتي لكن لا أزال أعاني من حروق بسيطة في الكتف·· وسأكون جاهزا لمشاركة فريقي في منافسات الدوري الايطالي غدا'· وأضاف 'أفضل ما في الامر كله أن لاعبين كثيرين من فريق الإنتر التفوا حولي للاطمئنان على صحتي كما أن رئيس النادي جانشينتو فاكيتي اتصل بي هاتفيا وأعرب عن قلقه وأسفه لما حدث'·
وحاول ديدا أن ينقذ الموقف المتأزم بعد إصابته حين توجه بعد علاجه مباشرة إلى تنفيذ الركلة الحرة التي احتسبها الحكم 'أردت أن يستأنف اللعب سريعا على أمل أن تعود الجماهير إلى أجواء المباراة ويمر كل شيء بسلام· لكن للاسف الشديد لم أفلح لم يتوقف مثيرو الشغب عن إلقاء المقذوفات على أرض الملعب'· وشعرت إيطاليا كلها بالمرارة بسبب هذه الاحداث التي تكررت كثيرا خلال الفترة القصيرة الماضية في إيطاليا وبقاع أخرى من العالم·
ولم يختلف شعور الحارس البرازيلي عن الاخرين 'جميعنا يعلم أن كرة القدم رياضة جميلة يجب على محبيها أن يخلصوا التشجيع لفرقهم بدون تعريض الاخرين للخطر'· وطالب ديدا بضرورة وضع إجراءات حازمة لمواجهة مثل هذه الاحداث والوقوف بشدة في وجه مثيري الشغب 'لان ذلك سيحسن الوضع كثيرا'· وكان وزير الداخلية الايطالي جوسيبي بيسانو قد حذر من زيادة أعمال العنف في الملاعب· وقال بيسانو لصحيفة جازيتا دللو سبورت يوم الثلاثاء الماضي إن الحفاظ على أرواح رجال الشرطة أهم من حضور الجماهير لمباريات كرة القدم في إيطاليا·
وجاءت تصريحات بيسانو في أعقاب أحداث الشغب التي صاحبت مباريات لاتسيو مع ليفورنو واودينيزي مع روما وباليرمو مع ميسينا الاحد الماضي في دوري الدرجة الاولي ومباراة الدرجة الثانية بين بيروجيا وتيرنانا إلى جانب مباراتين أخريين في دوري الدرجة الثالثة· وتعرض 85 شرطيا لاصابات مختلفة خلال تلك الاحداث التي شارك فيها مئات من مثيري الشغب·

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا