الاتحاد

عربي ودولي

رضيعة قتل والداها الداعشيان بليبيا فتسلمها جدها في السودان

أعاد رجال أمن سودانيون إلى البلاد رضيعة تبلغ من العمر 4 أشهر قتل والداها في ليبيا خلال محاربتهما إلى جانب داعش، كما أعلن مسؤول أمني.

 

وتم نقل الطفلة المولودة لأب وأم سودانيين إلى الخرطوم بعد أن اخطر الهلال الأحمر الليبي جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني بشأنها.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن العميد في جهاز الأمن والمخابرات الوطني التجاني ابراهيم أن «والدي الطفلة كانا مقاتلين في داعش وقتلا في سرت خلال المعركة لتحرير المدينة الواقعة في شمال غرب ليبيا من هذا التنظيم.

وكانت والدة الطفلة سافرت إلى ليبيا في شهر أغسطس عام 2015 مع أربع نساء أخريات، و«هناك انضممن إلى تنظيم داعش وتزوجن من سودانيين أعضاء في التنظيم»، بحسب العميد إبراهيم.

وقال جد الطفلة إن حفيدته احضرت إلى السودان من مدينة مصراتة الليبية.

وسلمت السلطات الليبية الطفلة بعد العثور عليها إلى الهلال الأحمر الليبي، الذي اتصل بدوره بالاستخبارات السودانية لاعادتها إلى مسقط رأس والديها، كما أفاد المركز السوداني للخدمات الصحفية.

وأضاف الجد الليثي الحاج يوسف للمركز «علمت أن ابنتي تركت طفلة انجبتها من سوداني يقاتل إلى جانب داعش (...) بعد عملية معقدة نفذت بالتنسيق مع جهاز الأمن والمسؤولين الليبيين، تمكنا من استعادة الطفلة».

ويقول المسؤولون السودانيون إن عشرات من الشبان السودانيين بعضهم يحمل جوازات سفر أجنبية انضموا إلى تنظيم داعش في سوريا والعراق وليبيا.

وأكدت وسائل إعلام سودانية مقتل البعض منهم في البلدان الثلاثة المذكورة.

 

 

 

اقرأ أيضا

فرنسا تحذر من التضحية بالأكراد الذين قاتلوا داعش في سوريا