الاتحاد

الرياضي

131 سباحاً عالمياً يقصون شريط «مونديال» السباحة المفتوحة

مصطفى الديب (أبوظبي)

?تنطلق اليوم منافسات بطولة العالم للسباحة المفتوحة لمسافة 10 كلم «فينا» التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي. ويشارك في المنافسات 131 سباحا وسباحة من 35 دولة، كما تقام أيضا منافسات بطولة كأس العالم للغطس العالي التي يشارك فيها 45 غطاسا وغطاسة من مختلف أنحاء المعمورة.?

وتتواصل فعاليات البطولة حتى الاثنين المقبل، وسط مشاركة فاعلة من مجموعة من أبرز نجوم العالم الذين يتنافسون على تجميع النقاط بهدف الوصول إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في ريو دي جانيرو البرازيلية.??

وتشهد بطولة العالم لسباحة المياه المفتوحة منافسة شرسة على اللقب بين ثلاثة من أبرز المشاركين وهم السباحة البرازيلية أنا مارسيلا، والألمانية كريستيان رايشرت، في فئة السيدات والإيطالي مارشيل بروني، الذي يعد الوجه الأبرز في فئة الرجال وذلك لتجميع أكبر عدد من النقاط التي تمنحهم بطاقة التأهل لدورة الألعاب الأولمبية المقبلة .?

أما منافسات كأس العالم للغطس العالي فتتضمن سبع جولات مقسمة إلى خمس في فئة الرجال وجولتين فقط في منافسات السيدات، ويقفز الرجال من منصة بارتفاع 27 مترا من سطح الماء، فيما ترتفع منصة السيدات 20 مترا فقط فوق مستوى سطح الماء، وتقام الجولات على مدار ثلاثة أيام بداية من غد السبت وانتهاء بيوم الاثنين المقبل.?

وأكد عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، أن استضافة البطولة للعام الثاني على التوالي يأتي تأكيدا لثقة الاتحاد الدولي للسباحة في قدرة العاصمة الإماراتية على تنظيم الأحداث الكبرى، وإخراجها بشكل مميز.

وأعرب العواني عن ثقته التامة في خروج البطولة بشكل مميز للغاية، مؤكدا أن المجلس أعد العدة بالتعاون مع اتحاد السباحة لإخراج حدث كبير يليق باسم ومكانة الإمارات.

وقال: من دون شك إن رعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان للحدث ستضاعف من قيمته، لاسيما وأن سموه دائما ما يوصي بضرورة استضافة الأحداث التي من شأنها أن تساهم في جعل الرياضة أسلوب حياة في المجتمع الإماراتي.

وأكد أن الاستراتيجة العامة للمجلس تقوم على أساس المساهمة في البناء المجتمعي السليم لكافة مكوناته، من خلال ممارسة الرياضة بكافة أشكالها.

وأشار إلى أن السباحة من الرياضات التي تحظى بشعبية كبيرة، لاسيما وأن معظم أفراد المجتمع يمارسونها بشكل شبه يومي الأمر الذي يجعل من إحدى أحداثها الكبرى أهدافا دائمة لمجلس أبوظبي الرياضي.

ووجه أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي الشكر إلى الاتحاد الدولي للسباحة، على الثقة الكبيرة في أبوظبي لاستضافة هذا الحدث الكبير، وقال: من دون شك أن اسناد الحدث لأبوظبي للعام الثاني على التوالي يعد تأكيدا للتعاون المثمر مع الاتحاد الدولي للسباحة.?

وأكد أن كافة الأمور تسير على ما يرام لانطلاقة منافسات اليوم، مؤكدا أن التنسيق يتم بشكل أكثر من رائع بين المجلس والاتحادين الدولي والمحلي للسباحة.?

كما وجه التحية إلى اتحاد الإمارات للسباحة برئاسة أحمد الفلاسي على المجهودات الكبيرة التي يتم بذلها من أجل الارتقاء بهذه الرياضة ، معلناً أن

جميع الأمور الخاصة بسلامة السباحين تم إسنادها لأفراد متخصصين في هذا الشأن سبق لهم الإشراف على بطولات عالمية كبرى.?

وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع في هذا المحفل الرياضي الكبير، كما تمنى أن تشهد البطولة أداء مميزا لسباحي الإمارات الذين سيمثلون الدولة في البطولة العالمية.?

? من جانبه أكد أحمد الفلاسي رئيس اتحاد السباحة، ان بطولة العالم للسباحة المفتوحة ستشكل إضافة كبيرة ومساهمة فاعلة لتطوير السباحة الإماراتية بشكل عام.

وقال: بكل تأكيد أن مشاركة كافة أفراد المجتمع في هذا الحدث يوسع من دائرة الممارسين للسباحة سواء المحترفين أو العوام وهو الأمر الذي سيعود بالفائدة على الجميع. وأعلن الفلاسي أن الاتحاد أعد العدة بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي لخروج البطولة بالشكل الذي يليق بحجم ومكانة الإمارات بشكل عام، والعاصمة أبوظبي بشكل خاص، معلنا أن الاتحاد الدولي اثنى على كافة الاستعدادات الخاصة بالبطولة، سواء على الصعيد الفني أو الصعيد اللوجيستي الذي يخدم المشاركين في الحدث.?

ووجه الفلاسي الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان على دعم واستضافتها البطولة، مؤكدا أن رعاية سموه ستعطي الحدث مزيدا من القوة.?

وأعرب عن آمله في ظهور مميز لسباحي الإمارات في المنافسات، مؤكدا أن الاتحاد أعدهم بشكل جيد من أجل تشريف الوطن.

وطالب جميع فئات المجتمع بالتواجد في هذا المحفل الرياضي العالمي، خاصة فاعلية السباحة المفتوحة التي ستقام بالشراكة مع شركة ضمان وهي فاعلية معنية بأفراد المجتمع بعيدا عن السباحين المحترفين والبطولة الرسمية.

كما وجه الدعوة إلى الجماهير بشكل عام للحضور ومتابعة فاعليات بطولة الغطس لاسيما وأنها تعد واحدة من البطولات التي تستحق المشاهدة لما فيها من إثارة وندية واستعراض.

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين