الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
مسؤول استخبارات أميركي سابق يطلب العفو من إيطاليا
20 أغسطس 2013 00:00

قال محامي روبرت سيلدون ليدي الرئيس السابق لمكتب وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) في ميلانو إن موكله سيطلب من الرئيس الإيطالي العفو بعد إدانته بخطف إمام مصري في إطار برنامج “غير عادي لتسليم” المشتبه بهم نفذته الولايات المتحدة. وكان ليدي بين 23 أميركيا أصدرت عليهم محكمة إيطالية أحكاما بالسجن عام 2009 وهي المرة الأولى التي يدان فيها أميركيون بشأن البرنامج الذي قامت بتطبيقه إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش أثناء ما أطلق عليه الحرب ضد الإرهاب. ونددت منظمات لحقوق الإنسان مرارا بالبرنامج. وفي يوليو نجا ليدي - الذي يبلغ 59 عاما وهو متقاعد الآن، من أن تسلمه بنما لإيطاليا بعد إلقاء القبض عليه بعد عبور الحدود من كوستاريكا. وأفرج عنه وعاد الى الولايات المتحدة بعد ان قالت السلطات البنمية إن هناك خطأ في طلب التسليم من إيطاليا. وقال توم سبنسر محامي ليدي لصحيفة لا ستامبا الايطالية ان الرئيس جورجيو نابوليتانو سيتسلم قريبا التماسا لاصدار عفو عن ليدي لخطفه حسن مصطفى أسامة نصر الذي يعرف باسم أبو عمر الذي خطف من شوارع ميلانو في عام 2003 ونقل جوا إلى مصر. وقال نصر إنه تعرض للتعذيب على مدى سبعة أشهر اثناء استجوابه في مصر. وأصدرت المحكمة على ليدي عقوبة بالسجن تسع سنوات بينما حكم على 22 آخرين بالسجن سبع سنوات لكل منهم. وجرت محاكمتهم جميعا غيابيا.

المصدر: روما
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©