الاتحاد

الرياضي

الوصل يدعم موقفه في المنطقة الدافئة بخماسية في شباك فارس الغربية

إيهاب الرفاعي:
عمق الوصل جراح الظفرة وزاد من آلامه بعد أن نجح في تخطي الظفرة بخمسة أهداف مقابل هدفين، وأحرز علي رضا واحدي في الدقيقتين 11 و 29 وخالد درويش في الدقيقة 70 وفرهاد مجيدي في الدقيقتين 76 و 83 بينما سجل للظفرة محمد عبدالله حسن في الدقيقتين 52 و 89 ليتوقف رصيد الظفرة عند 12 نقطة ويرتفع رصيد الوصل الى 28 نقطة ويضمن بقاءه في الدرجة الأولى ويدخل الظفرة بذلك في النفق المظلم·
وجاءت البداية هادئة من الفريقين مع تحسن نسبي في الأداء للظفرة ومع مرور الوقت يبادر روميو كامبو الهجمات في الدقيقة السادسة عندما استلم الكرة داخل الصندوق ويسددها قوية في يد الحارس ماجد ناصر ويرد عليه فرهاد مجيدي برأسية ضعيفة على بعد ثلاثة أمتار من المرمى ليمسكها الحارس عبيد خميس·
كما بادر الظفراوية بالهجمات بادر الوصل بالتسجيل في الدقيقة 11 عندما استلم علي رضا واحدي الكرة داخل منطقة الجزاء ولا يتردد في إيداعها المرمى محرزاً الهدف الأول للوصل ليرتفع أداء المباراة ويزداد حماسها بعد أن كثف الظفرة من ضغطه في محاولة لإدراك التعادل وكاد أن يحقق ما يريد عندما لعب أكوري رأسية رائعة قبل الحارس ماجد ناصر ولكنها تعلو العارضة ويرد عليها فرهاد مجيدي غير المراقب بهجمة خطرة عندما استلم الكرة داخل منطقة الجزاء وخدع بها المدافعين ولعبها في اتجاه المرمى لتعلو العارضة ويضيع هدف للوصل·
ومع مرور الوقت تزداد هجمات الظفراوية وضغطهم على مرمى الوصل من أجل إدراك التعادل مما أدى لوجود المساحات التي يحتاجها مجيدي وواحدي ليشكلا خطورة من هجماتهم القليلة على مرمى عبيد خميس وهو ما أدى الى استغلال مجيدي لمهارته في ضرب الدفاع ولعب تمريرة متقنة لغير المراقب على حدود منطقة الجزاء ليتوغل بها ويلعبها باتقان أيضاً على يمين الحارس عبيد خميس الذي لا يسأل عن الكرة التي سكنت الشباك مسجلة الهدف الثاني للوصل في الدقيقة ·28
ويزداد الضغط الظفراوي وكثرة وصوله إلى مرمى الوصل ولكن بلا خطورة، مما يدفع بالمدرب عاطف حنفي إلى اشراك محمد عبدالله حسن بدلاً من فارس جمعان في محاولة لتفعيل الشق الهجومي·
ويحاول صالح بشير ضرب دفاعات الوصل من خلال استغلال مهارته في التسديد ويسدد أكثر من كرة خطرة من خارج منطقة الجزاء كادت احداها أن تسفر عن هدف لولا يقظة الحارس ناصر الذي تصدى لها وأمسكها·
وكاد الحظ أن يبتسم لروميو في الدقيقة 42 عندما استلم كرة جميلة داخل الصندوق ليلعبها رأسية تمر بجوار القائم الأيسر للحارس ماجد ويضع هدفاً للظفرة·
الشوط الثاني بدأ بحماس على عكس الشوط الأول حيث بدأه الظفرة بتسديدة قوية لحسن عبدالله في الدقيقة الأولى ليمسكها الحارس ببراعة ويرد عليها مجيدي بانطلاقة سريعة الا أن الدفاع الظفراوي يتعامل معها·
وينشط الظفرة ويكثف من هجماته ويحتسب له الحكم 4 ضربات ركنية في أقل من دقيقة ومع هذا الضغط المكثف ينجح محمد حسن عبدالله وبمجهود فردي في ضرب دفاع الوصل ومراوغة الدفاع وتسديد كرة قوية على يمين الحارس لتسكن الشباك الهدف الأول للفرة الذي أشعل المباراة وزاد من حرارتها بعد أن استشعر الوصل خطورة الموقف ورفع الهدف من معنويات الظفراوية وكاد عيسى علي أن يزيد الفارق عندما استلم الكرة داخل منطقة الجزاء ولكنه يلعبها خارج الثلاث خشبات ويزداد الموقف اثارة مع الهجمات المتبادلة من الفريقين وينقذ الحارس ماجد ناصر مرماه من هدف مؤكد عندما حول رأسية اكوري إلى ركنية·
وفي جملة تكتيكية منظمة للوصل بين فرهاد مجيدي وواحدي وخالد درويش تصل الى خالد داخل منطقة الجزاء الذي لعب كرة ماكرة عرضية لتخدع الحارس والدفاع وتسكن الشباك مسجلة الهدف الثالث للوصل في الدقيقة ·24
وبسبب الضغط المكثف للظفرة يستغل فرهاد مجيدي المساحات الخالية التي اتاحت له حرية الحركة فيسدد كرة قوية على حدود منطقة الجزاء ليسجل منها الهدف الأول له والرابع لفريقه في الدقيقة ·30
وبعد أن اطمأن مدرب الوصل على نتيجة المباراة يسحب واحدي ويبدأ الوصل في الاستغلال الجيد للمساحات الخالية للظفرة ومع فارق الخبرة تسفر هجمات الوصل عن هدف خماسي في الدقيقة 83 لمجيدي من تسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء·
ورغم دخول الهدف الخامس الا أن لاعبي الظفرة لم يقللوا من هجماتهم في محاولة لتقليل الفارق الا أن التسرع في التسديد وخبرة دفاع الوصــــل حال دون ذلك في الدقيقة الأخيرة من المباراة عندما نجح محمد عبدالله حسن في احراز الهدف الثاني للظفرة وبمجهود فردي·

اقرأ أيضا

السويدي تثمن دعم «أم الإمارات» لرياضة المرأة