أبدى الإعلامي محمد اللنجاوي الذي يقدم أشهر برامج الأطفال في قطر “بابا لنجا”، أسفه لخروج المنتخبات الخليجية، الواحد تلو الآخر من كأس آسيا، مؤكداً أن ما حدث، يؤكد أن الكرة الخليجية والعربية في تراجع، وأن الجميع كان يتوقع أن يتأهل إلى ربع النهائي أربعة منتخبات عربية مقابل مثلها شرق آسيوية. وقال بابا لنجا: البطولة مستواها الفني مرتفع، وأتابع جميع الفرق، والمباريات وأرى أن المستويات في الدور الثاني سوف تختلف مقارنة بالدور الأول، لأن ربع النهائي بنظام خروج المغلوب، وليس بنظام الدوري، مثلما حدث في الدور الأول، وبالتالي ستكون جميع الفرق متحفزة، لتقديم أفضل ما عندها، وهو ما سوف ينعكس على المستوى الفني للمباريات، والجماهير تستمتع خاصة أن البطولة تشهد إقبالاً كبيراً في المباريات، وهو ما يؤكد نجاح البطولة. أضاف أن اللجنة المنظمة وفرت الكثير لإنجاح الحدث الآسيوي، وقد سعيت للمشاركة في هذا الجهد، بالتواجد مع الأطفال، في افتتاح فعاليات التحدي المدرسي، بمنطقة الجماهير بحديقة اسباير، وهذه الفعاليات مهمة لربط الأطفال بالبطولة والمباريات وجعلهم يستمتعون بكرة القدم. وفيما يتعلق بمستوى المنتخبات الخليجية في البطولة، قال: المنتخب السعودي “فشلنا”، وسجل أسوأ مشاركة في تاريخه لأنه خسر ثلاث مباريات، وكانت الخسارة الأخيرة بالخمسة، وهذا غير مقبول للكرة السعودية، ولا لمنتخبها الذي يعد من أقوى المنتخبات العربية، ودائماً يدخل البطولات للمنافسة، وطوال حياتي لم أر السعودية تخسر بهذه النتيجة. وأضاف: إن إقالة بيسيرو المدرب السابق لـ”الأخضر” هو قرار خاطئ، وكان ضرورياً أن يواصل مع المنتخب، حتى لو فشل، فالجميع يعرف أن تغيير مدرب وسط بطولة معناه الفشل، وجاء ناصر الجوهر، والذي اعتاد أن يكون مدرب طوارئ لخدمة بلده، ولكن الجوهر لا يملك عصاً سحرية كي يساعد مجموعة من اللاعبين يؤدون بشكل متدن. وقال: لو توليت تدريب السعودية كان من الصعب أن يخسر بهذه النتيجة وعلى الرغم من أنني لست خبيراً في الأمور الفنية، وأقصى لقب أحمله هو درجة مشجع، إلا أنني لي وجهة نظر أن الكرة السعودية، فيها مواهب كثيرة وقادرة على العودة بسرعة وهذا ما أتمناه. وفيما يتعلق ببقية المنتخبات قال: الأبيض الإماراتي لا تسألوني عليه، لأنه لم يقدم ما هو مطلوب منه، ولا تقولوا إنه لعب بطريقة جيدة، طالما انه لم يسجل أهدافاً، فمعنى ذلك أن الفريق لم تكن مشاركته جيدة، خاصة بعد الهزيمة الأخيرة أمام إيران ولا أرى عيباً في مجموعة اللاعبين وشماعة الخبرة غير صحيحة، لأن هذه المجموعة لعبت من قبل في بطولات كثيرة منها كأس العالم للشباب وكأس آسيا ولديهم خبرة كبيرة. وتطرق بابا لنجا إلى البحرين وقال: الأداء أعجبني، وأرى أن هذا الفريق لم يجد الحظ في البطولة وقد شاهدت مباراة أستراليا، وكان يستحق الفوز بها ورغم ذلك خرج من البطولة. أضاف أن المنتخبات العربية في هذه البطولة خلصوا على بعض بعد أن خرجت الإمارات، وبقيت العراق في المجموعة الرابعة وأيضا الأردن أطاح بالسوريين، ولعل النشامى من أفضل المنتخبات العربية في البطولة بالأداء الرجولي والتشجيع الجماهيري الكبير، وأثبتوا بالفعل أنهم نشامى، بصرف النظر عن نتيجة الفريق أمام أوزبكستان في ربع النهائي أمس. ورفض بابا لنجا تعليق فشل المنتخبات الخليجية على “خليجي 20”، وقال: هذه البطولة تقام منذ زمن بعيد، وليس لها علاقة بخروج المنتخبات من البطولة، لأن كل منتخب من هذه المنتخبات له ظروفه، وأسباب كثيرة متعلقة بخروجه بعيد عن الخليجية، والدليل أن الأزرق الكويتي انشغل بالمكافآت التي انهالت عليهم قبل القدوم إلى الدوحة، ولم يعد تفكير اللاعب في الملعب بل في الأموال التي سيجمعها بعد الفوز بكأس الخليج. وفيما يتعلق بمستوى قطر في الدور الأول، قال: العنابي قدم مستوى جيداً في آخر مباراتين وهو المستوى الذي كنا نريد أن يظهر به في الافتتاح ولو أن صدمة المباراة الافتتاحية جعلت اللاعبين يستوعبون الدرس جيداً، ونجحوا في الوصول للدور الثاني. وعن بطل النسخة السابقة قال: الحظوظ وقفت مع العراق في البطولة لأن كرة القدم لا تعترف بالتاريخ، ولا بطل النسخة السابقة، ولولا فوزه على الإمارات بنيران صديقة لخرج من البطولة مبكراً، ونتمنى أن يرافقهم الحظ أمام أستراليا لأن المباراة صعبة للغاية. وتطرق بابا لنجا إلى مستوى بقية فرق البطولة وقال: يعجبني فقط كوريا الجنوبية الذي يقدم كرة عصرية ويمتعنا ويجبر الجميع على متابعة المباراة لأنهم يلعبون بسرعة كبيرة وبقية الفرق متقاربة المستوى. أضاف أن الفرق الثمانية التي صعدت للدور الثاني كانت شبه متوقعة والمفاجأة الوحيدة في البطولة هي خروج السعودية، وأتوقع أن يشهد ربع النهائي مفاجآت جديدة. وعما سيفعل لو تولى تدريب احد الفرق المشاركة في البطولة قال: بالفعل أنا أصلح لأن أكون مدرباً، ولابد أن اختار أولاً المنتخب الذي أريد أن أتولى تدريبه، وسوف اختار كوريا الجنوبية، من أجل أن أفوز به بكأس آسيا ومن المنتخبات العربية سوف اختار منتخب السعودية كي أصلح شأنه ويعود متألقاً. وبخصوص سر اختفائه طوال الفترة الماضية مما جعل الأطفال يسألون عنه وعن برامجه قال: بالفعل ابتعدت قليلاً وتم إيقاف برنامج “بابا لنجا والأطفال” بسبب ظروفي الصحية حيث سافرت إلى لندن للعلاج والحمد لله عدت مؤخراً وبدأت في التحسن تدريجياً وانتظر أن أعود إلى الأطفال قريباً وأقدم البرنامج من جديد.