صحيفة الاتحاد

أخيرة

الصقور تسهر على سلامة الرحلات الجوية!

مكسيكو (أ ف ب)

اضطرت إدارة مطار مكسيكو الذي يشهد أكبر حركة في أميركيا اللاتينية، إلى الاستعانة بشركة متخصصة في تدريب الطيور ومراقبتها، من أجل الحد من حوادث ارتطام الطيور بالطائرات، أثناء تحليقها وهبوطها. وتستعين الشركة بالصقر الجوال ماديسون، لمنع اصطدام طيور بالطائرات، ما قد يؤثر على حركة الطيران في مطار يستقبل 44 مليون مسافر سنويا. ولا يستهان بالتهديد الذي تشكله الطيور على سلامة الرحلات ، ففي عام 2009 اضطرت طائرة تابعة لشرطة «يو اس ايرويز» إلى الهبوط على نهر هادسن في نيويورك بعدما اصطدمت بسرب طيور. كما اضطرت طائرة لشركة «كاي ال ام»أثناء رحلة بين أمستردام ومكسيكو للهبوط اضطراريا بعدما اصطدمت بطيور لدى إقلاعها في هولندا. ويوضح اوسكار تشافيس (26 عاما) احد علماء الأحياء في المطار «الطيور والطائرات لا يمكنها ان تتعايش إذ يمكن أن تشفطها المحركات وهذا أمر خطر». وعلى امتداد أيام السنة يخرج ماديسون وإيلسه وهما الصقران الجوالان في مطار مكسيكو للعمل» ويحلقان قرب المدرجات. وتقول ناييلي فلوريس المكلفة الإشراف على الحيوانات بالمطار«تدرك الطيور الأخرى أن الصقور هنا فتبتعد».