صحيفة الاتحاد

الإمارات

مغردون عرب: رأس المال البشري ركيزة التنمية الشاملة والنهضة الحضارية للأمة

شروق عوض (دبي)

تفاعل المغردون بشكل كبير مع وسم «#استئناف_الحضارة» الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أمس، وذلك لطرح أسئلتهم وأفكارهم ومقترحاتهم حول إعادة بريق الحضارة للعالم العربي، ووضعه على مسار التنمية الحقيقية الشاملة المستدامة.
وشهد الوسم تفاعلاً كبيراً من أبناء دول العالم العربي والمنطقة كافة، وذلك انطلاقاً من حس المغردين العالي بالمسؤولية إزاء بلدانهم، ورغبتهم الجامحة بتوافر مقومات التنمية والرخاء وسبل العيش الكريم، كما تمحورت أفكار ومقترحات المغردين حول قضايا عدة، أبرزها التركيز على العمل والمعرفة والثقافة والبحث العلمي، وبث روح المحبة والتسامح بين أبناء البلد الواحد والوطن الواحد المشتركين في الهدف والمصير، ونبذ كل أشكال العنصرية والتطرف، ومنع كل أشكال التدخل الخارجي من خلال التعاون ووحدة الكلمة والصف.
وشدد المتفاعلون مع الوسم على ضرورة التفكير الجدي لمرحلة ما بعد النفط، والتركيز على اقتصاد المعرفة، والصناعة، والزراعة، وخلق موارد بديلة تحقق الاكتفاء، وتضمن الكرامة ورغد العيش لشعوب المنطقة العربية وأجيالها اللاحقة.
وأعربوا عن سعادتهم باهتمام القيادة الرشيدة بآرائهم ومقترحاتهم التي ستعرض وتناقش خلال فعاليات «القمة العالمية للحكومات»، المزمع عقدها الأسبوع المقبل في دبي.
وطالب المغردون بضرورة التركيز على رأس المال البشري على اعتباره محرك ومحور التنمية الشاملة المستدامة، وجذب الكفاءات والمواهب، والمحافظة عليها في قطاعات العمل كافة، لافتين إلى أن استئناف الحضارة يتم عبر الانفتاح والتعايش مع الحضارات كافة، والاستفادة من مخرجاتها المميزة، دون إغفال لعادات وتقاليد وقيم وهوية ولغة حضارتنا العربية الأصيلة.
واقترح المغردون أن يتم تأسيس مقر يضم أبرز منجزات علماء الحضارات العربية المتعاقبة، وإصدار كتاب يوثق هذه المنجزات، وتشجيع الابتكار والإبداع في المنطقة، وتسليح أبنائها بالعلم والمعرفة، بالإضافة إلى إقامة اتحاد عربي متكامل صناعي وتجاري وزراعي وتعليمي، بهدف جعل المنطقة العربية قوة اقتصادية، والعمل على استغلال مقدرات وثروات الأمة داخل الوطن الواحد.
وأكدوا أن دولة الإمارات عملت بجد لتشكل مختبراً يصدّر التجارب المبتكرة للعالم، ويقف منارةً تعتز بها المنطقة، وليس غريباً عليها أن تكون سباقةً في الحديث عن استئناف الحضارة.


01 ومن التغريدات، قال معالي الدكتور أحمد بالهول، وزير دولة - شؤون التعليم العالي في تغريدة له: «تعلمت وعملت الإمارات بجد لتصنع من نفسها مختبراً يصدّر التجارب المبتكرة للعالم، ويقف منارةً تعتز بها المنطقة». وأضاف معاليه في تغريدة ثانية: «العلم هو الحضارة والحضارة هي العلم. ليس غريباً على دولة قامت على الإيمان بأهمية العلم، أن تكون سباقةً في الحديث عن استئناف الحضارة». وتابع معاليه في تغريدة ثالثة: «أحث إخواني وأخواتي الطلبة على المشاركة بفكر الشباب الإماراتي المبدع والواعي في وسم #استئناف_الحضارة».

02 وغرد رجل الأعمال خلف أحمد الحبتور بـ «بلادنا العربية هي مهد الحضارة والعلوم. نحن في الإمارات على الطريق الصحيح لبناء حضارة عربية عالمية فخر لجميع العرب». وقال في تغريدة أخرى: «حضارتنا كإماراتيين هي العمل بجد لبناء دولة ناجحة متفوقة». وتابع في تغريدة ثالثة «حضارتنا هي التآخي بين المواطن والحاكم والعمل يداً بيد لبناء ونهضة الوطن». وأضاف في تغريدة رابعة: «حضارتنا كإماراتيين هي العطاء على المستوى المحلي والعالمي، حضارتنا هي دعم الابتكار والبحث العلمي». وأوضح في تغريدة خامسة: «حضارتنا هي الانفتاح والتعايش مع كل الحضارات، احترامها والاستفادة من حسناتها». وختم بتغريدة سادسة: «حضارتنا هي المحافظة على عاداتنا وتقاليدنا العائلية، والاعتزاز بلغتنا وهويتنا العربية الخليجية، ونقل الفخر لأولادنا وبناتنا».

03 أما المغرد سلمان علي، فغرد: «بمثل هذه الدعوة نستطيع إشراك المواطن في عملية البناء والتطوير، وتحويل إبداعات الشباب إلى واقع عمل».
04 وقالت المغردة مريم البادي: «اقترح إنشاء مقر لاستعراض إنجازات العلماء العرب»، مضيفة في تغريدة أخرى «كما نقترح إصدار كتاب يوثق إنجازات العلماء المسلمين بطريقة تجذب للقراءة والاطلاع».

05 وغرد عمر الصمادي بـ «متفرقون نسقط، متحدون نقف.. إقامة اتحاد عربي متكامل يتضمن اتحاداً صناعياً، تجارياً، زراعياً، تعليمياً من هدفه جعل المنطقة قوة اقتصادية».

06 وقالت المغردة مياده صبح: «استغلال مقدرات وثروات الأمة داخل الوطن، إعطاء بعض التخصصات أهمية أكبر كهندسة الجينات وعلاج الأمراض وجراحة القلب والأعصاب». وتابعت في تغريدة أخرى: «تركيز التعليم المدرسي على نوعية المعلم والتعليم، وكذلك جامعاتنا التي أصبحت تصنف في مؤخرة الجامعات دليل عجزها عن مسايرة الواقع».

07 وغرد م. الحمادي بـ «لتبدأ حضارتنا يجب أن نعامل شبابنا على أنهم رجال تقع عليهم مسؤوليات جسام، وبناتنا على أنهن أمهات سيقع على عاتقهن تربية مجتمع». وأضاف في تغريدة ثانية: «لغتنا أساس حضارتنا، فلا نترك لغات أخرى تخنقها في عقر دارها».

08 وغرد عبدالله المعمر بـ «لبدء حضارة جديدة، يجب الاعتناء بلبنتها الأساسية، وهي الشباب وتوفير بنية تحتية، دعم، متابعة لكي يصبح مبتكراً ويقود الحضارة». وأضاف في تغريدة ثانية: «للمدرسة دور كبير أيضاً في تنمية وصقل شخصية الطالب، لكونه يقضي معظم وقته فيها، وعلى التربويين دور في تنمية وتثقيف الشباب». وتابع في تغريدة ثالثة: «الآن تتسابق الأمم نحو الابتكار، وتسعى جاهدة لأن تتبنى المبتكرين وأصحاب العقول النيرة، وذلك يكون عن طريق تسخير الموارد».


09 وغرد صالح سالم الغامدي بـ «جزء مهم من المعادلة هو اكتشاف طاقات الشباب وتوظيفها بالشكل المطلوب، ومن ثم تركيز دراسة كل منهم على ما يبدع فيه».


10 وقال المغرد صقر الشارقة‏: «الاستقرار أول عوامل بناء الحضارة كما يراه ابن خلدون وصدق، فلابد لشعوب العرب أن تعمل على استقرار بلدانها إذا أرادت بناء حضارة». وتابع في تغريدة أخرى: «من عوامل الاستقرار اجتماع القلوب على عقيدة واحدة، وهذا لن يكون إلا على الدين الوسطي الصحيح الذي لا بدع فيه ولا خرافات».


11 وغرد أحمد آل علي بـ «دعم العقول المنيرة من كل أنواع العلوم بأية وسيلة مادية أو معنوية». وقال في تغريدة أخرى: «العمل على نشر المحبة ودفع العنصرية، وتوجه كل المجتمعات للعلم والثقافة، ودحر أية سموم تدخل عليها من الخارج». وأضاف في تغريدة ثالثة: «تعاون الدول جميعاً للتوجه إلى مرحلة ما بعد النفط برفع مستوى البنى التحتية لها بالتجارة والصناعة واستخدام الطاقة البديلة». وتابع في تغريدة رابعة: «حضارة الوطن العربي سترتقي بالمحبة، ودحر العصبية لأي فئة، وجعل الشعوب تركز على العلم والعمل، وذلك بإعطاء الشعوب ما يريحهم». وأضاف في تغريدة خامسة: «أتمنى عمل دراسة متخصصة في كل مجال قامت به الإمارات، ومشاركتها بالمجان لكل الوطن العربي، بحيث تستفيد الحكومات من الدراسة».


12 وقال المغرد أحمد العمري: «يتطلب تركيز الجهود والأموال في مجالات التنمية والمستقبل والعلوم وبحوثها.. كثير من ذلك مهدور ودون جدوى في كرة القدم كمثال».

13 وغرد سلطان البادي بـ «استئناف الحضارة هي استئناف النطاق الاجتماعي المتكامل، تغير فكر وبناء سُوَر محيط من الثقافة والعلم، فهل الأمة العربية مستعدة؟».

14 وقال المغرد مصطفى الزيادي: «شاهدت في دبي أن الأمان الحقيقي والمهني هو بوابة رئيسة للحضارة، سبقه احترام أبناء الشعب، وجعل سعادتهم مقياس أداء ومؤشر نجاح».

15 وغرد عبدالله المباركي بـ «الاستثمار في الموارد البشرية وتشجيعها على الإبداع والاختراع، أهم وأنجع متطلب لاستئناف الحضارات ودعم الرؤى المستقبلية».

16 قالت المغردة ربا صلاح الدين: «الأهم من ذلك هي معرفة بأن في اتحادنا كدول عربية قوة، وأن الشابات والشباب هم مستقبل هذه الأمة... أمة اقرأ».
17 غرد أمير بـ «الشباب العربي مليء بالطاقة وينقصه بيئة خصبة عن طريق الاستثمار في بناء منشآت البحث العلمي والتطوير للمتفوقين».


18 وقال ناصر الكندري في تغريدته: «استئناف الحضارة، لا يكون إلا بترجمة العلوم، فلا تنهض أمة بلغة غيرها».


19 وقال المغرد علي طويرش: «على شعوب منطقتنا العربية التخلي عن العيش في كهوف الماضي والتمرس خلف أيديولوجيا قديمة لأننا في عالم لا يعترف بمن لا يواكبه».


20 وطرح المغرد يوسف ناصر تساؤلاً حول «الحضارة التي مرت على هذه المنطقة كانت مهداً لحضارات لاحقة بلغت من التقدم والرقي ما يدعونا نتساءل، أما آن لها أن تعود من جديد؟». وقال في تغريدة أخرى: «إن استئناف الحضارة يتطلب إعادة روايتها على الجيل الحالي من الشباب، وذلك من خلال تفعيلها ضمن مناهج التعليم، ليستعيد هذا الجيل حضارته العريقة».


21 وقال المغرد خلفان: «الاستثمار في الموارد البشرية والعقول المتميزة واجتثاث الفساد من عروقه، والسير على النهج القويم، ديننا الإسلامي ورسول الهدى (ص)».

سعيد الطاير: بيئة معرفية لابتكار حلول مستدامة
قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «لطالما عودنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على إطلاق مبادرات رائدة، تهدف إلى خدمة الوطن العربي بأكمله، انطلاقاً من رؤية سموه التي تتمنى الخير والاستقرار والأمن والسلام والتقدم لجميع الشعوب الشقيقة والصديقة، وأن نجاح المنطقة العربية يعتمد على بناء بيئة معرفية تمكن الأجيال الجديدة من ابتكار حلول مستدامة لمواجهة التحديات. وستسهم الجلسة الحوارية التي سيعقدها سموه خلال القمة العالمية للحكومات، بدور مهم في الخروج بتوصيات عملية لاستئناف الحضارة العربية التي قدمت للبشرية إنجازات كبرى في مختلف المجالات العلمية والثقافية، وكانت منارات مهمة أضاءت للبشرية».

«تنظيم الاتصالات» و«صندوق تطوير تقنية المعلومات» شريكان لأعمال القمة
دبي (الاتحاد)

تشارك الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ممثلة بصندوق تنظيم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، بصفة شريك ريادي في أعمال القمة العالمية للحكومات بنسختها الخامسة
وجاءت مشاركة الهيئة في العام الماضي ضمن إطار سعيها الدؤوب لزيادة التعاون بين جميع الأطراف ذات المصلحة، وتعزيز علاقات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بهدف الاستفادة القصوى من إنترنت الأشياء والمدن الذكية باعتبارها ممكناً أساسياً لتحقيق سعادة الناس «مؤشر السعادة». كما تهدف أيضاً إلى الاستفادة من إنترنت الأشياء لتقليل أثر المخاطر البيئية والحد من ظاهرة التغير المناخي، والاستفادة من إنترنت الأشياء لتمكين الشباب وخلق فرص عمل جديدة، والاستفادة من منصة إنترنت الأشياء والمصادر المفتوحة لبناء وإدارة وتكامل الأجهزة المتصلة بإنترنت الأشياء. وتندرج الشراكة مع القمة العالمية للحكومات في دورتها الخامسة ضمن إطار التوجهات المستمرة والجهود الدؤوبة التي تبذلها الهيئة لتطوير مستوى خدماتها عبر تشجيع التفكير الإبداعي واعتماد الابتكار منهجاً في تطوير الخدمات التي تحرص على الرقي بها لتتجاوز الطموحات.
وستشهد القمة العالمية للحكومية في دورتها لهذا العام العديد من التغييرات الإيجابية بإطلاق أكبر حوار عالمي للسعادة وقمة للشباب وقمة للتغير المناخي، ويتضمن جدول أعمال القمة لهذا العام مناقشة العديد من المواضيع الاستراتيجية المهمة التي تخدم أهداف التنمية المستدامة على مستوى العالم ومن أهم هذه المواضيع الصحة، والتعليم، والعمل الحكومي، والعلوم والتكنولوجيا والابتكار، ورأس المال البشري، والمستقبل.