الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
عبدالله بن محمد: «الآسيوية» هدف العين في الموسم الجديد
عبدالله بن محمد: «الآسيوية» هدف العين في الموسم الجديد
20 أغسطس 2013 13:58

قال الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة نادي العين لكرة القدم, إن الهدف الرئيس من زيارته لمعسكر الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين في لينز بالنمسا يكمن في الاطمئنان على استعدادات الفريق، وتعزيز معنويات اللاعبين والجهاز الفني بقيادة جورج فوساتي، للاستحقاقات المقبلة والمقررة على الفريق خلال الموسم الكروي الطويل، والتي تنتظرنا فيه جملة من التحديات الكبيرة، خصوصاً أن العين نجح في تحقيق بطولة الدوري في آخر نسختين على التوالي. وأشار إلى أن طموحات النادي في المنافسة على الألقاب ستتحقق بمساندة الجماهير للاعبين في جميع المباريات خلال الموسم الجديد، وفي اعتقادي أن الدور المهم الذي ظلت تقوم به جماهير العين منذ انطلاقة الموسم بالحضور المشرف في المدرجات أثناء تدريبات الفريق، والحرص على دعم معنويات اللاعبين، والاستقبال الحاشد للمدرب وباستوس في المطار برغم أنهم كانوا صياماً، من المؤشرات الإيجابية لموسم استثنائي بالنسبة للجماهير العيناوية في كل الميادين التي سيظهر فيها الفريق. تحيات القيادة ونقل الشيخ عبدالله بن محمد تحيات قيادة النادي إلى كافة أعضاء البعثة العيناوية في النمسا، ممتدحاً جهود جميع لاعبي الفريق خلال المعسكر الخارجي، مشيداً في الوقت نفسه برغبة وإصرار اللاعبين على تنفيذ التوجيهات الفنية والالتزام بالضوابط الإدارية والقيم المؤسسية للنادي، مؤكداً ثقته في كل عناصر الفريق، ومتمنياً لهم التوفيق في استحقاقاتهم المقبلة خلال الموسم الكروي الجديد. وأضاف: ارتفع سقف طموحاتنا في الموسم الجديد وتركيزنا على البطولة القارية، ونطالب الاتحاد واللجنة بدعم الفرق المشاركة آسيوياً وذلك من خلال وضع جدول مثالي للمنافسات المحلية، يضمن تساوي الفرص بين جميع المتنافسين على كل البطولات، ولقد شاهدنا في الفترة الماضية أندية الإمارات تتعرض للضغط والصعوبات في فترات حاسمة من الموسم على نحو عام، والبطولة الآسيوية بصورة خاصة. والعين يتطلع إلى حصد لقب بطولة دوري أبطال آسيا، وفي اعتقادي أن لاعبي الفريق على قدر المسؤولية وثقتنا فيهم كبيرة على تحقيق أهداف النادي المرجوة في الموسم الحالي. وتابع: في اعتقادي أن مسمى دوري الخليج العربي كفيل بإثراء المنافسة، وجميع الأندية تتطلع إلى الفوز في النسخة الأولى، غير أن العين يسعى إلى المحافظة على لقبه للمرة الثالثة على التوالي، والحصول على النسخة الأولى من لقب دوري الخليج العربي. وتابع: وفقاً للتقارير الفنية التي استعرضها مجلس إدارة النادي بداية من فترة الإعداد الأولية في العين والتي تخللتها البطولة الدولية، مروراً بالمرحلة المنقضية من معسكر النمسا حتى الآن، كانت جميعها إيجابية، وبالرغم من ضيق المساحة الزمنية التي سبقت التحضيرات للبطولة في شهر رمضان، إلا أن المستوى كان طيباً خلال مباريات البطولة، قياساً بفترة الإعداد القصيرة التي سبقتها. مكاسب مرجوة وأضاف: كما أكدت كافة التقارير الواردة من النمسا حرص ورغبة جميع اللاعبين في الخروج بالمكاسب المرجوة من المرحلة الحالية، ما يؤكد شعورهم بالمسؤولية، وإدراكهم لحجم التحديات الكبيرة التي تنتظر البطل في الموسم الكروي الجديد على الصعيدين المحلي والقاري، كما أنني لمست من خلال متابعتي للحصة التدريبية جدية وإصرارا كبيرين من جميع اللاعبين للاستفادة من الجرعات التدريبية وأتمنى للفريق التوفيق خلال استحقاقاته المهمة في الموسم الجديد. وقال: بلاشك أن الأورجوياني جورج فوساتي، مدرب كبير، وهو غني عن التعريف، وفي اعتقادي أن أي مدرب كرة قدم يعتمد في الأساس على نوعية اللاعبين الذين يضمهم فريقه، وفريق العين يحتشد بالعناصر المتميزة التي يتمناها أي مدرب، كونهم يمتلكون الإمكانات الفنية العالية والعقلية الاحترافية الجيدة، وذلك لأنهم تأسسوا في ناد يعتمد على ترسيخ الفكر الاحترافي العالي من خلال آلية تعامله مع الجميع، وأي مدرب جيد سيلقى مساعدة غير عادية من لاعبي الفريق. ظروف مهيأة وأضاف: الظروف مهيأة تماماً بالنادي من أجل تحقيق الأهداف المرجوة في الموسم الجديد، وذلك بتواجد مدرب متمكن وحاصل على لقب دوري أبطال آسيا، إلى جانب الاستقرار وسط أجانب الفريق والذين يعتبرون الأفضل على مستوى القارة الآسيوية، واللاعبين المواطنين الذين أعتقد أنهم أكدوا للجميع جدارتهم، بالإضافة إلى اللاعبين الجدد والذين يمتلكون إمكانيات فينة عالية، وأكرر أن العين لديه قاعدة جماهيرية استثنائية بإمكانها إحداث الفارق وترجيح كفة الفريق في كل الظروف. وحول الرسالة التي يوجهها للاعبي العين قبل انطلاقة الموسم الكروي الجديد، قال: الجيل الحالي عودنا على الأداء الرجولي وتحقيق الانتصارات وحصد البطولات، والتعامل بروح الفريق الواحد، والقريب من اللاعبين يجدهم على قلب رجل واحد، ونحن من موقعنا في مجلس الإدارة وكجماهير للنادي نراهن كثيراً على الفريق في المنافسة على جميع البطولات وأن يضع قدمه في الأمتار الأخيرة من دوري أبطال آسيا. وعن العناصر الشابة التي وقع عليها اختيار المدرب لمرافقة بعثة الفريق الأول إلى معسكر النمسا، قال: بلاشك أن تواجدهم بالمعسكر يعتبر إضافة جيدة بالنسبة لهم وللفريق، ونوعية اللاعبين الذين وقع عليهم اختيار فوساتي، المعروف باكتشافه للمواهب وحرصه على تطوير إمكانياتهم من أجل مستقبل الفريق، في اعتقادي أنهم نجحوا في ترك انطباع جيد بانضباطهم والتزامهم والمستوى الفني للمدرب. فرصة مثالية وتابع: احتكاك العناصر الشابة بلاعبي الفريق الأول يعتبر فرصة مثالية للاستفادة من الخبرات الفنية وتطوير إمكانياتهم الكروية، خصوصاً أن المدرب لم يعتمد في آلية اختياره على سياسة الكم، بقدر اهتمامه بالنوعية والمستوى الفني، ما يؤكد أن هناك معايير ومواصفات محددة وجدها المدرب في الأسماء المتواجدة حالياً مع الفريق بالنمسا، وهذا الشيء الذي سيتم اعتماده في المرحلة المقبلة، ونعمل على أن يضم الفريق نوعية مميزة من اللاعبين وليس بالنظر إلى العدد، وثقتنا فيهم كبيرة قياساً بمستواهم المتطور ونأمل أن يكونوا داعماً للفريق في المستقبل ونتمنى لهم التوفيق. ورداً على سؤال التوقفات الجديدة التي ستواجه الدوري في الموسم الجديد، قال: لقد اعتدنا هذا الأمر خلال المواسم الماضية، وفي كل موسم يعد الأعضاء في اللجنة بإيجاد الحلول المناسبة لتلك المسألة، وأتمنى في الموسم الحالي ألا يتكرر سيناريوهات المواسم السابقة خصوصاً الموسم الماضي، كما أتمنى العمل على إيجاد الآلية المثالية للأندية التي ستمثل الدولة في البطولة الآسيوية، والذين يستحقون كل الدعم، حالهم من حال الأندية الخليجية والآسيوية التي تنافسهم في البطولة القارية. وعن قراءته للمنافسة في الموسم الكروي الجديد بين الفرق التي استعدت بصورة جيدة لبطولة الدوري، قال: أعتقد أن المنافسة في الموسم الحالي ستكون أكبر عن المواسم الماضية، خصوصاً أن الفرق تتطلع إلى عدم ترك المجال لنادي العين في منافسة نفسه، بعد حصوله على لقب بطولة الدوري في آخر موسمين على التوالي، وكل الفرق استعدت بشكل جيد مثل الجزيرة، الأهلي، الشباب، النصر، والوحدة العائد بعناصر شابة وواعدة وأجانب على مستوى جيد ومدرب جديد، وأتمنى التوفيق للجميع حتى تخرج منافسة بطولة دوري الخليج العربي في نسختها الأولى على نحو مشرف، وأتمنى التوفيق لنادي العين. وحول التجهيزات لمباراة كأس السوبر، قال: استراتيجية النادي لا يمكن أن تتغير، فالتجهيز للمباراة سيمضي على نحو اعتيادي كالتحضير لأي مواجهة في الموسم الكروي الجديد، انطلاقاً من مفهوم كل مباريات الفريق مهمة، وندرك أن السوبر تجمع بين بطلي الدوري والكأس، وأتمنى أن تخرج بالصورة الجيدة التي تليق بسمعة الكرة الإماراتية، ونعتبرها أول محطة للفريق في الموسم، ونتمنى التوفيق للعين في استهلالية مشواره والفوز بنتيجة المباراة. وحول تأثير الفوز بكأس السوبر واحتمال أن يكون اللقب مفتاح الفوز بالدوري، قال: مفتاح بطولة الدوري يكمن في اللاعبين أنفسهم، وليس الفوز بنتيجة مباراة في الموسم، ونحن نراهن على لاعبي العين وليس كأس السوبر، ونتمنى التوفيق للاعبين في تقديم المستوى المشرف في جميع المباريات لتحقيق الأهداف المرجوة. «البنفسج» يواجه سامبيون السلوفيني الليلة لينز (الاتحاد) - يدخل العين في الثامنة مساء اليوم، أولى تجاربه الدوية خلال معسكره الخارجي على ملعب دولوميتن لينز بالنمسا، وذلك عندما يلتقي سامبيون سيلجي، المنتمي لأندية الدوري السلوفيني الثاني، والمنتشي بفوزه المهم في منافسة بطولة الدوري على كرسكو بوسفلي 3 - 2 يوم السبت الماضي. ومن المقرر أن يشاهد المباراة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، والذي حرص على زيارة بعثة الفريق أمس الأول للاطمئنان على جميع أعضائها والوقوف على آلية عمل الفريق.

المصدر: لينز
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©