الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم تتراجع بفعل «المارجن» و«تبديل مراكز» على «القيادية»

متعاملون في سوق  أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تعرضت الأسهم المحلية لموجة تراجع خلال جلسة تعاملات أمس، بفعل عمليات بيع طالت الأسهم القيادية المدرجة في سوقي أبوظبي ودبي الماليين، بالتزامن مع قيام المؤسسات والمحافظ بعمليات «تبديل مراكز» مالية، في محاولة للخروج من نفق التراجعات، وتعرض الكثير من المستثمرين لعمليات بيع بالهامش «المارجن»، في وقت تشهد فيه مؤشرات الأسواق العالمية انخفاضات قوية.
ونجحت مؤشرات الأسواق المالية في تقليص خسائرها المسجلة مع بداية الجلسة، لتسجل قيمة تداولات المستثمرين، نحو 342 مليون درهم، على 209 ملايين سهم، من خلال تنفيذ 4702 صفقة، على أسهم 57 شركة مدرجة.
وتعرض مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، لضغوط بيعية على عدد من الأسهم القيادية ليغلق تداولات الجلسة بالمنطقة الحمراء، متراجعاً بنسبة 1.38%، عند مستوى 4830 نقطة، بعدما تم التعامل على 36.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 156.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1489 صفقة، على أسهم 23 شركة مدرجة.
بدوره، أغلق مؤشر سوق دبي المالي متراجعاً بنسبة 1.63% عند مستوى 2632 نقطة، بعدما تم التعامل على 172.7 مليون سهم، بقيمة 185.2 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3213 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 34 شركة مدرجة.
وقال جمال عجاج، مدير شركة الشرهان للأسهم والسندات: «إن عمليات البيع التي طالت عدداً من الأسهم القيادية أثرت على بقية الأسهم المدرجة، نتيجة تعرض الكثير من المستثمرين الأفراد للبيع بالهامش «المارجن»، لتغطية مراكزهم المعلقة على بعض الأسهم الموقوف تداولها»، مؤكداً أن الأسواق بحاجة إلى عودة الثقة لدى المستثمرين واتجاه الشركات الكبرى لشراء أسهمها، في ظل وصول الأسعار لهذه المستويات المغرية للشراء.
وأضاف عجاج أن عمليات «المارجن» أثرت على الكثير من الأسهم القيادية التي تعرضت لضغوط بيع، وبالتالي كان لها أثر واضح على اتجاه المؤشرات السلبية خلال الجلسات الأخيرة، وذلك في غياب المؤسسات والمحافظ المحلية، وتراجع أداء الشركات والمؤسسات المرخص لها كصانع للسوق، منوهاً بأن الأسهم القيادية شهدت عمليات تبديل مراكز للاستفادة من الأسعار المغرية، مؤكداً أن ضعف التداولات أسهم في تقليص خسائر المؤشرات لحد كبير.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، حيث تم التعامل على 6.7 مليون سهم، بتداولات تجاوزت قيمتها 10.5 مليون درهم، ليغلق على تراجع عند 1.56 درهم، فيما تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، بتداولات 65.4 مليون درهم.
وفي سوق دبي المالي، تصدر سهم «الاتحاد العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، حيث تم التعامل على 56.7 مليون سهم، بقيمة 29.3 مليون درهم، ليغلق على تراجع 6.36% عند 0.515 درهم، فيما تصدر سهم «إعمار» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، بتداولات 32.9 مليون درهم.

اقرأ أيضا

لـ«الشامل» و«ضد الغير» 8 حقوق لحملة وثائق التأمين عند إصلاح السيارة