الإثنين 27 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
خطة لتخفيض التكاليف التشغيلية للإتصالات بنسبة 25% خلال 3 سنوات
خطة لتخفيض التكاليف التشغيلية للإتصالات بنسبة 25% خلال 3 سنوات
30 أكتوبر 2006 21:52
دبي - حسين الحمادي: كشف احمد عبدالكريم جلفار الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات للاتصالات ''اتصالات'' عن خطة تعمل ''اتصالات'' على تنفيذها حاليا بهدف تخفيض التكاليف التشغيلية داخل دولة الإمارات بنسبة 25% خلال السنوات الثلاث المقبلة، وقال جلفار في تصريحات صحافية على هامش قمة الشرق الأوسط للاتصالات التي نظمت في أكاديمية اتصالات أمس، ان الخطة تشمل انشاء شبكة اتصالات جديدة بالدولة قادرة على توفير كافة الخدمات بأسرع وقت ممكن وبأقل قدر من التكاليف مع عدم التأثير على مستوى الخدمات وجودتها· وأشار جلفار إلى ان المؤسسة تقدمت بطلب إلى هيئة تنظيم الاتصالات لاعادة النظر في رسوم المكالمات الارضية المحلية التي توفرها اتصالات مجانا في الوقت الحالي، مشيرا الى انه اذا قامت اتصالات خلال الفترة القادمة بخطوات لتخفيض رسوم الخدمات الخارجية فسيكون عليها اعادة النظر في المكالمات المحلية المجانية، خصوصا انه يتم حاليا تغطية تكاليف هذه المكالمات من خلال الارباح الخارجية· جاء ذلك في الوقت الذي كشفت فيه ''اتصالات'' على لسان ناصر بن عبود الرئيس التنفيذي لشؤون المؤسسة خلال قمة الشرق الاوسط للاتصالات امس، عن بدء تحويل شبكتها الى تقنية الجيل الثاني، حيث سيتم تحويل 10% من خدماتها الى الجيل الجديد مع نهاية العام الجاري، فيما ستحول 50% منها العام المقبل ،2007 وستصل الى نسبة 90% في عام ·2009 وكان المنتدى قد بدأ اعماله في اكاديمية اتصالات بدبي امس، بمشاركة عدد من كبار المسؤولين في شركات الاتصالات المحلية والاقليمية والعالمية، حيث تمت مناقشة آخر التطورات في قطاع الاتصالات، وأكد أن عملية التحويل تهدف إلى بناء شبكة واحدة متكاملة تقدم خدمات الصوت والفيديو والانترنت وتتيح للعملاء المزيد من المرونة والراحة في الحصول على الكثير من الخيارات والحلول التقنية المبتكرة· ويشهد هذا الحدث مشاركة أبرز الخبراء في مجال الاتصالات في الشرق الأوسط الذين يستعرضون العديد من التقنيات والتوجهات المستقبلية في هذا القطاع مثل شبكات الجيل التالي وتوحيد الشبكات وتقنيات شبكات وايماكس والاتصالات عبر الاقمار الصناعية، بالاضافة إلى القضايا المتعلقة بإدارة خدمة العملاء والتسويق· وقال بن عبود: في ظل ما يشهده قطاع الاتصالات من تنافسية كبيرة، فإن الحاجة إلى تقديم خدمات القيمة المضافة للعملاء باتت واحدة من أهم التوجهات لتعزيز ولاء العملاء· وفضلا عن ذلك، فإن التطبيقات والخدمات المخصصة والمبتكرة، مثل الألعاب الالكترونية وخدمة التلفاز من خلال بروتوكول الانترنت والفيديو وفقا للطلب وتبادل البيانات والتعليم الالكتروني باتت أبرز المتطلبات التي يتطلع العملاء للحصول عليها· وأضاف: تقدم شبكات الجيل التالي العديد من المنافع لمشغلات الاتصالات والعملاء، خاصة وأن التطبيقات الصوتية والفيديوية والاتصال عبر الانترنت تتم من خلال شبكة واحدة متكاملة توفر هذه الخدمات بشكل آمن وعالي الكفاءة· وعلاوة على ذلك، تتيح عملية توحيد الشبكات للعملاء الحصول على مرونة وخيارات أكثر بتكلفة أقل، فضلا عن النفاذ إلى خدمات جديدة مبتكرة لا توفرها الشبكات الحالية· يذكر أن شبكات الجيل التالي تمهد الارضية لإرساء هيكلية انظمة الوسائط المتعددة من خلال برتوكول الانترنت ودمج خدمات الهواتف الثابتة مع المتحركة· وحول دخول اتصالات الى المناطق الجديدة في دبي على وجه الخصوص والتي كانت مخصصة لشركة الامارات للاتصالات المتكاملة (دو) في الفترة الاخيرة، شدد بن عبود على ان قانون الاتصالات يسمح بعمل المؤسسة في أي مناطق بما فيها المواقع الجديدة في دبي، وقال انه قد يتم تقديم خدمات فيها في وقت لاحق· ومن جانبه قال الدكتور دعاء فارس مدير عام أكاديمية اتصالات: يجمع هذا الحدث الهام تحت مظلته عدداً من صناع القرار والتنفيذيين في مجال الاتصالات من الشرق الأوسط لتبادل الرؤى الاستراتيجية والمبادرات والأفكار النوعية في تلك الصناعة التي أضحت تعتبر عصب التطور في كافة المجتمعات بما لها من قدرات واعدة تحقق التواصل بين مختلف أفرادها وكياناتها وأركانها بل وتتجاوز المسافات وتختصر الزمن من أجل تحقيق هذا التواصل، إلا أن إعداد وتأهيل وتطوير الكوادر العاملة فيها يبقى أحد التحديات والمحددات التي يجب وضعها دوما على قائمة أولويات الصناعة· من جهته رفض عثمان سلطان المدير التنفيذي لشركة الاتصالات المتكاملة ''دو'' التعليق على موعد اطلاق خدمات الهاتف المتحرك للشركة، وقال سلطان ان الشركة ستطلق خدماتها حين تكون جاهزة لتقديم خدمات ومستوى تغطية يتميز بالجودة والقدرة على اقناع المشتركين كخيار افضل لهم· واشار الى انه يتم في الوقت الحالي إجراء مكالمات تجريبية عن طريق خدمات الشركة، حيث تجرى بعض المكالمات الهادفة الى تجربة الخدمات والشبكات التي ستعمل عليها الشركة عند اطلاق خدماتها·· وردا على سؤال لـ''الاتحاد'' رفض عثمان سلطان التعليق على احتمال تأخر طرح خدمات الهاتف المتحرك للشركة في ظل استمرار المفاوضات بين ''دو'' و''اتصالات'' وعدم التوصل الى اتفاقات نهائية بين الطرفين حتى الآن بشأن الاستخدام المشترك للبنية التحتية لهذه الخدمات، الا انه قال ان الطرفين مستمران في المفاوضات، مشيرا الى ان التفاوض يشمل شقين رئيسيين الاول هو اتفاقية الربط بين الشركتين وقال ان هذا الشق تم الانتهاء منه بشكل شبه كامل في الوقت الحالي ويجري العمل من خلال فرق عمل مشتركة للانتهاء من تفاصيله، اما الشق الثاني والذي يخص استخدام البنية التحتية فهو موضوع سيأخذ وقته، وقال: لكننا نحبذ الاسراع في هذه النقطة التي تشمل تركيب محطات مشتركة للهاتف المتحرك·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©