الاتحاد

الرئيسية

رجل أعمال إماراتي يطلق المرحلة الأولى من صندوق تعليم اللاجئين في الأردن

جانب من مخيم اللاجئيين السوريين بالأردن

جانب من مخيم اللاجئيين السوريين بالأردن

أطلق عبدالعزيز الغرير رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم المرحلة الأولى من برامج الصندوق لتعليم اللاجئين والبالغة قيمتها 100 مليون درهم لتعليم الطلبة الذين تعاني بلدانهم الحروب والكوارث والقاطنين في كل من الإمارات والأردن ولبنان.
وقال الغرير في مؤتمر صحفي عقده في عمان إن العالم العربي يمر بتحديات كبيرة ومنها تحديات التعليم حيث أن الظروف التي مرت بها بعض دول الوطن العربي خلقت مشكلة لاجئين أصبحوا معرضين لخطر التسرب الدراسي وبقائهم دون تعليم أساسي، مشيراً إلى أن الصندوق خصص في مرحلته الأولى دعماً مباشراً لمؤسسات تعليمية ومنظمات لتمكين أكثر من 6500 طالب منهم 6 آلاف طالب في الأردن من التحصيل العلمي والمهني وتنمية مهاراتهم في المرحلتين الثانوية والجامعية.
وبين أن 70 بالمائة من الطلبة المستفيدين من برنامج الصندوق هم من اللاجئين الفلسطينيين والسوريين و30 بالمائة من الطلبة الأردنيين معرضين لخطر التسرب من المدارس، معتبراً أن هذا الصندوق الذي أطلقه في يونيو الماضي بمناسبة "عام زايد" يعد أكبر مبادرة عربية خاصة لدعم 20 ألف مستفيد في الأردن ولبنان ولمدة 3 سنوات.
وأضاف أن الصندوق وبالتعاون مع منظمة "يونيسف" سيقدم الدعم لـ 4166 طالب لاجىء في المخيمات وطلبة أردنيين معرضين لخطر التسرب من المدارس من الصف التاسع حتى الثاني عشر لتمكينهم من مواصلة دراستهم ومساندتهم نفسياً واجتماعياً وتدريبهم على المهارات الحياتية حتى يكملوا تعليمهم.
ولفت أن الصندوق سيتعاون أيضا مع مجموعة "لومينوس" للتعليم وذلك من أجل توفير التدريب المهني في التخصصات المطلوبة لنحو 1800 طالب للفترة 2018- 2020 .
وكان الغرير يرافقه المستشار في سفارة الدولة في عمّان فيصل أحمد آل مالك زار مخيمي الزعتري والإماراتي الاردني "مريجيب الفهود" الذي يديره الهلال الأحمر الإماراتي وأعلن أن الصندوق سيوفر أيضا 50 منحة دراسية جديدة ضمن برنامج المنح مع "لومينوس" للتعليم ما يوسع عدد المستفيدين من الصندوق.

اقرأ أيضا