الأربعاء 6 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
العالم مطالب بتوفير 100 مليون وظيفة جديدة خلال الـ 15 عاما المقبلة
العالم مطالب بتوفير 100 مليون وظيفة جديدة خلال الـ 15 عاما المقبلة
30 أكتوبر 2006 21:50
أكدت سعادة كارين هيوز وكيل وزارة الخارجية الأميركية للدبلوماسية العامة أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تمثل القوة الداعمة لنهوض المرأة في الإمارات، وكانت دائما الملهمة والقوة التي تقف خلف برامج المرأة في دولة الإمارات، وهي راعية لهذا الحدث والتي تستحق كل التقدير، حيث تعتبر سمو الشيخة فاطمة رائدة ونموذجا لنا جميعا نحن الذين نؤمن أن المرأة يمكنها أن تكون شريكة كاملة في المجتمع وتحافظ في نفس الوقت على وفائها بدورها التقليدي كمربية مسؤولة عن تنشئة العائلة· وتقدمت وكيل وزارة الخارجية الأميركية للدبلوماسية العامة بالشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي دعم هذا المؤتمر بكل كرم· وأضافت: أبدت سيدات أعمال من الشرق الأوسط قلقهن حول ضرورة خلق مزيد من الوظائف للأجيال القادمة، لذلك سعين ليكن جزءا من الحل كما أنهن يردن بناء مستقبل مشرق لهن ولعائلاتهن، ونحن نشاركهن هذا القلق وهذه الطموحات، خاصة وأن نقص الفرص الاقتصادية تمثل أهم التحديات التي تواجه التطور في الشرق الأوسط الكبير، كما أن الحاجة إلى التطور الاقتصادي ملحة وذلك لتقليل معدلات البطالة العالية·· وللبقاء على المستوى الوظيفي الحالي علينا خلق 100 مليون وظيفة جديدة خلال الـ 15 سنة القادمة، لأن أكثر من نصف عدد السكان في المنطقة هم أقل من 24 سنة· وتساءلت ''هل هناك ضرورة للتطور الاقتصادي؟''· وإذا كانت الإجابة بنعم ''فكم هي سرعة التغيير التي ستحصل لإعطاء الفرص التي تستحقها في سوق العمل ؟!''· وأوضحت هيوز أن مبادرة الشراكة الشرق أوسطية تعمل على خلق وظائف وفرص عمل في المنطقة، ولهذا تمت استضافة قمة سيدات الأعمال في تونس، ولإنجاح تلك القمة تم توسعها بانعقاد هذا المؤتمر، وأضافت: للاستمرار في عملنا الايجابي يسرنا أن نعلن اليوم عن دعمنا لافتتاح مراكز شبكات أعمال جديدة للنساء في ست دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي مركز البحرين، ومركز الإمارات، ومركز لبنان، ومركز المغرب، إلى جانب مركز فلسطين، ومركز المملكة العربية السعودية· وأضافت: هذه الشبكات ستتولى تمكين سيدات الأعمال المحليات لإقامة شبكة لسيدات الأعمال العربيات، لتقديم دورات تدريب في أماكن العمل ودورات في الإرشاد المهني، وستشمل هذه المراكز قسما لإحضار خبراء من أنحاء العالم لتقاسم أفكارهم مع سيدات المنطقة· وذكرت أنها سافرت إلى 30 بلدا حول العالم منذ أن تولت منصبها في وزارة الخارجية الاميركية، مؤكدة على ثقتها بأن نساء العالم: الأمهات والأخوات والبنات يشكلن أدوات التغيير فهن المدافعات عن الصحة والتعليم والمحكمات من اجل السلام والمصالحة في عالم اليوم· وأشارت إلى أن انتخاب سيدات لتولي أعلى المناصب في ألمانيا وتشيلي وليبيريا، كما تقوم النساء بجهود قيادية للتوفيق والمصالحة في مناطق مزقتها الحروب مثل رواندا، موضحة أن النساء أصبحن قياديات تعتبر بمثابة ظاهرة حيث يرأسن شركات عالمية· وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، فهناك سيدتان تتبوآن منصبين وزاريين في الحكومة وهما معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد، ومعالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، كما هناك الكثير من النساء الإماراتيات اللواتي يشغلن مناصب إدارية بارزة مثل رجاء القرق التي تم تصنيفها في مجلة فوربس كواحدة من النساء اللواتي يجب التطلع إليهن في الشرق الأوسط·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©