صحيفة الاتحاد

الرياضي

عبد الله الجنيبي: الاحتراف يرهق ميزانيات آسيا وليس الخليج فقط

الكويت (الاتحاد)

يرى عبد الله ناصر الجنيبي رئيس لجنة دوري المحترفين، نائب رئيس اتحاد الكرة، أن الاحتراف الخليجي يطبق في أفضل صوره، في الإمارات والسعودية، وفي بقية الدول الخليجية لا يزال متفاوتاً، ما بين الغياب التام أو محاولة التطبيق، من دون تحرك فعلي على الأرض.
وقال: الإمارات بادرت بتطبيق الاحتراف، وتفوقت في الكثير من النقاط، خاصة معايير الاحتراف، كما كنا سباقين في العديد من الجوانب، منها نظام التراخيص الذي وصلنا فيه إلى مرحلة متطورة للغاية، وتفوقنا فيه على بقية دوريات آسيا بشكل عام.
وأضاف: الاحتراف هو مشروع كامل ومتكامل، وليس فقط عقود لاعبين، لذلك أرى أن الاحتراف أفاد في تطوير الدوريات التي طبقته في القارة، والإمارات إحدى هذه الدول، حيث استفدنا من وجود نظام مرتب طور عمل أنديتنا، وأصبح لدينا أساسات قوية للمشروع، نعم التحديات كبيرة في البداية، لكن الآن أصبح لنا الباع الكبير، واستفاد دورينا في 10 سنين من التطبيق، حيث تعلمنا كيفية العمل الإداري والتنظيمي الاحترافي، ما يعني أن هناك فوائد، حتى لو لم يتحقق الإنجاز بعد، ولكن نسير في الطريق الصحيح، وقريباً ستنجح أنديتنا في المنافسة والفوز بالألقاب، مثلما حدث في الشرق، قبل أكثر من 15 عاماً، عندما كانوا بعيدين تماماً، والآن بعد سنوات من تطبيق الاحتراف هناك، أصبح موقفهم أفضل.
وأشار الجنيبي إلى أن هناك مؤشرات تعكس أن هناك تطورا كبيرا في الدوري الإماراتي، الذي أصبح في صدارة آسيا، وقال: لدينا استراتيجية نعمل عليها في اللجنة، بأن يظل دوري الخليج العربي، في قمة آسيا، ما يعني الاستمرار في التطوير الإداري وتهيئة البيئة التي تساعد على ذلك.
وعن نفقات الدوري المحترف، وما يؤدي إليه من خسائر للأندية، من حيث عدم توازي الصرف بالإنفاق، قال: كل أندية العالم المحترفة تخسر، لكن كلاً بحسب استراتيجيته، وأعتقد أن الأمر يتطلب تغيير في آلية وفكر الأندية وكيفية صرفها المالي.
وقال: نعم أنديتنا تخسر مادياً، لأن أغلبها تنفق ملايين طائلة كل عام، من أجل المنافسة على اللقب المحلي، وبالتالي يجب أن تتغير تلك النظرة، وأن يكون هناك إنفاق يتم باستراتيجية ثابتة ورؤية واضحة، وهذا الأمر تعاني منه جميع دوريات آسيا وليس فقط الدوري الإماراتي، وبالتالي لا زلت مصراً على ضرورة تغيير الفكر الإداري، وأن يكون هناك استثمار أكبر في الأكاديميات، وعدم السعي لرفع سقف الرواتب أو الإنفاق بشكل مبالغ فيه على لاعبين أجانب لا يفيدون دورينا بشكل كبير.