الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
السيسي: مصر تتسع للجميع و أعمال العنف لن تركع الدولة
19 أغسطس 2013 00:13
القاهرة (وام، الاتحاد) - وجه الفريق أول عبد الفتاح السيسي النائب الأول لرئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربى في مصر الشكر والتقدير للامارات ولكل من قدم العون لمصر من الأشقاء في السعودية والكويت والأردن والبحرين مؤكدا أن الشعب المصري لن ينسى لهم ذلك الدعم. وأكد السيسي أن أعمال العنف التي تشهدها البلاد “لن تركِّع الدولة”، ودعا أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي لمراجعة موقفهم الوطني، مشدداً على أنه لن يتم السكوت على ما وصفه بتدمير البلاد والحرق، مشدداً على إرادة الشعب المصري الحرة في اختيار حكامه. جاء ذلك، خلال لقائه رجال المنطقة المركزية، بحضور وزير الداخلية، محمود إبراهيم، وعدد من القيادات الشرطية والجيش. وقال الفريق أول السيسي “إننا جميعاً، جيش وشرطة، شرفاء وأوفياء لمصر، لم نغدر أو نخن أو نكد، وكنا أمناء في كل شيء، وحذرنا من أن الصراع السياسي سيقود مصر للدخول في نفق مظلم، وسيتحول إلى اقتتال وصراع على أساس ديني، وأن ما قمنا به من إجراءات كان شفافاً وأميناً ونزيهاً، وبمنتهى الفهم والتقدير الدقيق للمواقف والأحداث وانعكاساتها على الأمن القومى”. وأضاف أن النظام السابق وأعوانه خلال العام الماضي أضاعوا العديد من الفرص لتعديل المسار السياسي، وإيجاد مساحة من التفاهم بين النظام والقوى السياسية والرأي العام، وذلك من خلال العديد من المقترحات التي ضاعت أمام التعنت والصلف وعدم الاستجابة لأي نصح حقيقي يخرج البلاد من دائرة الأزمات. والاعتقاد بتآمر الجميع، وأنهم على الحق المبين، والباقون على الضلال. وأوضح أن الدعوة التي وجهها لنزول المواطنين لتفويض القوات المسلحة للتعامل مع الإرهاب، كانت رسالة للعالم والإعلام الخارجي الذي أنكر على ملايين المصريين حرية إرادتهم ورغبتهم الحقيقية في التغيير، ورسالة للآخرين بأن يعدلوا مفاهيمهم وأفكارهم وأن يستجيبوا لإرادة الشعب، وحتى يدرك كل فرد في القوات المسلحة والشرطة حجم الأمانة الملقاة على عاتقه. واستطرد السيسي “حجم التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التي تمر بها مصر أكبر من قدرة مصر كدولة، ولكنها ليست أكبر من قدرات المصريين كشعب ووطن، وأن مصر أمانة في رقبة الجميع، ويجب علينا كجيش وشرطة أن نحفظ الأمانة ونحمي مصر وشعبها”. وأكد السيسى أنه لم يتم التنسيق أو التعاون خارجياً مع أي دولة في الشأن المصري، وأن المصلحة العليا للوطن تقتضي وضع مصلحة مصر وأمنها القومي فوق كل اعتبار، وقدم الشكر والتقدير لكل من قدم العون لمصر من الأشقاء في الإمارات والسعودية والكويت والأردن والبحرين، مؤكداً أن الشعب المصري لن ينسى لهم ذلك. ووجه رسالة لأنصار النظام السابق مفادها “مصر تتسع للجميع، وإننا حريصون على كل نقطة دم مصري، وطالبهم بمراجعة مواقفهم الوطنية، وأن يعوا جيداً أن الشرعية ملك للشعب يمنحها لمن يشاء ويسلبها متى يشاء، وأن حماية الدولة ستبقى أمانة في أعناق الجيش والشرطة، والشعب المصري”.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©