الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الفلبين تواصل البحث عن مفقودي العبارة الغارقة
الفلبين تواصل البحث عن مفقودي العبارة الغارقة
19 أغسطس 2013 00:09
واصلت فرق الإغاثة عمليات البحث في أحوال جوية سيئة أمس للعثور على 85 شخصاً فقدوا منذ غرق عبارة في وسط الفلبين. وتشير الحصيلة الأخيرة للضحايا إلى مصرع 34 شخصاً في غرق العبارة “توماس أكويناس” التي كانت تقل 831 شخصاً بين ركاب وأفراد طاقم، خلال أقل من ساعة ليل الجمعة السبت قبالة مرفأ سيبو، وسط الفلبين بعد اصطدامها بسفينة شحن. وأعلنت السلطات الفلبينية أن عدد المفقودين بعد هذا الحادث بلغ 85 شخصاً. وكانت الأرقام الأولى تتحدث عن 170 مفقودًا. لكن السلطات خفضت هذه الحصيلة، موضحة أن هذا الخفض نجم عن عملية تحقق من الأرقام وليس العثور على ناجين. وأوضح نيل سانشيز مسؤول مكتب إدارة الكوارث في سيبو أن عدد المفقودين انخفض بعدما قامت فرق الإنقاذ بالتدقيق في لوائحها ومطابقة هذه القوائم. وقال خفر السواحل الفلبيني إن حصيلة ضحايا الحادثة بلغت 34 قتيلاً و85 مفقوداً. وتابع أن أكثر من 700 شخص تم إنقاذهم. وكانت الأحوال الجوية السيئة أجبرت أمس الأول السلطات الفلبينية على وقف عمليات البحث عن المفقودين. ومنعت هذه الأحوال الغطاسين من الوصول إلى السفينة الغارقة، حيث قد يكون عدد من المفقودين موجودين، كما قال الناطق باسم البحرية جريجوري فابيك، موضحاً أنه “قد تكون هناك جيوب هواء في بعض القمرات”. وأضاف إن وضعاً كهذا يسمح بالبقاء على قيد الحياة لفترة يمكن أن تصل إلى 72 ساعة. ولا تستطيع السلطات تقدير عدد الذين قد يكونون موجودين في العبارة الغارقة. واستؤنفت عمليات البحث فجر أمس. وقامت سفن البحرية وطواقم خفر السواحل في زوارق مطاطية وصيادو سمك تطوعوا لعمليات البحث، بالبحث في منطقة تمتد ثلاثة كيلو مترات مربعة تقريباً في البحر خارج المرفأ. وينتظر ناجون وأقرباء مفقودين في قاعة الانتظار في مرفأ سيبو. وقالت نانيت كونيدسيون (44 عاماً) التي نجت بعدما قفزت من العبارة إلى سفينة الشحن لكنها فقدت شقيقتها الكبرى ووالدها البالغ من العمر 71 عاماً “لا يمكنني وصف شعوري.. إنه أمر مؤلم لكنني لم أفقد الأمل”. وأضافت “أنني أنتظرهما حيين أو ميتين.. لن أُغادر هذا المكان قبل أن أراهما”. وغرقت العبارة بعد عشر دقائق من ذلك، كما قال مصدر في خفر السواحل. وقال خفر السواحل إن العبارة التي كانت تنقل سيارات أيضًا، غرقت فور اصطدامها بسفينة الشحن يوم الجمعة. وصرح قائد خفر السواحل في سيبو وينييل ازكونا للصحفيين إن سفينة الشحن “سولبيسيو اكسبريس 7” التي تقل طاقماً من 36 شخصاً، لم تغرق. وأكدت سلطة تنظيم الملاحة البحرية أن السفينتين خضعتا للصيانة ولا تعانيان من أي مشاكل، مرجحة أن يكون الحادث نجم عن خطأ بشري يتمثل بانحراف واحدة منهما عن مساره. والعبارات من وسائل النقل الرئيسية في أرخبيل الفلبين التي تضم أكثر من 7100 جزيرة، ولاسيما لملايين الفقراء الذين لا يستطيعون التنقل جواً. لكن الحوادث البحرية تتكرر فيه خصوصاً بسبب عدم الالتزام بمعايير السلامة والتساهل في عمليات المراقبة والإفراط في حمولات السفن.
المصدر: سيبو، الفلبين
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©