إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

شهدت منافسات مسابقة الصقور المقامة ضمن فعاليات مهرجان ليوا الدولي 2020 قوة وندية انتزعت فيها آهات الإعجاب، وألهبت حماس الجمهور الكبير الذي حرص على متابعة الجولة الأولى من المسابقة التي انطلقت صباح أمس الأول، وتستمر حتى غد، وسط حضور كبير من عشاق الرياضات التراثية الشيقة.
وحرص أصحاب الصقور على الحضور قبل موعد الانطلاق وتهيئة طيورهم للمسابقة الأقوى، التي تستقطب أشهر ملاك الصقور، نظراً لقوة المنافسة والمكانة الكبيرة التي وصلت إليها مسابقة مهرجان ليوا الدولي 2020، بالإضافة إلى الجوائز القيمة التي رصدتها اللجنة العليا المنظمة للمهرجان للفائزين الخمسة الأوائل في كل فئة.
وتضم مسابقة الصقور 7 فئات وهي فئة جير شاهين (فراخ)، فئة جير بيور (فراخ)، فئة جير قرموشة (فراخ)، فئة جير تبع (فراخ)، فئة جرناس بيور قرموشة، فئة جرناس تبع شاهين، فئة شوط الظفرة للنخبة.
وعلى جانب آخر أكد محمد راشد المزروعي، رئيس مجلس إدارة نادي ليوا الرياضي، أن زيادة الإقبال وقوة المنافسة والمشاركات الدولية العديدة التي شهدها مهرجان ليوا 2020، تعكس نجاح خطط وجهود اللجنة العليا المنظمة للمهرجان التي حرصت على توفير التجهيزات والإمكانيات كافة لإضفاء مزيد من المتعة والإثارة للمشاركين والزوار من مختلف دول العالم الذين توافدوا على موقع تل مرعب للاستمتاع بالفعاليات العديدة المقدمة لهم، سواء كانت رياضات تراثية أو فعاليات تلامس الأسرة والعائلة، بجانب رياضات التحدي والمغامرة.
وأوضح المزروعي أن مسابقات التحدي والقوة والإثارة التي انطلقت في الأيام الماضية وشملت الاستعراض الحر والبقي وليوا دريفت، بجانب منافسات المسابقات التراثية، ومنها سباق الصقور، كشفت عن منافسات قوية واستعدادات كبيرة من قبل المشاركين، خاصة في ظل الحضور الجماهيري الكبير، والحرص على متابعة المنافسات كافة، بما فيها السباقات التي انتهت في ساعات متأخرة من الليل، وهذا يؤكد عشق الجمهور لهذه الرياضات، كما أن الحضور الجماهيري يؤكد أن المهرجان نجح في ترجمة اهتمام هذا القطاع الكبير من الشباب إلى فعاليات وأنشطة تلامس اهتماماته وتلبي احتياجاته، وفق أطر من اللوائح والقوانين التي تضمن أمن وسلامة الجميع.
واعتبر المزروعي أن النسخة الحالية من مهرجان ليوا الدولي 2020 نسخة استثنائية، نظراً لما حققته من تميز ونجاح كبير في الفعاليات الرياضية والثقافية والتراثية كافة، كما ساهمت في زيادة الجذب السياحي للمنطقة ووضع منطقة الظفرة على الخريطة السياحية بقوة، وهو ما كشفت عنه المشاركات والإقبال الكبير، موضحاً أن موقع تل مرعب شهد هذا العام توفير خيام للعائلات والأفراد، ليتمكن الجميع من الاستمتاع بالأجواء الساحرة في صحراء ليوا وسط أكبر تجمعي رياضي خليجي يجمع عشاق التحدي والمغامرة والإثارة.

أماكن خاصة لأصحاب الهمم
قال محمد راشد المزروعي، رئيس مجلس إدارة نادي ليوا الرياضي أن مهرجان ليوا الدولي شهد هذا العام مزيداً من التجهيزات في البنية التحتية التي حرصت اللجنة العليا أن تكون متكاملة، كما تم توفير الاحتياجات كافة، حيث خصص المهرجان لأول مرة أماكن لأصحاب الهمم ليتمكنوا من الاستمتاع بمختلف الرياضات والفعاليات والبرامج التي يتم تقديمها، بالإضافة إلى تقديم أنواع الدعم كافة لهم، مؤكداً أن ذلك دفع العديد منهم للحضور والاستمتاع بالمنافسات. وأكد المزروعي أن البنية التحتية شهدت تطوراً كبيراً في كل المجالات، وتم توفير كافة الامكانيات والأماكن المناسبة للعائلات.

70 متسابقاً يستعرضون مهاراتهم في حلبة ليوا UTV
يستعد اليوم أكثر من 70 متسابقاً لاستعراض مهاراتهم القيادية في سباق ليوا UTV ضمن فعاليات مهرجان ليوا الدولي 2020.
ويتوقع أن يشهد سباق دراجات ليوا إقبالاً كبيراً من عشاق الإثارة، سواء من الجمهور الذي حرص على الوجود من داخل الدولة وخارجها، أو المشاركين الذين كثفوا من استعداداتهم لخوض منافسات السباق الذي يعتمد على أفضل توقيت زمني في الدوران داخل حلبة السباق.
وحددت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان مجموعة من الاشتراطات العامة والخاصة، والتي يجب فيها وصول عدد المشاركين الإجمالي لكل فئة إلى 12 مشاركاً أو أكثر، وفي حالة عدم اكتمال العدد يتم إلغاء الفئة، كما يجب ألا تقل سن المتسابق عن 21 سنة.
وألزمت اللجنة جميع الفئات المشاركة بالخضوع للفحص الفني لجميع الدراجات يوم السباق، ولا يسمح لأي دراجة بدخول المنافسة من دون إجراء الفحص الفني، كما يحق للجنة استبعاد أي دراجة لا تحقق شروط الأمن والسلامة، كما يحق للجنة القائمة على الفحص الفني فحص أي دراجة يشتبه في التلاعب فيها قبل أو بعد السباق، وفي حالة ثبوت ذلك فإنها تستبعد من السباق وتشطب النتيجة.
ويحق للجنة المنظمة منع أي متسابق من المشاركة في حالة مخالفته أنظمة وقوانين نادي ليوا الرياضي، كما سيتم حرمان أي متسابق من المشاركة في حال قيامه بالاستعراض في منطقة السباق، وكذلك يحق للجنة أيضاً إلغاء أو تأجيل أي جولة لأي سبب طارئ، كما لا يسمح للمتسابق بالتقدم عن نقطة الانطلاق أو التراجع عنها.