السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
طهران تبدي استعدادها لاستئناف المفاوضات النووية
19 أغسطس 2013 00:05
أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في اتصال هاتفي مع منسقة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون أمس، أن إيران مستعدة لاستئناف المفاوضات النووية مع القوى الكبرى، بعد دعوة أشتون إيران إلى استئناف المفاوضات حول الملف النووي الإيراني. فيما أكد مسؤولان حكوميان كبيران أن إيران تواجه عجزا بمقدار الثلث في ميزانية العام الحالي بسبب إيرادات أقل من المتوقع، وأن خطط الإنفاق ستخضع للمراجعة في الشهر المقبل. وقال ظريف إن “إيران مستعدة لبدء مفاوضات وفق برنامج زمني محدد”. وأضاف أن “وجود إرادة سياسية جدية لدى القوى العظمى بالاعتراف بالحقوق النووية المشروعة لإيران سيكون طرحا جديدا لتسوية هذه المسألة”. من جهة أخرى، قال الناطق باسم منسقة خارجية الاتحاد الأوروبي في بيان، إن أشتون اتصلت هاتفيا بمحمد جواد ظريف أمس الأول لتهنئته بمنصبه الجديد و”أكدت تصميمها والتزامها الثابت بالبحث عن حل دبلوماسي للمسألة النووية الإيرانية، ودعت لاستئناف المفاوضات حول الملف النووي الإيراني”. وأكدت أيضا أن الأطراف الدولية “مستعدة للعمل مع فريق المفاوضين الإيرانيين الجديد فور تعيينه”. ونقل البيان عن أشتون تأكيدها “ضرورة بدء مفاوضات جوهرية بليونة تؤدي إلى نتائج عملية”، موضحا أنها وظريف “اتفقا على الاجتماع قريبا”. وكانت وكالة الجمهورية الإيرانية للأنباء (إرنا) نقلت أمس الأول عن وزير الخارجية المنتهية ولايته علي أكبر صالحي والذي عين رئيسا لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية، قوله إنه قد تم بالفعل حل المسائل القانونية والفنية للقضية النووية الإيرانية. وتابع “نحن نعتبر الموضوع النووي الإيراني موضوعا مختلقا وليس هناك أي مبرر للضغوط التي تمارس على الشعب الإيراني”. وفي نفس الشأن، أعلن فريدون عباسي دواني الرئيس المنتهية ولايته للمنظمة الإيرانية للطاقة الذرية أمس الأول، أن إيران تمتلك حوالي 18 ألف جهاز طرد مركزي، منها أكثر من عشرة آلاف في الخدمة، مؤكدا أرقاما قدمتها في مايو الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال دواني في تصريح أدلى به لوكالة الأنباء الطلابية (إيسنا) لدى تسليمه منصبه لصالحي إنه “في بداية شهر مرداد (23 يوليو) كنا نمتلك 17 ألف جهاز طرد مركزي من الجيل الأول، منها أكثر من 10 آلاف في الخدمة و7 آلاف مستعدة لدخول الخدمة”. وأضاف أن “حوالي أف جهاز طرد مركزي من الجيل الثاني قد جهزت أيضا وهي جاهزة للدخول في الخدمة”. وفي مايو تحدث تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن 17 ألفا و600 جهاز للطرد المركزي تم تثبيتها، منها 16 ألفا و590 من الجيل الأول وألف من الجيل الثاني. إلى ذلك، قال إسحاق جهانكيري نائب الرئيس الإيراني أمس، إن الإيرادات لا تغطي ثلث الميزانية الإيرانية البالغة نحو 68 مليار دولار للسنة الفارسية بين مارس 2013 ومارس 2014، وذلك نقلا عن أرقام قدمتها حكومة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد. ونسبت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن جهانكيري قوله إن المسؤولين أبلغوه أن “أكثر من ثلث الميزانية غير واقعي” ويجب خفضها إلى حوالي 45 مليار دولار. وقال “نواجه عجزا خطيرا في الميزانية”. بدوره، قال محمد باقر نوبخت وهو مساعد آخر لروحاني في تصريحات للتلفزيون الإيراني أمس الأول إن ميزانية معدلة ستعرض على البرلمان بحلول منتصف سبتمبر. ونقلت وكالة مهر للأنباء عن نوبخت قوله “في حالة تعديل قانون ميزانية 2013-2014 لن تواجه الحكومة والبلاد عجزا في الميزانية ولا ما ينجم عنه من تضخم”.
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©