الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
محمد بن راشد: الروتين والبيروقراطية يقتلان إبداع الموظف
محمد بن راشد: الروتين والبيروقراطية يقتلان إبداع الموظف
19 أغسطس 2013 11:01

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أهمية تطوير العمل الإداري الحكومي في جميع الجهات، لا سيما الخدمية منها، معتبراً سموه أن الروتين والبيروقراطية الحكومية يقتلان روح الإبداع والتميز لدى الموظف، وفي الوقت ذاته يتسببان في تعطيل وتأخير مصالح الناس والإضرار بها، وهذا «ما لا نريده .. بل نريد لدولتنا الحبيبة أن تصل إلى الرقم واحد عالمياً بجدارة، وبجهود أبنائها وبناتها، لا بالمجاملة والمحاباة». وأضاف سموه خلال زيارته التفقدية لمقر الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي أمس: «نحن أهل الحضارة وأصحابها، ومن حقنا أن نكون رواداً للإبداع والتميز والعطاء من أجل الحفاظ على سمعة ومكانة دولتنا المرموقة، ومن أجل إسعاد الناس». وشدد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على أن تكون دوائرنا ومنافذنا الجوية والبحرية والبرية مثالاً للتسهيلات، ولاحترام كرامة الإنسان وحقوقه، بغض النظر عن جنسيته أو لونه وديانته، «فالإنسان ..إنسان حباه الله سبحانه وتعالى، العقل والكرامة والنطق، وفضله بذلك على سائر مخلوقاته». وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن ارتياحه لما شاهده من تطور ملحوظ في أداء الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، خاصة في إنجاز المعاملات، وتوفير وسائل الراحة كافة والاحترام للمراجعين من الجنسيات كافة. وقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، بزيارة تفقدية لمقر الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، رافق سموه خلالها، سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ومعالي الفريق مصبح راشد الفتان، مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، واللواء ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وعدد من المرافقين. ورافق صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال الجولة في إدارات وأقسام إدارة الإقامة، اللواء محمد أحمد المري، مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، الذي شرح لسموه ومرافقيه آلية العمل وإنجاز المعاملات للمراجعين في قسم الإقامة وأذونات الدخول التي تشمل الزيارة والعمل، وتوقف سموه عند بعض «الكاونترات» في القسم واطمأن على سير العمل والتسهيلات التي تقدمها الإدارة للجمهور، من خلال إنجاز المعاملات في زمن قياسي، حرصاً على مصالح الناس وعدم تعطيلها، ثم اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على قسم «الأون لاين» لإنجاز المعاملات إلكترونياً لتوفير الوقت والجهد على المراجعين ذوي العلاقة. وقام سموه بجولة في المجالس المخصصة للسيدات المراجعات للإدارة، حيث تعتبر الأولى من نوعها على مستوى المؤسسات والدوائر الحكومية، والمكان الذي يحفظ للمرأة خصوصيتها، بعيداً عن زحمة ومكان جلوس الرجال. وتفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إدارة الجنسية وحيا الموظفين، وتجاذب أطراف الحديث معهم والمراجعين من المواطنين والمواطنات طالبي تجديد جوازات السفر، وغيرها من المعاملات ذات الصلة. وزار سموه في متحف الدانة في الإدارة الذي تعرض فيه نماذج جوازات السفر القديمة الصادرة ما قبل قيام الدولة والصادرة منذ عام 1971. وتفقد سموه كذلك إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي التي تضم قسمي مركز الاتصال «كول سنتر» والجودة، واستمع سموه ومرافقوه إلى مهمة القسمين والواجبات المناطة بهما. وفي قطاع الخدمات الإلكترونية، شاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عرضاً تضمن شرحاً استمع له سموه من مدير القطاع العقيد خالد ناصر المرزوقي، حول مشاريع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، والخدمات التي توفرها للعملاء من مقيمين ومواطنين، وبعض الإحصاءات المتعلقة بعدد المراجعين، والمعاملات التي يتم إنجازها على مدى العام، وما إلى ذلك من معلومات. وتضمن العرض التعريف بالمشاريع التي ترتبط بها الإدارة ببعض الوزارات الاتحادية والدوائر والمؤسسات الحكومية المحلية التي تهدف إلى تسهيل معاملات المراجعين، والتخفيف من تنقلاتهم بين الدوائر المعنية، ومن هذه المشاريع التي اطلع عليها سموه مشروع تكامل، وهو الربط الإلكتروني بين الإدارة ووزارة الصحة وهيئة الصحة في دبي، ومشروع تبادل الذي ترتبط به الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب مع وزارة العمل، ومشروع تسكين بين الإدارة ودائرة التنمية الاقتصادية في دبي، ومشروع الربط الإلكتروني بين الإدارة وهيئة الطرق والمواصلات بدبي، ثم مشروع ربط البيانات إلكترونياً بين الإدارة ومنظمة الإنتربول الدولية. وأفاد اللواء محمد أحمد المري، خلال الإحصاءات التي أوجزها إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن مجموع المعاملات الإلكترونية التي أنجزتها الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وصلت خلال العام المنصرم إلى ما يزيد على خمسة ملايين معاملة، في حين بلغ عدد الرسائل النصية التي تلقاها برنامج «جدد» في الإدارة ما يناهز 500 ألف رسالة نصية خلال الفترة نفسها. ووصل عدد المعاملات الإلكترونية التي تم إنجازها خلال الربع الأول من العام الجاري إلى ثلاثة ملايين معاملة، في حين بلغ عدد الرسائل النصية للفترة ذاتها حوالي أربعمائة ألف رسالة. كما تطرق مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، إلى عدد المسافرين عبر مطار دبي الدولي خلال عام 2012 الذي بلغ خمسة وثلاثين مليون مسافر، في حين وصل العدد خلال الفترة من السابع إلى السابع عشر من شهر أغسطس الحالي إلى مليون ومائتي ألف مسافر. وبالنسبة لمنفذ حتا البري الذي يربط الدولة مع سلطنة عُمان الشقيقة، فقد ناهز عدد مستخدمي المنفذ من وإلى البلدين، أربعة وسبعين ألف مسافر.

المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©