الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
عبد الله الثاني: الدولة الفلسطينية مصلحة أردنية
18 أغسطس 2013 23:57
حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني من “الانعكاسات السلبية والخطيرة للممارسات الإسرائيلية الأحادية في القدس، على مستقبل العملية السلمية برمتها”. وقال إن قيام الدولة الفلسطينية يعد مصلحة استراتيجية أردنية عليا. جاء ذلك، خلال لقائه المبعوث الأميركي لعملية السلام مارتن انديك، أمس، الذي يزور الأردن ضمن جولة له في الشرق الأوسط. وشدد عبد الله الثاني على أهمية بذل جميع الأطراف المعنية بالسلام، جهودها لتجاوز العقبات التي قد تعترض مسار التفاوض، وفقاً لبيان صادر عن الديوان الملكي في الأردن. وأكد ملك الأردن استمرار بلاده في تقديم الدعم لهذه الجهود بما يعالج جميع قضايا الوضع النهائي، ويقود إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة التي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل، وفقاً لحل الدولتين، ومبادرة السلام العربية. وتناول اللقاء جهود تحقيق السلام في المنطقة، حيث اطلع المبعوث الأميركي الملك عبد الله الثاني على التطورات التي تشهدها المساعي التي يبذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لتحقيق تقدم ملموس في مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وأعرب انديك عن تقدير الإدارة الأميركية للجهود التي يبذلها الأردن ومساعيه الدائمة لتحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة، مثمناً الدعم الذي يقدمه الأردن لجميع الأطراف في هذا المجال. من جانبها قالت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس إن استمرار الاستيطان الإسرائيلي يقوض كل الفرص أمام مفاوضات السلام. وأعلنت اللجنة، في بيان عقب اجتماعها برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله، أنها لن تقبل أن تصبح المفاوضات ستاراً سياسياً لتطبيق أوسع مشروع استيطاني “يجعل تلك المفاوضات فارغة المضمون”. واعتبرت اللجنة أن القرارات الاستيطانية غير المسبوقة التي أعلنت عنها إسرائيل أخيراً هي “بمثابة الدليل القاطع مرة أخرى على أن خيار إسرائيل الأول والأخير هو التوسع والتهويد وسلب الأرض الفلسطينية، وليس التوجه لإنهاء الاحتلال وتطبيق حل الدولتين على أساس حدود عام 1967 “. وحملت اللجنة التنفيذية الإدارة الأميركية مسؤولية وقف ما وصفته الجرائم الإسرائيلية ومحاولات إسرائيل إفشال العملية السياسية قبل انطلاقها، مؤكداً أن خطط الاستيطان الأخيرة “تتناقض تماماً مع التطمينات والتأكيدات التي تلقتها القيادة الفلسطينية خلال المحادثات التمهيدية لبدء المفاوضات”. في الوقت ذاته عبرت اللجنة التنفيذية عن قلقها إزاء المشاريع والخطوات الإسرائيلية التوسعية الرامية إلى تهويد القدس وأحيائها العربية عبر سلسلة من القوانين والقرارات القضائية التي يتم تفعيلها لتنفيذ ذلك الهدف. وحذرت بوجه خاص من “قانون عنصري استعملته إسرائيل دائما بغرض ممارسة التطهير العرقي ويهدف إلى مصادرة الممتلكات الفلسطينية باسم أملاك الغائبين، إضافة إلى مصادرة الهويات المقدسية وهدم البيوت وسواها”. وهددت اللجنة بأن “قيام إسرائيل بأية خطوة عنصرية في هذا الاتجاه سيدفع القيادة الفلسطينية إلى المطالبة بتدخل المؤسسات والمحاكم الدولية التي تتولى مسؤولية المعاقبة على هذه الأعمال باعتبارها جرائم حرب وأعمال عنصرية ضد الإنسانية وانتهاكا لكل القوانين والشرائع الدولية”. إلى ذلك أطلع صائب عريقات، رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض، ناصر جودة، وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، خلال اتصال هاتفي أجراه الليلة قبل الماضية، على الجولة الثانية من المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي التي تجرى برعاية أميركية. وذكرت وكالة الأنباء الأردنية “بترا”، أن الاتصال الذي أجراه عريقات مع جودة يأتي في إطار التعاون والتشاور المستمر بين الجانبين، الأردني والفلسطيني. وجدد ناصر جودة خلال الاتصال الهاتفي، موقف بلاده الداعم للفلسطينيين لنيل حقوقهم المشروعة، مشيراً إلى أن الأردن يعتبر أن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة مصلحة وطنية أردنية عليا، كما هي مصلحة فلسطينية، خاصة أن جميع قضايا الحل النهائي ترتبط بمصالح أردنية حيوية.
المصدر: عمان
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©